إبراهيم محلب

محلب لرئيسة الجبهة الوطنية الفرنسية: السيسي يرغب في تجديد الخطاب الديني

أخبار ليل ونهار – التقى إبراهيم محلب، رئيس مجلس الوزراء، صباح الإثنين، مارين لوبان، رئيسة الجبهة الوطنية الفرنسية، وعدد من أعضاء البرلمان الأوروبي.

وأشارت «لوبان»، خلال اللقاء، إلى أن هذه أول زيارة لها إلى القاهرة، مؤكدة أن ما شكل حافزاً لحضورها إلى هنا، هو أهمية دور مصر في تحقيق الاستقرار في المنطقة التي تعاني من الإضطرابات في العديد من البلدان، بالإضافة إلى خطابات الرئيس عبد الفتاح السيسي التي تعكس الحكمة ووضوح الرؤية، خاصة عند الحديث عن العلاقة الوطيدة بين الأديان، كما أضافت إلى أنهم يشعرون بوجود تأثير مباشر لما يحدث في مصر على المنطقة والعالم بأسره، وفرنسا كذلك.

وأضافت «لوبان»: أن «التطرف لا ينتمي إلى أي دين، وأن مصر في مقدمة المواجهة مع الإرهاب»، مشيرة إلى أنهم يتابعون ما يحدث من جهود مصرية مخلصة في هذا الموضوع، مؤكدة أن الأزهر له أهميته في هذه المرحلة لبيان حقيقة الإسلام السمح المعتدل، مضيفة: أن «كافة الأديان ترفض الإساءة إلى الرموز الدينية».

وتابعت «لوبان»: أن «فرنسا دولة تحتضن كافة الأديان وترفض التطرف»، مشددة على ضرورة الكشف عمن يقوم بتوفير هذا التمويل الكبير، وإتاحة السلاح لتلك الجماعات المتطرفة.

كما أشارت إلى أن لديهم وضوح رؤية عن تطورات الأحداث بمصر خلال الفترة الماضية، كما أنهم يتطلعون لمزيد من التعاون، بما يساهم في إيضاح حقائق الأمور وتطورها لفضح الإرهاب بالمنطقة، موضحة أن ذلك التعاون يعد ضرورياً لمواجهة خطر التطرف والإرهاب.

وصرح السفير حسام القاويش، المتحدث الرسمي لرئاسة مجلس الوزراء، أن محلب أكد، خلال اللقاء، على أن السيسي يرغب في تجديد الخطاب الديني ولديه رؤية لتجديد الخطاب الديني.

وأشار محلب إلى أن ما يحدث في المنطقة يلقي بآثاره على العالم ككل، مشدداً على أن تمويل الإرهاب قضية خطيرة ويجب مجابهتها، مندداً بما يحدث من تمويل وتسليح لمجموعات متطرفة في بعض البلدان العربية.

وأضاف محلب: أن «الجماعات الإرهابية والمتطرفة تنبع من معين واحد، وأن للأزهر الشريف دوراً مهماً في تصحيح الخطاب الديني، وبما يعكس الإسلام الوسطي السمح، وذلك بسهولة ويسر لتصل إلى كافة فئات المجتمع المصري».

 

اضف تعليق للنشر فورا