اسرائيل، israel، اليهود، الصهاينة، الجيش الاسرائيلي

هاشتاج الكيان الصهيوني يحترق يتصدر تويتر

تصدر هاشتاج #الكيان_الصهيوني_يحترق موقع التدوينات المصغرة تويتر، بالتزامن مع حرائق الغابات هناك.

وكان هاشتاج #اسراييل_تتحرق هو المتصدر، قبل أن يأتي هاشتاج الكيان الصهيوني يحترق ليتصدر.

وتواجه إسرائيل حرائق ضخمة اندلعت صباح الأربعاء، 23 نوفمبر، في المناطق الحرشية غرب القدس وبالقرب من بلدة أبو غوش وأتت على العديد من المنازل باتجاه طريق تل أبيب – القدس.

وأفادت وكالات للأنباء بأن الحرائق وصلت إلى منطقة باب الواد واللطرون، حيث يكافحها رجال الإطفاء الإسرائيليون في محاولة منهم لوقفها، رغم الرياح التي تعرقل عمليتهم.

ونقلت الوكالة، عن مصادر إسرائيلية، أن النيران في باب الواد واللطرون لم تشكل حتى الآن خطرا على البيوت والممتلكات، لكنها أتت على مئات الدونمات من الأراضي الحرجية.


من جانبها، أشارت إذاعة “صوت إسرائيل” إلى أن طواقم الإطفاء العاملة غرب القدس تمكنت من منع انتشار السنة اللهب إلى البيوت في بلدة نتاف، مضيفة أنه تم إخلاء مدرسة في الناصرة بسبب حريق شب في أرض هشيم بحي الصفافرة.

وعلى موقع تويتر توالت ردود الأفعال

وكتب الشيخ الكويتي، مشاري بن راشد العفاسي: «كل التوفيق للحرائق»، فيما أعاد متابعوه نشر تغريدته نحو 4469 مرة، بينما أبدى 2453 مستخدمًا إعجابهم بكلماته، حتى كتابة تلك السطور.

وأضاف العفاسي: «#إسرائيل_تحترق وتفقد السيطرة وتطلب من الحلفاء المساعدة بعد منعها الأذان في فلسطين المحتلة ومقدساتنا المغتصبة»، مستعينًا بآية قرآنية من سورة «التوبة» تقول: «ويشف صدور قوم مؤمنين ».


وتنوعت تعليقات مستخدمي «تويتر» خلال مشاركتهم على وسم «إسرائيل_تحترق» بين تداول صور ومقاطع مصورة لحرائق الغابات أو كتابة تعليقات من بينها: «منعوا صوت الأذان فجاءهم الرد من رب السماء»، بينما كتب الفنان محمود البزاوي : «الحمد لله إسرائيل راحت النار»، فيما توالت ردود الفعل الغاضبة على حساب نتنياهو بموقع التدوينات القصيرة.

كما كتب الفريق ضاحي خلفان تميم، نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي ورئيس مجلس مكافحة المخدرات: «منعت إسرائيل رفع الأذان فشبت فيها النيران.. سبحان الله»، مضيفًا: «ليس أمام إسرائيل إلا القبول بالتعايش السلمي مع الفلسطينيين مهما طال الزمن فالغلبة ستعود لهم، لذا حسن التعامل معهم هو الطريق الأمثل لإسرائيل».

اضف تعليق للنشر فورا