احمد الزند

موجة سخرية وغضب بعد تعيين الزند وزيرا للعدل

اخبار ليل ونهار – سادت موجة كبيرة من الغضب والاستياء بين المصريين على شبكات التواصل الاجتماعي، بعد تولى المستشار احمد الزند وزارة العدل، حيث تلاحق الزند عدد كبير من قضايا السرقات والنهب والتعدى على اموال الدولة.

وقد احتل هاشتاج “الزند”، الذي يشير للمستشار أحمد الزند، وزير العدل الجديد، صدارة الأعلى تداولًا على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، حيث اكد اغلب النشطاء انه بتعيين الزند في مصر، يعتبر اعلان رسمي لانتحار العدالة في مصر.

وفي حين هلل مؤيدي السيسي بتعيين الزند وزيرا للعدل، حيث أشاد مظهر شاهين، إمام وخطيب مسجد عمر مكرم، بتولي المستشار أحمد الزند منصب وزير العدل خلفًا للمستشار محفوظ صابر، الوزير المستقيل.

وكتب شاهين، عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”: “مبروك على الشعب المصري اختيار سعادة المستشار أحمد بك الزند أسد القضاة وزيرًا للعدل، متمنيًا لسيادته دوام الرفعة، وأن يعينه الله حيث كلفه، وكلنا معه كعهدنا دائما”.

وقالت الكاتبة الكويتية فجر السعيد، في تدوينة لها على صفحتها الشخصية على “فيس بوك”،: ” من أسعد الأخبار التي سمعتها اليوم.. خبر تعيين البطل المستشار أحمد ‫الزند‬ وزيرًا للعدل.. برافوو ‫‏محلب‬ أحسنت الاختيار”.

شاهد ايضا

بالفيديو.. ملف فضائح احمد الزند

وكان قد أدى المستشار أحمد الزند، رئيس نادي قضاة مصر، اليمين الدستورية وزيرًا للعدل أمام الرئيس عبدالفتاح السيسي، خلفا للمستشار محفوظ صابر، الذي تقدم باستقالته من منصبه الأسبوع الماضي.

وحضر المهندس إبراهيم محلب، رئيس مجلس الوزراء، مراسم حلف اليمين في قصر الاتحادية، ومن المقرر أن يحضر الزند اجتماع الحكومة، الذي سيعقد برئاسة محلب بمقر الهيئة العامة للاستثمار.

من هو الزند:

– ولد المستشار أحمد الزند في مدينة طنطا بمحافظة الغربية.

– تدرج في السلك القضائي، ووصل إلى منصب رئيس محكمة استئناف القاهرة، وهو المنصب الذي شغله قبل توليه رئاسة نادي القضاة.

– شغل الزند منصب رئيس نادي القضاة المصري قبل ثورة 25 يناير.

– تعرض المستشار أحمد الزند للكثير من الاتهامات والانتقادات حتى وصف البعض تاريخه المهني بـ”الفشل”، كما اتهم بتولي رئاسة نادي القضاة في أول جولة بواسطة الدعم المباشر من وزير العدل الأسبق ممدوح مرعي، وحشد غير مسبوق للقضاة في أتوبيسات وزارة العدل، لإبعاد تيار الاستقلال عن النادي.

– تقدم النائب السابق الدكتور أحمد أبوبركة عام 2005، بطلب إحاطة لمجلس الشعب، للتحقيق مع المستشار الزند، بتهمة العمل في وظيفة غير قضائية بالإمارات أثناء إعارته.

– اتهم الزند بمحو آثار مجلس النادي، خلال عهد سلفه المستشار زكريا عبدالعزيز، حيث أغلق الموقع الإلكتروني للنادي، وأنشأ موقعًا جديدًا حذف منه تاريخ النادي منذ 1963.

– رغم وجود الزند على رأس قائمة المطلوبين للتطهير في مؤسسة القضاء، وكونه واحدا ممن يُطلق عليهم “فلول القضاء” عقب ثورة 25 يناير، لكنه تمكن من الفوز بجولة جديدة في انتخابات رئاسة نادي القضاة في مارس 2012.

– اشتهر الزند بمعارضته لجماعة “الإخوان”، وحكم الرئيس المعزول محمد مرسي، ما عرضه للعديد من المشاكل.

– أعلن الزند تضامنه الكامل مع النائب العام المستشار عبدالمجيد محمود، عقب إقالته من منصب النائب العام، وتعيينه سفيرًا لمصر لدى الفاتيكان من قبل المعزول محمد مرسي.

– تعرض المستشار أحمد الزند، رئيس نادي قضاة مصر، إلى الضرب بالحذاء أثناء حضوره أحد المؤتمرات بنادي القضاة في 23 ديسمبر 2012.

– اشتهر بدفاعه عن “توريث أبناء القضاة للمناصب القيادية”، وأعلن إصراره عليها في مارس 2012 واصفا إياها بـ”الزحف المقدس”.

– استنكر المستشار أحمد الزند، تصريحات وزير العدل السابق المستشار محفوظ صابر، مؤكدا أن والده كان يمتلك صالون حلاقة في قريته.

وطوال مدة رئاسة المستشار الزند لنادي القضاة، أحدث الازمات المالية تلو الازمات، ومنها بيع أرض بورسعيد ،حيث تم البيعَّ بالأمر المباشر ودون الرجوع إلى الجمعية العمومية، مما أدَّى إلى خسارة النادي أكثر من 15 مليون جنيه؛ حيث تمَّ بيع الأرض “508م” بسعر 17 ألفًا و600 جنيه للمتر، رغم أن تقييم الخبراء الذي أعلنه الزند هو 50 ألف جنيه للمتر.

كما لاحقت الزند اتهامات بتعطيل مشروع تعديلات قانون السلطة القضائية، الذى تولَّى إعداده المستشار أحمد مكى، واتهامات اخرى بالإستيلاء على مئات الفدادين من أراضي الدولة.

الزند يؤدي اليمين امام السيسي
الزند يؤدي اليمين امام السيسي

أشهر مواقف الزند وتصريحاته الاخيرة:

أعلن المستشار أحمد الزند، أنه تلقى ببالغ الحزن والأسى والأسف، وبقلوب يعتصرها الألم، نبأ استشهاد 3 من خيرة قضاة مصر وسائقهم بسيناء، مضيفًا أن هذا الحادث “الجبان والخسيس” والذي استهدف أبناء بررة شجعان من قضاة مصر، لن يفلت من خطط له، ومن أشرف عليه، ومن نفذه، من عقاب يطفئ النيران التي احترقت بها قلوب القضاة حزنًا على هؤلاء الأبطال، مشددًا على أن هذا الحادث الجبان لن يثني القضاة ولن يخيفهم أو يرهبهم عن مواصلة العمل ليل نهار لتطهير مصر من هؤلاء الخوارج القادمين من خلف التاريخ، حسب قوله.

وأشار “الزند” إلى أن كل نقطة دم سالت من أي من شهداء الوطن، ستكون بركانًا يحرق أعداء مصر الذين لن يهنئوا بعد اليوم بالعيش في سلام، والرد آت قريبًا لا محالة.

●القضاة أسياد والشعب عبيد

وفي مداخلة تليفونية، مع الإعلامي توفيق عكاشة، بالغ المستشار أحمد الزند في مدح عكاشة ووصفه بأنه رمز الوطنية والشجاعة والصدق ، وفي مكالمته حذر من إنهيار الدولة المصرية ، واتهم السلطة ممثلة في الرئيس محمد مرسي بأنها إختطفت الدولة ،وانها تتربص بمنظومة القضاء ، وأنها تضرب بالاحكام عرض الحائط ، ولا تحترم سلطة القانون.

وأضاف : كل ما يمثل عدوان على الثوابت القضائية – الهيبة، والوقار، والاحترام – لن ندعه يمر بسهولة”.

وله تصريح شهير لبرنامج “مصر اليوم” أثار جدلا واسعا ، حيث قال : “نحن هنا على أرض هذا الوطن أسياد، وغيرنا هم العبيد”، مُهددًا: “اللي هيحرق صورة قاضي هيتحرق قلبه وذاكرته وخياله من على أرض مصر”.

●الزحف المقدس و الحاقدون!

وفي اللقاء الذي عقده الزند مع عدد من قضاة المنوفية بنادي القضاة، شن هجومًا على العاملين بالمحاكم، خاصة بعد إضرابهم الأخير وإغلاقهم عددًا من المحاكم بالجنازير قائلًا: “من يهاجم أبناء القضاة هم الحاقدون والكارهون ممن يرفض تعيينهم، وسيخيب آمالهم، وسيظل تعيين أبناء القضاة سنة بسنة ، واصفا تعيينات ابناء القضاة بالزحف المقدس”.

كما وصف “الزند” الإعلان الدستوري الذي أصدره الرئيس الشرعي محمد مرسي، بأنه “اعتداء على سيادة القانون واستقلال القضاء”، مضيفًا خلال مؤتمر صحفي عُقد آنذاك في مقر نادي القضاة النهري بالعجوزة، أن الإعلان الدستوري انطوى على المساس بمقدسات الشعب، واصفًا إياه بـ”حادث أليم ألمّ بالأمة”،

وكان موقفه من الداعين لمليونيات ما تسمى بـ”تطهير القضاء” مُعاديًا، ووصفهم بقوله: “ألا إنهم هم الفاسدون.. هم من يريدون أن يتطهروا”.

كما كان له تصريح شهير بالإستنجاد بالرئيس الأمريكي “باراك أوباما” داعيا إياه للتدخل في الشأن المصري من أجل إزاحة حكم الرئيس المنتخب “محمد مرسي” وجماعة الإخوان المسلمين من حكم مصر، مما دعا كثير من المراقبين للشأن المصري في الداخل والخارج لوصفه بالخيانة العظمى.

لحظة اداء احمد الزند اليمين الدستورية وزيرا للعدل امام السيسى:

اضف تعليق للنشر فورا