مصرع 12 شخصا بالحصبة في سيوة .. حالة هلع بين الاهالي

اخبار ليل ونهار – لقى 12 مواطن مصرعهم إثر إصابتهم بمرض الحصبة في واحة سيوة غربي البلاد.

وقال الدكتور عمرو قنديل رئيس قطاع الطب الوقائي في وزارة الصحة، إن عدد المصابين تجاوز 1300 شخص. واتهم قنديل، في تصريحات صحفية، الأهالي بأنهم هم من تسببوا في تفشي المرض بسبب عزوفهم عن تطعيم الأطفال حسب قوله.

من جهتهم حمل عدد من الأهالي الحكومة مسؤولية  تفشي المرض بهذا الشكل، بسبب قصور الخدمات الطبية المقدمة في سيوة.

وقال الدكتور محمد النعناعى، مدير مستشفى سيوة في تصريحات صحفية : أن حالات الإصابة بالحصبة فى تزايد مستمر، وأن جميع حضانات الأطفال تم إغلاقها كإجراء احترازى لمنع تكدس الاطفال، وتوفير بيئة مناسبة لمنع انتشار المرض

ولم يخف «النعناعى» مخاوفه من تحور الفيروس، مشيراً إلى أن العديد من الحالات التى أصيبت بالحصبة قرر أهالي المصابين أنهم أُعطوا التطعيمات الخاصة بالمرض فى وقتها المناسب، ما يشير إلى احتمالية تحور الفيروس ومقاومته للمصل، أما الاحتمال الآخر فهو مسؤولية وزارة الصحة في الكشف عن مدى صلاحية هذه الأمصال، وهو ما يجب أن يخضع للبحث فى المعامل المركزية بوزارة الصحة.

ومن المعروف ان الحصبة هو  فيروس انتقالي حاد ومعدي يصيب الأطفال، ويسبب لهم بعض المضاعفات التي تكون خطيرة في بعض الأحيان.

وتعتبر الحصبة من الأمراض الفيروسية شديدة العدوى وينتقل من شخص لآخر عن طريق العطاس والسعال والتماس المباشر مع الشخص المريض.

وترتفع درجة حرارة الطفل المصاب بالحصبة لمدة ثلاثة أيام يعاني فيها من زكام شديد وسعال جاف واحمرار وحرقان بالعينين، وعند نهاية اليوم الثالث تظهر بقع بيضاء داخل الفم تشبه ذرات الملح، وفي اليومين الرابع والخامس يظهر طفح جلدي احمر اللون يبدأ خلف الأذنين ثم ينتشر على الوجه، ثم الجذع، وأخيرا يغطي سائر الجسد.

اضف تعليق للنشر فورا