زوج, الزواج, الفتور الجنسي, ضعف الانتصاب, الضعف الجنسي, ضعف الرغبة الجنسية, العلاقة الحميمة

5 إعتقادات خاطئة تدمر الحياة الزوجية

5 إعتقادات خاطئة تدمر الحياة الزوجية – بعد انتهاء مرحلة شهر العسل والعودة للواقع، قد تشعر بالانزعاج من العلاقة الزوجية بسبب تصرفات شريك الحياة التي قد تضايقك، وقد تبني بداخلك إعتقادات أو أكاذيب غير حقيقة ولكنك تصدقها وتؤمن بها مما يستدعي التفكير في إنهاء الزواج.

إليك 5 إعتقادات أو أكاذيب يمكن أن تدمر زواجك، يقدمها موقع فاميلي شير.

5 إعتقادات خاطئة تدمر الحياة الزوجية

1. “زواجي كان من الشخص الخاطئ”

العثور على الزوج المناسب لا يشبه العثور على إبرة في كومة قش، وإذا كان كذلك فإن فرص أي واحد منا في العثور على شريك مناسب ستكون ضئيلة جدا. ولكن هناك مئات الآلاف من حالات الزواج في هذا العالم قائمة على التوافق. ولا يعني التفكير في إصلاح الزواج أنك تزوجت الشخص الخطأ.

ويقول معالج الزوج جلين لوتنس: “الزواج ليس في المقام الأول العثور على الزيجة المناسبة، ولكن يجب البحث عن الشخص المناسب” أي يجب التركيز على كونه الشخص الذي تريد أن تكون معه، وعليك أن تكون أكثر سعادة إذا كنت تركز على إصلاح نفسك بدلا من محاولة إصلاح الطرف الآخر.

2. “أنا لا أشعر بالحب مع زوجي”

التفكير في أسطورة الحب فقط يجب أن يصاحبه خطط لإصلاح زواجك، ووفقا لخبير الزواج جيل سافاج، فإننا نسعى إلى الدخول في علاقة جديدة بدلا من العلاقة التي لا نشعر فيها بالحب، ولكن الحقيقة الصادمة “أن الشيء نفسه سوف يحدث على الأرجح في العلاقة الأخرى؛ فكل العلاقات لها مؤشر صعود وهبوط.

وينصح سافاج بعدم الدخول في علاقة جديدة حتى تشعر بالحب أو العاطفة، لأنك لا تشعر به في العلاقة الحالية، بل يجب العمل معا لبناء العلاقة الزوجية مرة أخرى، وذلك من خلال البدء في قضاء المزيد من الوقت معا، حتى لو كان بضع دقائق فقط في نهاية كل يوم، وسيكون هناك فرق كبير في زواجك.

3. “زواجنا لا يمكن إصلاحه”

هناك حالات نشعر خلالها بأننا أكثر أمانا عند ترك العلاقة بدلا من البقاء فيها، ولكن قبل أن تعلق آمالك على ذلك يجب اللجوء إلى أحد تثق فيه من أفراد الأسرة، أو صديق، أو مستشار أسري يعطيك المشورة والنصيحة اللازمة للتعامل مع شريك حياتك، وقد ينتهي الأمر بالحفاظ على زواجك.

4. “هذا خطأ زوجي دائما”

إلقاء اللوم يدفع بشريك حياتك بعيدا عنك، فهو يعتبر ذلك شكلا من أشكال الإساءة العاطفية، ووفقا للخبراء والمختصين فإن الشخص الملقى عليه اللوم دائما يعتقد بأنه سبب المشكلة دائما، وهذا يمكن أن يؤدي إلى الشعور بالذنب وضعف الثقة بالنفس وتقدير الذات.

لا تؤذي شريك حياتك بهذه الطريقة بل حاول استخدام عبارات لطيفة واختر الكلمات المناسبة. على سبيل المثال، يمكنك أن تقول “أنا أشعر بالحزن عندما لا تحافظين على وعودك” بدلا من قول “أنت لا تلتزم بوعودك”.

5. “شريك الحياة لا يجعلني سعيدا”

ليس زوجك الذي يجعلك إنسانا غير سعيد، وإنها هي مشاعرك المتأثرة بسلوكه. على سبيل المثال، ربما تكون محبطا لأنها لم تغسل الأطباق الليلة الماضية، أو ربما تكون هي غاضبة لأنه لم يساعدها في العناية بالأطفال عندما كانت ترغب في النوم، لذلك يجب أن تتبادل مشاعرك مع شريك حياتك حتى تتمكن من حل المشاكل الخاصة معا.

إذا كانت مشاعرك السلبية تجاه شريك حياتك تسيطر عليك، فمن الضروري التحدث مع زوجك أو المعالج الأسري لمعرفة سبب تلك المشاعر وكيفية إصلاح زواجك.

ما تفعله وما تقوله إما أن يبني أو يدمر زواجك، لذلك تحدث مع شريك حياتك عن الأشياء التي تحبها في العلاقة الزوجية، وتشاركا سويا في بناء زواج سعيد ودائم.

اضف تعليق للنشر فورا