اسرار اقالة رئيس المخابرات أثناء وجوده خارج البلاد

اخبار ليل ونهار – تزايدت حدة الشائعات والتكهنات عن اسرار الإعلان عن إقالة محمد فريد تهامي من منصبه كرئيس للمخابرات العامة و تعيين اللواء خالد فوزي رئيس جهاز الأمن القومي بدلا منه بصورة مفاجئة للجميع بعد تسريب خطير من داخل وزارة الدفاع و هو التسريب الذي عرف بإسم تسريبات مكتب السيسي.

والغريب في الأمر أن إعلان إقالة محمد فريد تهامي جاء أثناء تواجده خارج البلاد و تحديدا في المملكة العربية السعودية في زيارة عمل بدأت الأسبوع الماضي، ولم تكن زيارة للعلاج في المقام الاول، بدليل لقاء “تهامي” بولي العهد السعودي الأمير سلمان ووزير الدفاع ومدير المخابرات السعودي، فما هو السر وراء قيام السيسي باقالة “تهامي” في اثناء تواجده في خارج مصر؟.
محمد فريد تهامي
محمد فريد تهامي
ستحاول وكالة اخبار ليل ونهار، الاجابة على هذا السؤال، حيث اشار مراقبين من خلال استنتاج عدة ملاحظات واحداث يمكن القول ان الاجابة عن هذا التساؤل يمكن تلخيصها في الخوف من رد فعل رئيس المخابرات المقال “محمد فريد تهامي”، خاصة مع امتلاكه العديد من المعلومات والاسرار المخفية، بالاضافة الى ارتباطه بعلاقات شخصية قوية بالعديد من القيادات المقربة من الرئيس عبد الفتاح السيسي.

وكانت قد كشفت مصادر صحفية عن أسباب إصدار الرئيس عبدالفتاح السيسي، قرارًا بـ «إعفاء» رئيس جهاز المخابرات العامة، اللواء محمد فريد التهامي، من منصبه، وتكليف نائبه الأول، اللواء خالد فوزي، بمهامه.

خالد فوزي
خالد فوزي

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط عن المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، علاء يوسف، قوله إن السيسي أصدر قراراً جمهورياً بإحالة رئيس المخابرات العامة إلى «المعاش»، ومنحه «وسام الجمهورية من الطبقة الأولى، تقديراً لجهوده وعطائه طوال مسيرته المهنية».

وبالرغم من تضارب التقارير الإعلامية حول أسباب ما وصفته بـ «القرار المفاجئ» للرئيس السيسي، وما إذا كان القرار يعني «إقالة» رئيس جهاز المخابرات، أم أنه مجرد «إنهاء خدمته» لأسباب صحية.

وكان مصدر عسكري في جهة سيادية قال إنه «لم تتم إقالة التهامي .. لكن جاء إسناد المهمة لفوزي لأسباب صحية خاصة باللواء التهامي لأنه يعاني من ظروف صحية صعبة منذ شهرين، وأن حالته استدعت علاجه بالخارج».

أما عن الأسباب الحقيقة فقد كشفت مصادر مطلعة أن قرار «الإقالة المفاجئة» لرئيس جهاز المخابرات، جاء بسبب «التسريبات الأخيرة»، التي خرجت من مكتب السيسي، عندما كان وزيراً للدفاع، بشأن تزوير وثائق تتعلق بمكان وجود ومحاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي.

حيث جاءت التسريبات هذه المرة تحمل العديد من المفاجآت المدوية التي تسببت بردود فعل قوية على مواقع التواصل الاجتماعي وفي عدد من القنوات الفضائية.

حيث وُصفت التسريبات بالفضائح المدوية التي تبين وتظهر فسادًا غير مسبوق داخل المؤسستين العسكرية والقضائية في مصر.

وكان مرسي قد أصدر قراراً بإقالة التهامي من منصبه الذي كان يشغله منذ عام 2004، في نظام الرئيس المخلوع حسني مبارك، رئيساً لهيئة الرقابة الإدارية في سبتمبر 2012، بدعوى اتهامه بـ «حماية الفساد»، إلا أن الرئيس المؤقت (الذي قام بتعيينه السيسي) عدلي منصور، كلفه برئاسة جهاز المخابرات العامة في يوليو 2013، خلفاً للواء محمد رأفت شحاتة .. شاهد الفيديو:

شاهد: من هو اللواء خالد فوزي رئيس جهاز المخابرات.

اضف تعليق للنشر فورا