الاقتصاد المصري، العملات، اسعار، سعر، ثمن، الجنيه، الدولار، الفلوس، الاموال، الفقر، التضخم، الغلاء، غلاء

مجلس النواب المصري يناقش تخفيض المعاشات في قانون التأمينات الجديد

اخبار ليل ونهار. مجلس النواب المصري يناقش تخفيض المعاشات في قانون التأمينات الجديد

في حين يتم زيادة ومضاعفة رواتب ومعاشات الجيش والشرطة والقضاة، في كل مناسبة، يناقش مجلس النواب المصري، حاليا قانون التأمينات الجديد، وذلك بناء على رغبة حكومة السيسي، لتخفيض المعاشات على اغلب المصريين، حيث قامت وزارة المالية بتخفيض مبلغ المعاشات حوالي 4 مليارات جنيه، ليصبح الاجمالي 69 مليارا و579 مليون بدلا من 71 مليارا و721 مليون جنيه.

وكان قد أعلن سامى عبد الهادى، مدير صندوق التأمين الاجتماعى للعاملين بقطاع الأعمال العام والخاص، انتهاء وزارة التضامن الاجتماعى من إعداد المسودة النهائية لقانون التأمينات الجديد، لافتا إلى أن المسودة تجعل التأمين على الأجر بالكامل سواء أساسى أو متغير، على أن يكون هناك حد أقصى لهذا المبلغ.

وأضاف مدير صندوق التأمين الاجتماعى للعاملين بقطاع الأعمال العام والخاص، خلال كلمته باجتماع لجنة الخطة والموازنة، أنه حتى الآن لا يوجد قانون حد أدنى للأجور، قائلا: “لو صدر قانون حد أدنى للأجور 1200 جنيه، وهو غير موجود، ستغطى التأمينات حتى 15 ألف جنيه”.

شاهد ايضا

مكافأة 3 شهور للقضاة بعد يوم من تصريح السيسي عن الفقراء: «كان بيوجعني»

وأضاف سامى عبد الهادى أثناء عرض موازنة الصندوق باجتماع لجنة الخطة والموازنة بمجلس النواب برئاسة الدكتور حسين عيسى أن الصندوق طلب من وزارة المالية تخصيص مبلغ 71 مليارا و721 مليون جنيه، تم تخفيضها إلى 69 مليارا و579 مليون منها مصروفات تأمينية 63 مليارا وأجور مليار ونصف لعدد 16 ألف و500 عامل.

وأشار إلى زيادات المعاشات بالصندوق تتحملها الخزانة العامة، التى وصلت إلى 28 مليار جنيه، والمالية خفضتها إلى 24 مليار، وهذا الفارق البالغ 4 مليارات ستمثل مشكلة للصندوق ستظهر مع نهاية العام المالى الأمر الذى يدفع الصندوق إلى الاستدانة من الصندوق الحكومى لسد هذا العجز وقد وصل هذا الدين إلى 167 مليار جنيه.

وكيل لجنة الخطة: الحكومة هتخلى أصحاب المعاشات يتسولوا لسد احتياجاتهم

أعرب النائب مصطفى سالم وكيل لجنة الخطة والموازنة عن غضبه الشديد من تخفيض المبلغ المخصص لأصحاب المعاشات 4 مليارات جنيه، حيث إن صندوق التأمين الاجتماعى للعاملين بقطاع الأعمال العام والخاص، كان قد طلب من وزارة المالية تخصيص 28 مليار جنيه للمعاشات إلا أن المالية خصصت له 24 مليارا فقط.

واستطرد سالم خلال كلمته باجتماع اللجنة لمناقشة موازنة وزارة التضامن الاجتماعى، قائلا: “الحكومة كدا هتخلى أصحاب المعاشات يتسولوا لسد احتياجاتهم وتلبية متطلبات الحياة ومواكبة الزيادة المستمرة فى أسعار السلع والخدمات المقدمة”.

ممثل التضامن: 95% من موازنة الوزارة تذهب للمنح والإعانات

وفى السياق ذاته قال محمود أبو سريع، ممثل وزارة التضامن الاجتماعى أن قيمة معاش الضمان الاجتماعى يصل فى الميزانية إلى 7 مليارات جنيه ومبلغ 70 مليون جنيه لمعاش الطفل مؤكدا إلى أن 95٪‏ من ميزانية وزارة التضامن الاجتماعى تذهب إلى المنح والإعانات الاجتماعية.

تزايد نسبة الفقر في مصر

أعلن الدكتور مسعد رضوان، مساعد وزيرة التضامن الاجتماعى، إلى أن نسبة الفقر المدقع فى مصر وصلت إلى 26٪‏ من الشعب المصرى، مؤكدا أن برنامج تكافل وكرامة فى مراحله الأولى من التطبيق وسيتم إنشاء وحدة مستقلة ستعمل على التدقيق العشوائى لبيانات المستحقين لهذا البرنامج ومن يثبت عدم استحقاقه سيتم تحويل الأمر للنيابة.

وقال سامى عبد الهادى، مدير صندوق التأمين الاجتماعى للعاملين بقطاع الأعمال العام والخاص، التابع للهيئة القومية للتأمين الاجتماعى أن انخفاض قيمة المعاشات مترتب على سنوات سابقة وأنه ليس مسئولية الحكومة الحالية.

وأوضح عبد الهادى خلال كلمته لاجتماع لجنة الخطة والموازنة لمناقشة البنود العامة لموازنة التضامن الاجتماعى أن قوانين التأمين الاجتماعى لم تنص على زيادات سنوية فى المعاشات، قائلا: “وإن كانت نصت كانت ستزيد معها الاشتراكات”، لافتا إلى أن الخزانة العامة تتحمل 51% من إجمالى التأمينات والمعاشات.

وأشار عبد الهادى إلى أن الحكومة لديها تصور لتطوير وتحسين أوضاع أصحاب المعاشات، موضحا أن قوانين التأمين الاجتماعى الحالية متوافقة مع المواثيق الدولية، قائلا: “إلا أن المعاشات منخفضة جدا والوضع غير طبيعى”.

كما أعلن سامى عبد الهادى مدير صندوق التأمين الاجتماعى للعاملين بقطاع الأعمال العام والخاص، انتهاء وزارة التضامن الاجتماعى من إعداد المسودة النهائية لقانون التأمينات الجديد، لافتا إلى أن المسودة تجعل التأمين على الأجر بالكامل سواء أساسى أو متغير، على أن يكون هناك حد أقصى لهذا المبلغ.

وأضاف مدير صندوق التأمين الاجتماعى للعاملين بقطاع الأعمال العام والخاص، خلال كلمته باجتماع لجنة الخطة والموازنة، أنه حتى الآن لا يوجد قانون حد أدنى للأجور، قائلا: “لو صدر قانون حد أدنى للأجور 1200 جنيه، وهو غير موجود، ستغطى التأمينات حتى 15 ألف جنيه”.

وكيل لجنة الخطة بالبرلمان: دعم المعاشات من الخزانة العامة خطر على الموازنة
ومن ناحيته قال المهندس ياسر عمر شيبة، وكيل لجنة الخطة والموازنة بالبرلمان، خلال اجتماع اللجنة المنعقد الآن لمناقشة موازنة وزارة التضامن الاجتماعى أنه فى عام 2010 فكرت الحكومة فى قانون تأمينات اجتماعية جديد ولم يصدر.

وأضاف شيبة أن القانون القادم سيتم تطبيقه على المعينين الجدد والحاليين لما تبقى له من خدمة، لافتا إلى أن الدولة تدعم المعاشات بمبلغ 52 مليارا من الخزانة العامة، قائلا: “هذا يمثل خطورة على الموازنة”.

رئيس لجنة الخطة: المعاش لا يكفى لعلاج شهر.. ويجب أن يكون 80% من الراتب
شدد الدكتور حسين عيسى، رئيس لجنة الخطة والموازنة على ضرورة إصلاح أوضاع أصحاب المعاشات، لافتا إلى أنه يرتبط بشقين، الأول هو أصحاب المعاشات الحاليين، لافتا إلى أنهم تعرضوا لظلم “بين”، قائلا: “أحيانا المعاش لا يكفى علاج شهر واحد، وبالتالى وضعهم شديد الخطورة”.

وأضاف عيسى خلال كلمته باجتماع لجنة الخطة والموازنة أن الأعباء المالية لرب الأسرة تزيد بعد سن الستين، ويكون أولى بخدمات تأمين صحى على أعلى مستوى، لافتا إلى ضرورة إصدار قانون جديد للمعاشات يراعى التضخم، ووضع طرق آمنة لاستثمار المدخرات، وأن تصبح قيمة المعاش من 75 إلى 80% مما كان يحصل عليه الموظف من راتب قبل خروجه للمعاش.

خسائر بنك ناصر الاجتماعي

قال الدكتور على المصيلحى، رئيس لجنة الشئون الاقتصادية، ان صندوق تأمين الأسرة فى خطر شديد بسبب “محامون النفقة” لأن تنفيذ الأحكام تكون دائما على بنك ناصر الاجتماعى باعتباره الذراع المالى للصندوق.

وتابع المصيلحى قائلا “الاتنين بيبقوا متجوزين ويطلقوا على الورق وياخدوا النفقة، هناك مشاكل متراكمة ليست مسئولية إدارة البنك”، وقال نائب رئيس مجلس إدارة البنك محمد شومان أن هناك أكثر من 142 ألف قضية تم تنفيذها استفاد منها ما يقرب من 254 الف مواطن، خلال العام الماضى.

ارتفاع خسائر وأعباء بنك ناصر الاجتماعى 100 مليون جنيه عن العام الماضى
واستعرض محمد شومان نائب رئيس مجلس إدارة بنك ناصر الاجتماعى على لجنة الخطة والموازنة موازنة البنك، وبعد الانتهاء من استعراض الموازنة قال النائب هشام عبد الواحد عضو لجنة الخطة أنه كمواطن لا يشعر بدور بنك ناصر الاجتماعى.

وأوضح هشام أن القانون ينص على أن إيرادات البنك تكون من الدولة ووزارة الأوقاف، قائلا: “ما هو الأجراء الذى تم اتخاذه تجاه وزارة الأوقاف،وما هى المبالغ التى كان من المقرر أن تسددها ولم تفعل وما هى التزامات الدولة تجاه البنك ولم تلتزم بها”.

وأضاف النائب هشام عبد الواحد أن الأرقام التى نصت عليها موازنة البنك كلها ألغاز وتحتاج إلى توضيحات، معربا عن انزعاجه من زيادة الأعباء والخسائر 100 مليون جنيه عن موازنة العام الماضى، وزيادة المخصصات من 10 إلى 49 مليونا.

اضف تعليق للنشر فورا