الشيخ محمد جبريل

شاهد رد فعل «جبريل» بعد منعه من احياء ليلة القدر لاول مرة منذ ربع قرن

اخبار ليل ونهار. شاهد رد فعل «جبريل» بعد منعه من احياء ليلة القدر لاول مرة منذ ربع قرن

لأول مرة منذ 25 عامًا، يتغيب القارئ الشيخ محمد جبريل عن إمامة المصلين في جامع عمرو بن العاص، في صلاة التراويح الليلة، التي من المحتمل أن تكون ليلة القدر، وذلك بعد قرار وزارة الأوقاف في نظام السيسي، العام الماضى بوقفه ومنعه من إلقاء الدروس بالمساجد، بسبب دعائه على الظالمين.

وأكد «جبريل» عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعى «فيس بوك»، تغيبه عن إلقاء الدروس بالمساجد خلال شهر رمضان هذا العام، وعدم الإمامة بجامعة عمرو بن العاص الليلة، مشيرًا إلى أنه سيصلى اليوم في ليفربول، لافتًا إلى أن الإمام الذي يحب بلده يدعو على كل من يؤذيها وأهلها.

شاهد ايضا

دعاء ختام رمضان.. دعاء تقشعر له الابدان

وأضاف: «أحبابي الكرام في مثل هذا اليوم المبارك ولأكثر من 25 عامًا متطوعا لم أتأخر عنكم إلا هذه المرة، وأخرى سابقة وذلك رغما عني، ولا أعتقد أن المشكلة في الدعاء لأنني أدعو به كل عام، وأن تغير الأسلوب ولم يعترض على أحد طوال هذه السنوات، فأي إمام حر يحب بلده يدعو على كل من يؤذيها وأهلها ولا جديد في ذلك».

وذكر: «المشكلة في الملايين التي تؤمن على الدعاء وتزداد عاما بعد عام لحبها للقرآن وأهله مما يخيف البعض، مع أن الناس مسالمون تمامًا ومفيش مشكلة منهم لأنهم يبكون خلف الإمام ويريحهم من هم وغم ومشكلات الحياة، وحسرة على ما فرطوا في جنب الله، فيرتاحون تماما ويعودون إلى بيوتهم في أمن وأمان بحمد الله وكرمه، طيب ماهي المشكلة إذًا؟؟؟ لا أدري، ربما أراد الله ذلك ليميز الخبيث من الطيب، والحاسد والحاقد من المحب، فلولا ذلك ماعرفنا النفوس الطيبة من غيرها، سبحانك ربي ما أعظمك وما أكرمك».

وناشد محمد جبريل محبيه قائلًا: «لي رجاء من أحبتي الكرام ومن تعودوا الصلاة معنا في هذه الليلة المباركة ألا يحرموا أنفسهم من الذهاب إلى المسجد العامر لله أولا وليس لجبريل، فمن كان يذهب لجبريل، فإن جبريل سيصلي اليوم بإذنه تعالي في (ليفربول)، ومن كان سيذهب لله فإنه حي لا يموت، وما كان لله دام واتصل، وما كان لغيره انقطع وانفصل، سأفتقدكم جميعا لأني أحببتكم في الله، وربنا يصلح العباد والبلاد، ويجعل مصرنا آمنة مطمئنة سخاء رخاء وسائر بلاد المسلمين، ويجعل رمضان شاهدا لنا لا علينا، آمين».

وكانت خطبة العام الماضى، أثارت جدلا واسعا بسبب دعاء «جبريل» على الظالمين، وعليه اتخذت وزارة الأوقاف إجراء بمنع الشيخ محمد جبريل من أي عمل داخل المساجد سواء الإمامة أو إلقاء دروس.

اضف تعليق للنشر فورا