الاقباط، اقباط، مسيحيين، المسيح، المسيحيين، نصارى، النصارى

CNN: اختفاء 46 مصري اغلبهم من الاقباط في ليبيا

اخبار ليل ونهار – بعد اسابيع من ذبح عدد من الاقباط على يد تنظيم الدولة الاسلامية في ليبيا، كشف نجيب جبرائيل لـ”سي إن إن بالعربية”، أن عدد المفقودين يبلغ 46 مصرياً، غالبيتهم من المسيحيين.

في حين اشارت تقارير رسمية بالعاصمة المصرية القاهرة خلال الساعات الماضية، إلى “اختفاء” 26 مصريًا في “ظروف غامضة” بليبيا.

وقال رئيس “الاتحاد المصري لحقوق الإنسان”، نجيب جبرائيل، إن هؤلاء الشبان، بينهم اثنين أو ثلاثة مسلمين والباقين من الأقباط، انقطع الاتصال بهم منذ الأسبوع الأول من سبتمبر الماضي، بعدما تم إيهامهم من أحد الأشخاص بإمكانية تسفيرهم إلى أوروبا.

وكشف جبرائيل، في تصريحات لـ”سي إن إن بالعربية” عبر الهاتف من القاهرة، عن أن وزارة الخارجية المصرية لم يكن لديها أي معلومات حول فقدان هذا العدد من المصريين في ليبيا حتى يوم أمس السبت، بعد اللقاء الذي عقده المتحدث باسم الوزارة، مع أهالي عدد من المفقودين.

وأضاف رئيس الاتحاد المصري لحقوق الإنسان أن أهالي 26 شابًا فقط من المفقودين هم من حضروا اللقاء مع السفير بدر عبدالعاطي، بمقر وزارة الخارجية السبت، وهو اللقاء الذي جرى بحضور جبرائيل، إلا أنه لم يوضح سبب عدم حضور أسر باقي المفقودين اللقاء.

ورجح جبرائيل، في تصريحاته للموقع، أن يكون هؤلاء الشبان قد جرى اختطافهم من قبل تنظيم “داعش”، لافتاً إلى أن اتصالات مكثفة تجري حالياً مع عدد من زعماء العواقل في منطقة “سرت”، شرقي ليبيا، للحصول على أي معلومات قد تقود إلى مكان اختفائهم.

وبينما لفت بيان لوزارة الخارجية السبت، إلى أن هؤلاء الشبان “سافروا إلى ليبيا، في محاولة للتسلل لاحقًا بشكل غير شرعي إلى إيطاليا”، فقد أكد جبرائيل أن الخارجية قامت بالاتصال بالسفير المصري في إيطاليا، الذي أفاد بأنه “لا توجد أي مؤشرات على تعرضهم للغرق.”

ونقل البيان، الذي حصلت “سي إن إن عربية” على نسخة منه، عن السفير عبدالعاطي قوله إن “الوزارة لا تألو جهدًا، بالتنسيق مع الأجهزة المعنية، في مواصلة الاتصالات للكشف عن ملابسات اختفاء المصريين، ومواصلة التحركات مع السفارة المصرية في إيطاليا، والسفير المصري في ليبيا والمتواجد حالياً في القاهرة، للتحرك في هذا الاتجاه.”

ولفت جبرائيل إلى أن الأجهزة الأمنية لم تقم بأي إجراء، حتى اللحظة، بحق الشخص الذي قام بـ”النصب” على هؤلاء الشبان، وتحصيل مبالغ مالية منهم، بعد إيهامهم بإمكانية تسفيرهم إلى إيطاليا، مشيراً إلى أنهم جميعهم من مركز “أبنوب” بمحافظة أسيوط.

وكان تنظيم “الدولة الاسلامية” قد نشر فيديو في فبراير الماضي، يظهر قيام مسلحيه بذبح 21 مسيحيًا مصريًا، بعد اختطافهم في ليبيا، الأمر الذي دفع حكومة السيسي إلى حث جميع المصريين العاملين في الدولة العربية إلى مغادرتها، الا ان اغلب المصريين تجاهلوا الدعوة واستمروا في العمل في ليبيا، مفضلين عدم العودة الى مصر، فيما قام الجيش المصري بقصف مواقع في “درنة” شرقي ليبيا، اسفرت عن مصرع عدة اطفال ونساء.

وبحسب تقارير رسمية، فقد بلغ عدد العاملين المصريين الذين تمكنوا من العودة من ليبيا منذ نشر ذلك الفيديو، نحو 45 ألف عامل، بينهم 11 ألف و500 تمت إعادتهم عن طريق “جسر جوي” مع تونس، و34 ألفاً عادوا عن طريق منفذ “السلوم” البري.

اضف تعليق للنشر فورا