فقر، الفقر، الديون، العشوائيات، التضخم، الغلاء، غلاء، ارتفاع الاسعار، عشوائيات، ديون، سيدة، تسول، التسول

المصريين على ابواب كارثة جديدة خلال ايام

اخبار ليل ونهار. المصريين على ابواب كارثة جديدة خلال ايام

في بوادر ازمة وكارثة صحية، يعاني المصريين حاليا، من اختفاء ونقص العديد من الادوية الاساسية الهامة، مثل ادوية القلب والضغط والسكر، وقطرات ضغط العين، بالاضافة الى ابسط الادوية مثل الاسبرين والمسكنات، حيث تتعدى قوائم نقص الأصناف نحو 5000 صنف بالاسم التجاري، مع اختفاء جميع الأدوية الرخيصة تحت 10 جنيهات، والبالغ عددها أكثر من 5000 صنف مما سيزيد فاتورة الأعباء اليومية للمواطن المصري في ظل ظروف اقتصاديه متردية، خاصة بعد قرار نظام السيسي بخفض قيمة الجنيه ليصبح الدولار الواحد يساوي حوالي 20 جنيها.

بالفيديو.. خبير اقتصادي يصرخ على الهواء: الناس مولعة والدولار هيوصل 20 جنيه

وقد نشأت السوق السوداء البديلة وأصبح للدواء لأول مره سعران في مصر منذ بداية تسعير الأدوية في 1981.

وهناك 663 مستشفي عامًا و40 معهدًا تعليميًا وجامعيًا يعانون الأمرين من عدم وجود رصيد كاف من الأدوية، وهناك من يدفع حياته من نقص الدواء، خاصة الأدوية الإستراتيجية الحيوية، وقد ظهرت معاهد ومستشفيات تاريخية تطلب وتمد يدها مثل (أبوالريش الياباني وأبوالريش المنيرة ومعهد أورام المنصورة ومعهد اسيوط ومعهد سوهاج ومعهد طنطا ومعهد ناصر والقصر العيني القديم وآخرين) بينما توقف العلاج الكيماوي في المعاهد الكبرى، واختفت المحاليل الطبية في العديد من المستشفيات والمستوصفات الخيرية.

بالفيديو.. خبير اقتصادي بعد تعويم الجنيه: هتشوفوا ايام سودة

نقابة الصيادلة: هذه اسباب الازمة

اعترف الدكتور احمد أبودومة المتحدث باسم النقابة العامة للصيادلة بوجود أزمة طاحنة في السوق الدواء مرجعا ذلك لاستيراد 90% من مكونات ومدخلات صناعة الدواء، من مواد فعالة ومواد خام وأجهزة، فضلًا عن استيراد العديد من الأدوية من الخارج.

وأضاف أن ارتفاع سعر صرف الدولار أمام الجنيه ومن قبله اختفاء الدولار من السوق الرسمية وتوفيرها من خلال السوق السوداء بأسعار مبالغ فيه، ووجود صعوبة في توفير العملة الصعبة، دفع الشركات للتوقف عن الاستيراد ومن ثم التوقف عن الإنتاج أو تقليل الطاقة الإنتاجية مما أدي لظهور نقص في السوق.

السؤال الاخطر: هل ينحاز عساكر الجيش المصري مع ثورة الغلابة ؟

ووضح المتحدث الرسمي باسم نقابة الصيادلة، في تصريحات صحفية، وجود أزمة في السوق الدواء في مصر أيضا إلي ثقافة المريض والطبيب المصري التي ترفض البديل، والتداول بالاسم التجاري للدواء وليس بالاسم العلمي، موضحًا أنه قد يكون هناك صنف معين به نقص ولكن هناك العديد من البدائل لها بنفس الفاعلية ولكن من إنتاج شركات أخري، ولكن ثقافة المريض والطبيب المصري التي ترفض الطبيب تجعل هناك أزمة في احد الأصناف رغم توفر البدائل.

فيديو.. اشتباكات في محطات البنزين بعد ارتفاع أسعار البنزين

وأشار إلي أن أحد أسباب وجود أزمة في السوق الدواء في مصر العشوائية في التسعير، مشددًا علي أن هناك العديد من الأصناف التي تحقق أرباحًا وزاد سعرها، وعلي الجانب الأخر هناك أصناف تخسر ولم تزد أسعارها.

بالفيديو.. الجحيم ينتظر المصريين بعد تعويم الجنيه

شعبة الادوية: كارثة على الابواب

قال الدكتور علي عوف، رئيس شعبة الأدوية باتحاد الغرف التجارية، إن الشارع المصري بصدد أن يشهد كارثة باختفاء الأدوية خلال شهر، موضحًا أن “رؤساء شركات جميع الأدوية أقسموا بأن المادة الخام يتبقى لها شهر وتنتهي”.

بعد سائق التوك توك.. طفل مصري غاضب من الغلاء يشعل مواقع التواصل

وأضاف “عوف” خلال مداخلة هاتفية في برنامج “هنا العاصمة”، مع لميس الحديدي، على قناة “سي بي سي”، أن معظم شركات الأدوية تتعرض لخسائر فادحة نتيجة تجميد أسعار الأدوية بالرغم من انخفاض قيمة الجنيه أمام الدولار.

بالفيديو.. تصاعد حملات مقاطعة الشراء من محلات وشركات الاقباط

وأشار رئيس شعبة الأدوية باتحاد الغرف التجارية، إلى أنه من المتوقع خلال الفترة المقبلة إغلاق عدد كبير من شركات ومصانع الأدوية وتوقفها عن الإنتاج لعدم توافر المادة الخام وتعرضها لخسائر مالية فادحة تتجاوز الملايين.

وتابع: “تحريك أسعار الأدوية تدريجيا الحل الأمثل للخروج من أزمة نقص الدواء بالصيدليات”.

شاهد ايضا

السيسي والتعويم.. الفيديو الذي اضحك المصريين بعد تعويم الجنيه

السيسي والسكر.. الفيديو الذي اضحك المصريين في ازمة السكر

اضف تعليق للنشر فورا