34 دولار .. أرباح مطار العلمين خلال 2014

اخبار ليل ونهار – في فضيحة من العيار الثقيل، تكشف انهيار قطاع السياحة في مصر، رغم تصريحات ووعود المسئولين في حكومة السيسي، الا ان لغة الارقام لاتكذب ولاتتجمل، حيث كشف محمود عصمت رئيس الشركة القابضة للمطارات والملاحة الجوية في مصر، إن حصة الشركة المصرية للمطارات (التابعة لها) في أرباح مطار العلمين، والذي يعمل بنظام الـ ( BOT) خلال العام الحالى 2014 بلغت 244 جنيه ( 34.17 دولار)، مشيرا إلي أن المصروفات الإدارية والأجور في المطار بلغت 370 ألف جنيه ( 51.8 ألف دولار) خلال نفس العام.

وتمثل حصة الحكومة المصرية من أرباح مطار العلمين نسبة 26.6 % من قيمة تذكرة شركة مصر للطيران (حكومية) من القاهرة لشرم الشيخ والتي تبلغ 914 جنيه ( 128 دولار) لدرجة رجال الأعمال اليوم الأربعاء.

ومطار العلمين الدولي يقع في شمال غرب مصر بالقرب من مدينة العلمين، على بعد 60 كم من منتجع بورتو مارينا و 12 كم من منطقه الضبعة، وتبلغ مساحته 64 كيلو متر مربع، وافتتح في أكتوبر/ تشرين الأول 2005.

وأضاف عصمت في مؤتمر صحفي، أنه أحال الشركة التي تتولي إدارة المطار إلي التحقيق.

ويدير مطار العلمين، بنظام الـ ( BOT)، الشركة الدولية للمطارات التابعة لمجموعة “كاتو” لمالكها إبراهيم كامل لمدة 30 عام.

وأوضح عادل محجوب رئيس الشركة المصرية للمطارات، في تصريحات للصحفيين، أن مطار العلمين يدار بنظام الـ ( BOT)، وأن حصة الشركة في أرباحه تبلغ 5% من أرباح المطار التي تحققها إدارته.

وأضاف محجوب، أن الشركة تقدمت ببلاغ للنائب العام ضد مجموعة “كاتو” التي تدير المطار، مشيرا إلي أن المطار يخضع لرقابة الجهاز المركزى للمحاسبات وهيئة الرقابة الإدارية وهي نفس الرقابة التي تخضع لها المطارات الأخرى التي تديرها الشركة.

وقال اللواء طيار هانى عقاب، رئيس مجلس إدارة الشركة الدولية للمطارات التي تدير مطار العلمين، أن السبب في تحقيق المطار لأرباح ضعيفة يرجع إلى تراجع حركة الطيران والحركة السياحية في مصر بشكل عام.

وأضاف عقاب في تصريحات لوكالة الأناضول مساء اليوم الأربعاء أن المطار عانى من انخفاض معدلات التشغيل منذ ثورة 25 يناير / كانون الثانى 2011 وحتى الآن، نتيجة قرار عدد من الدول حظر السفر لمصر، وكذلك المخاوف بشأن توترات الأوضاع الأمنية في البلاد والتي أثرت بشكل كبير على حركة المسافرين ونسبة امتلاء الطائرات فى مطار العلمين.

وأشار عقاب إلى أن الإدارة السابقة للمطار كانت غير مؤهلة، ولم تسعي لتشغيل المطار بالطريقة المناسبة على الرغم أن المطار مؤهل تماماً وجاهز لاستيعاب عدد كبير من الرحلات، كما أن ممره الملاحي قادر على استقبال اكبر الطائرات حجما في العالم.

قال عقاب الذى تولى منصبه يوم الأحد الماضي، أنه سيبدأ فورا في تصحيح أخطاء الإدارة السابقة، وتشغيل المطار بطريقة ملاءمة تجعله يحقق أرباح مرتفعة.

وكان مجلس إدارة مجموعة شركة “كاتو” للاستثمار وهى المالكة للشركة الدولية للمطارات قد قرر تعيين هاني رشاد عقاب رئيسًا لمجلس إدارة الشركة يوم الاحد الماضي، بعد أن كان “عقاب” يشغل منصب مدير مطار برج العرب الدولي، ومستشار وزير الطيران المدني.

وقال “عقاب” في تصريحات سابقه له عقب قرار تعيينه إنه حريص على دعم صناعة الطيران فى مصر باعتبار أنها تمثل العمق الاستراتيجي للقارة الأفريقية والشرق الأوسط بصفة عامة، مشيرا إلى أن مصر تحتاج إلى دعم ثقافة الطيران لدى المواطن، حتى تنهض هذه الصناعة باعتبارها واحدة من أهم العوامل التي ستؤدى إلى دعم الاقتصاد الوطني.

وأضاف الرئيس الجديد للشركة الدولية للمطارات، أن دخول القطاع الخاص والاستثماري فى صناعة الطيران سيكون له أثر إيجابي في دعم الصناعة وسيصب في صالح الوطن ودعم الاقتصاد وخلق فرص عمل جديدة مباشرة وغير مباشرة للشباب المصري.

الجدير بالذكر، أن مجموعة شركات “كاتو” تمتلك استثمارات داخل مصر وخارجها وتمتلك الشركة الدولية للمطارات التي تدير مطار العلمين الدولي وشركات الخدمات الأرضية وقرية البضائع بمطار القاهرة الدولي.

والشركة المصرية للمطارات، تدير  19 مطارا أبرزها مطار شرم الشيخ الدولي والغردقة (شرق مصر) وبرج العرب والنزهة (شمال مصر) والأقصر وأسوان (جنوب مصر)، بينما شركة ميناء القاهرة الجوي، هي الشركة المسئولة عن إدارة مطار القاهرة الدولي،  الذي يعد ثاني أكبر مطار في القارة من حيث الازدحام وكثافة المسافرين.

والشركة القابضة للمطارات والملاحة الجوية إحدى الشركات التابعة لوزارة الطيران المدني المصرية، ويتبعها 4 شركات هم شركة ميناء القاهرة الجوي “مطار القاهرة “، و الشركة المصرية للمطارات، والشركة الوطنية لخدمات الملاحة الجوية وشركة تكنولوجيا معلومات الطيران.

اضف تعليق للنشر فورا