الفقر، الغلاء في مصر, السيسي, الغضب, اخبار مصر, عبد الفتاح السيسي, المصريين, ارتفاع الاسعار, الظلم

خبير اقتصادي: انتظروا هذه الكوارث بعد قرار وقف الاستيراد لتوفير الدولار

اخبار ليل ونهار. خبير اقتصادي: انتظروا هذه الكوارث بعد قرار وقف الاستيراد لتوفير الدولار

كشف الخبير الاقتصادي الدكتور عماد مهنا، أن الوقف المفاجئ لاستيراد سلع وخدمات – ليس حلاً لأزمة الدولار – ولكنه ترحيل للمشكلة من القطاع النقدي إلى القطاع التجاري، فربما يوفر الدولار أو يحد من ارتفاعه، ولكنه سيسبب انهيار السوق وسيرفع الأسعار على المواطنين وسيزيد من معدلات الفقر والبطالة ويعرض البلاد والمستوردين لخسائر مادية في صورة غرامات وتعويضات مرفوعة من قبل الشركاء التجاريين بالخارج.

فيديو.. تعليق معتز مطر على سعر الدولار اليوم

وأوضح مهنا أن هناك 7 نتائج ستترتب على وقف الاستيراد:

1. انهيار السوق: التطبيق المفاجئ لقرار وقف استيراد سلع وخدمات في ظل عدم تعويض السوق بمنتج محلي – كبديل -يؤدي إلى تعطش السوق ويقود إلى المضاربات غير العادلة وعمليات التهريب وانتشار السوق السوداء.

بالفيديو.. تصاعد حملات مقاطعة الشراء من محلات وشركات الاقباط

2. خسائر المستوردين ورجال الأعمال: التطبيق المفاجئ لقرار وقف استيراد سلع وخدمات – حتى ولو كانت سلع غير ضرورية -يؤدي إلى تكبد المستوردين وشركاتهم خسائر كبيرة نتيجة للعقود التي وقعوا عليها مع شركائهم الأجانب، ولذا من المتوقع أن يؤدي القرار إلى خسائر مادية لرجال الأعمال وشركائهم.

3. ارتفاع الأسعار: التطبيق المفاجئ لقرار وقف استيراد سلع وخدمات سيضطر التجار إلى رفع أسعار السلع والخدمات الموجودة حالياً نتيجة أن المعروض لن يوفي بحاجة السوق وهنا سيدفع المواطن ثمن هذا القرار الخاطئ.

بعد سائق التوك توك.. طفل مصري غاضب من الغلاء يشعل مواقع التواصل

4. ارتفاع معدلات البطالة نتيجة تسريح العاملين والبائعين الذي يعملون في قطاع هذه السلع والخدمات.

5. المعاملة بالمثل: في حال وقف مصر لسلع وخدمات مستوردة، لابد أن يتم تحذير المنتجين والمصدرين المصريين حيث ستقوم الدول الأجنبية بتطبيق سياسة المعاملة بالمثل، وهذا يذكرنا بعام 2013 عندما أوقفت مصر استيراد القطن اليوناني ردت اليونان والاتحاد الأوروبي بوقف استيراد البطاطس المصرية، القرارات المفاجئة دائما كارثية.

بالفيديو.. شيخ ازهري: النزول للتظاهر من اجل الدين والحرية والمال واجب شرعا

6. الإضرار ببعض الصناعات: في حال توقف استيراد مكونات لمنتجات يتم تصنيعها في مصر ستتعرض المصنوعات المصرية لخسائر كبيرة نتيجة عدم توفر المكونات الأجنبية المطلوبة، وهذا ينطبق على شركات الالكترونيات التي تتولى عمليات جميع منتجات أجنبية في مصر.

7. ضرورة التوسع في الإنتاج المحلي: يكون ارتفاع سعر الدولار ميزة نسبية لمصر لتشجيع التصدير للخارج…. هذه نظرية صحيحة… ولكن اين هو الإنتاج؟

بالفيديو.. المشاهد الممنوع عرضها في كارثة سيول مصر

وأضاف الخبير الاقتصادى أن حل مشكلة الدولار بهذه الطريقة يحتاج توفير 4 متطلبات وهي:

1. لابد أن ترجع الدولة للتفاوض بشأن اتفاقيات الشراكات التجارية بين مصر وباقي دول العالم للاتفاق على ما ستسمح به مصر لدخول أسواقها من كم ونوع وسعر.

2. لابد أن يرجع المستوردون للتفاوض مع شركائهم بشأن ما سيتم استيراده لدخول الأسواق المصرية لتجنب الإلغاء المفاجئ للصفقات التجارية والذي سيؤدي إلى خسائر كبيرة للمستثمرين ورجال الأعمال من غرامات وتعويضات

بالفيديو.. مواطن مسيحي: اتخدعنا واتورطنا ونستاهل ضرب الجزم ونازلين 11/11

3. أن تمنح الدولة بعد التفاوض بشأن الشراكات التجارية مهلة لا تقل عن 12 شهر للمستوردين حتى يستعد المستوردون ورجال الأعمال لتنفيذ هذا القرار، وستساعد المهلة العمال أيضا لترتيب أوضاعهم الجديدة في حال اضطرت الشركات إلى التخلي عنهم.

التلفزيون المصري ينشر ارقاما مفبركة عن اسعار الدولار رغم اقترابه من 20 جنيها

4. بعد مضي فترة 12 شهر، تبدأ الدولة في تنفذ حظر الاستيراد على سلع وخدمات معينة بشكل تدريجي لا يقل عن 24 شهر، وفي خلال هذه الفترة تكون الدولة قد أوجدت بديل للمنتج حتى لا يتسبب وقف الاستيراد إلى تعطش السوق لمثل هذه المنتجات – حتى ولو كانت سلع ترفيهية – وهو ما سيرفع أسعارها ولأن هناك الالاف ممن يعملون في قطاعات هذه السلع والقرار المفاجئ بوقف استيرادها سيؤدي إلى غلق شركات وتسريح العمالة بها وهو ما سيزيد من معدلات البطالة والفقر.

شاهد ايضا

بالفيديو.. مواطن مصري غاضب: مش لاقي كيلو سكر ونازل 11/11 هاجيب حقي

فيديو.. صاحب مصنع ايديتا يصرخ بعد غلقه.. صاحب مقولة: انزل ياسيسي

اضف تعليق للنشر فورا