مفاجأة .. بالفيديو .. الحوثيون يتقدمون نحو عدن بالرغم من عاصفة الحزم

اخبار ليل ونهار – في مفاجأة كبرى، تقدمت قوات تابعة لجماعة الحوثيين نحو مناطق جنوب اليمن باتجاه مدينة عدن من محورين، وسط اشتباكات عنيفة مع قوات الجيش واللجان الشعبية الجنوبية، وذلك بالرغم من القصف المتواصل من عملية عاصفة الحزم.

ولقي عشرة مسلحين من جماعة أنصار الله الحوثي مصرعهم خلال الاشتباكات، بحسب مصادر محلية.

وتركزت الاشتباكات في منطقة سناح المدخل الشمالي لمدينة الضالع التي تعتبر ابرز معاقل الحراك الجنوبي.

وقد تمكن الحوثيين من اقتحام مقر الإدارة المحلية في الضالع لكنهم تكبدوا خسائر لدى تصدي اللجان الشعبية لهم خلال هجوم على إحدى المدارس، بحسب مصادر محلية.

وأفادت مصادر صحفية، نقلا عن مصادر قبلية وصول المئات من أبناء قبائل الضالع إلى المدنية للدفاع والتصدي لجماعة الحوثي.

واندلعت اشتباكات عنيفة أيضا في محيط معسكر الجرباء شرقي المدينة.

وفي منطقة كرش الواصلة بين محافظة تعز ولحج تصدت قوات الجيش واللجان الشعبية لهجوم شنه مسلحين حوثيين حاولوا التقدم نحو عدن. وسيطر الحوثيون في المقابل على نقطة الشريجة القريبة.

ودعا الحراك شعب الجنوب في بيان له إلى “النهوض للدفاع عن أرضهم وقضيتهم وثورتهم والوقوف إلى جانب طلائع شعب الجنوب اللجان الشعبية الثورية والمقاومة الجنوبية”.

وفي تعز، أطلق مسلحون حوثيون النار على متظاهرين بعد أن استولوا على مكان اعتصامهم أمام معسكر للقوات الخاصة، مما أسفر عن إصابة شخصين على الأقل بجروح خطيرة.

وكانت مسيرة شارك فيها الآلاف من الموطنين قد انطلقت صباح اليوم من وسط مدينة تعز باتجاه المعسكر الذي يضم قوات تابعة للحوثيين، بينما توجه أيضا مسلحون حوثيون باتجاه المعسكر.

من جانب اخر، أوضحت مصادر صحفية يمنية أن طائرات تحالف “عاصفة الحزم” قصفت أهدافاً في قاعدة الديلمي العسكرية، في صنعاء.

وأفادت المصادر بأن طائرات التحالف قصفت معسكرات قوات تابعة للرئيس السابق في منطقتي الصمع وأرحب، إضافة إلى قصف مقر قيادة الحرس الجمهوري، الذي يقوده نجل صالح.

كما قصفت طائرات التحالف العربي، في إطار “عاصفة الحزم لدعم الشرعية في اليمن”، مدرج مطار صنعاء الدولي للمرة الأولى.

ويأتي ذلك فيما قال مصدر عسكري يمني، إن 15 شخصاً قتلوا في غارات شنتها طائرات التحالف على مواقع الحوثيين في صنعاء.

كذلك قصفت طائرات التحالف العربي قاعدة الديلمي، ودمرت عدداً من الطائرات المقاتلة الرابضة.

اضف تعليق للنشر فورا