مصرع 6 تلاميذ في حوادث متفرقة بالمدارس

اخبار ليل ونهار – بعد ان كانت المدارس تخرّج الطلاب والتلاميذ لنشر العلم النافع، اصبحت الان المدارس في مصر تخرّج التلاميذ الى قبورهم مباشرة، حيث شهدت المدارس خلال اقل من اسبوعين، مصرع 6 تلاميذ في حوادث اهمال وتسيب وفوضى، حيث اختلفت وتعددت أسباب ذلك منهم من لدغه العقرب، ومن دهسته سيارة التغذية، ومنهم من سقط عليه زجاج المدرسة، وآخر صعقه التيار الكهربائى أثناء محاولته الهرب، وذلك وسط تبلد ولامبالاة غير مسبوقة لدى حكومة ووزارء السيسي، التي وعدت بمراجعة وسائل السلامة والأمن!، وقد رصدت وكالة اخبار ليل ونهار حتى الان مصرع 6 تلاميذ في الحوادث التالية:

مصرع طالب سقط عليه زجاج الفصل
طفل صغير يدعى “يوسف محمد”، وفي الساعة الثامنة والنصف صباحًا، أثناء نظره من نافذة فصله سقط الزجاج على رقبته، مما أدى إلى إصابته فى الشريان وحدوث نزيف حاد، حمله المدرسون إلى أقرب مستشفى وهى المطرية، ولكنها رفضت الحالة، نظرا لعدم وجود إمكانيات تناسب حالة المريض، ثم تم نقله إلى مستشفى الزيتون والتى رفضت الحالة لنفس السبب.

كانت الكارثة الكبرى وفق ما ذكر “علاء أحمد” عم الضحية بمستشفى عين شمس التخصصى، حيث إن الحالة ظلت فى غرفة الاستقبال قرابة الساعتين دون دخولها غرفة العمليات، رغم أنها تلقت إشارة من مستشفى الزيتون بوجود حالة حرجة لطفل مصاب بقطع فى الشريان.

وأوضح أن إدارة الاستقبال طلبت مبلغ 15 ألف جنيه تحت الحساب لحين الانتهاء من العملية، موضحا أن ولى الأمر والمعلمين الذين نقلوا الطفل إلى المستشفى لم يكن يتوفر لديهم هذا المبلغ، فى ذلك التوقيت قائلا: إنه بعد مرور ما يقرب من ساعتين والطفل ينزف من الشريان بالرقبة، جاءت إحدى الدكاترة بالمستشفى أثناء مرورها بالصدفة أمرت بدخوله غرفة العمليات فورا لإنقاذه، لكنه كان قد فارق الحياة.

سيارة التغذية تدهس طالب ابتدائى
أدهم تلميذ بالصف الثالث الابتدائى لم يكن يدرى وهو يعد نفسه صباحاً بابتسامته المشرقة مودعاً والدته، ومتوجها إلى مدرسة النشارتى بمركز أطفيح، أنه سيلقى مصرعه، فى منتصف اليوم الدراسى جاءت سيارة التغذية لتوزيع حصص المواد الغذائية على الأطفال، إلا أنها حصدت قبل رحيلها أحد هؤلاء الأطفال توفى أدهم أسفل عجلات السيارة وأصيب إبراهيم وليد بإصابات بالغة الخطورة.

العقارب تقتل طالبا فى المنيا
بعد أن ذهب فى الصباح الباكر إلى المدرسة عاد منها فى العصر جثة هامدة، فارس أبو النجا ذو الـ13 عاماً طالب فى المرحلة الإعدادية بمدرسة “بالنصورة” بمركز أبو قرقاص بمحافظة المنيا، والتى تقع داخل منطقة جبلية مجاورة للطريق الصحراوى الغربى، توجه كعادته كل صباح بكل نشاط وأمل إلى مدرسته ليتلقى دروسه، إلا أن الإهمال والتراخى أدى إلى مصرعه.

ففى منتصف اليوم الدراسى فوجئ أصحابه به يبكى ويصرخ ممسكاً بساقه اليمنى، وقد تلون وجهه، وأخبر مدرس الفصل بأنه قد لدغه شيئاً فى ساقه اليمنى وعندما خلع عنه بنطاله سقط منه عقرب أسود اللون فقام فارس بقتله حتى لا يصيب أحدا من زملائه.

شعر فارس بإعياء شديد وبدء العرق يتصبب من أعلى جبينه، حضرت والدته إلى المدرسة بعد أن أطلعها أحد زملائه على ما أصاب نجلها، فهرولت مسرعة لتحمل ولدها إلى الوحدة الصحية، لإجراء الإسعافات اللازمة إلا أنها وجدتها مغلقة!، فتوجهت به إلى الصيدلية وأعطته مصلا مضادا للسموم ولكنه لم يشفع له وتوفى نجلها بين يديها، وحرر محضر بالواقعة قيد برقم 5237 لسنة 2012، إدارى مركز شرطة أبو قرقاص.

مشاجرة على فتاة تنهى حياة طالب
داخل إحدى المدارس الثانوية بمدينة شبين القناطر، لاقى طالب يدعى “محمود.م” مصرعه بحد سكين على يد زملائه، وذلك بعدما تطورت الخلافات بينهم حول معاكسة إحدى الفتيات إلى مشاجرة بالأسلحة البيضاء والأحزمة وإدارة المدرسة لا حياة لمن تنادى، أصيب فى تلك الواقعة زميل المجنى عليه “محمد.ص” الذى حاول محاولة بائسة الدفاع عن صديقه إلا أنه أصيب هو الآخر فى الواقعة، وتم نقله للمستشفى لتلقى العلاج.

طالب تصعقه الكهرباء أثناء هروبه من المدرسة
شهدت محافظة الإسكندرية وبالتحديد مدرسة الإدريسى مصرع طالب فى المرحلة الإعدادية يدعى “أحمد السيد” والذى لاقى مصرعه نتيجة للإهمال والتسيب الإدارى.
لقى أحمد مصرعه بعدما ضاق ذراعاً بالدراسة، فقرر أن يعلن عن انتهاء اليوم الدراسى بالنسبة له فاتخذ الطريق الخلفى للخروج من المدرسة، فتسلق على السور محاولاً الهرب، وأثناء تسلقه أمسك بسلك كهربائى عن طريق الخطأ، فاختل توازنه وسقط على رأسه، حاولت إدارة المدرسة إسعافه فنقلته على الفور إلى مستشفى العجمى العام، إلا أنه توفى بعد نقله بساعة.

وفاة طالبة نتيجة التدافع
فى مدينة السادس من أكتوبر داخل إحدى المدارس الخاصة لاقت طالبة تدعى “علياء أحمد” فى المرحلة الابتدائية مصرعها نتيجة لتدافع الطلاب أثناء خروجهم إلى فناء المدرسة فى الفسحة، وأصيبت فى تلك الواقعة طالبتان آخرتان هما “حبيبة هشام” و”براءة محمد”، وتم نقلهما إلى المستشفى، لتلقى العلاج.

اضف تعليق للنشر فورا