لاول مرة .. مؤيدي السيسي يصفونه بالعاجز والفاشل بعد انفجارات سيناء

اخبار ليل ونهار – لاول مرة، بعد حالة من الحب والعشق بين السيسي ومؤيديه، وصف العديد من مؤيدي السيسي بالشخص العاجز والفاشل بعد انفجارات سيناء الاخيرة، بينما طالب اخرون من مؤيدي السيسي باقالة صدقي صبحي وزير الدفاع، وقد شهدت صفحات التواصل الاجتماعي، حالة من الهجوم على السيسي ووزراءه بعد فشلهم في تأمين وحماية الجنود، وحل المشاكل الاقتصادية والاجتماعية المتزايدة.

وقد رصدت وكالة اخبار ليل ونهار العديد من تعليقات النشطاء كان منها: “مش معقول اللي بيحصل، هو احنا نزلنا نفوض السيسي علشان يموت ولادنا على الحدود، لو مش قادر تحمى البلد والحدود فكك منها”، “الجيش والداخلية مش قادرين على شبه جزيرة سيناء، طيب ازاي حد يفهمني؟ هما الارهابين اقوى للدرجة دي، كل مرة يجتمع السيسي مع شوية الطراطير بتوعه وفي الاخر تاني يوم نلاقي تفجير جديد، والناس نسيت التفجير القديم”، “طلب تفويض وفوضنا، طلب شن حرب ووافقنا، طيب وبعدين ياسيسي؟، انا اعلن من اليوم سحب تفويضي ليك، وربنا يعوض علينا”.

وكانت قد افادت مصادر أمنية مصرية بمقتل 29 جنديا من قوات الأمن المصرية واصابة 26 في هجومين، الاول بسيارة ملغومة استهدف حاجزا أمنيا جنوب الشيخ زويد بشمال شبه جزيرة سيناء، والثاني قتل فيه 3 جنود برصاص مسلحين.

وأفاد شهود عيان أن قوات الأمن طوقت مكان الحادث، وهرعت سيارات الاسعاف الى منطقة كرم القواديس حيث وقع الحادث لنقل المصابين إلى المستشفيات وبعضهم في حالة خطرة.

وتشن قوات الأمن المصرية حملة ابادة واسعة ضد اهالي سيناء ، الذين تتهمهم قوات الامن بقتل العشرات من الجنود ورجال الامن في هجماتهم متواصلة لم تتوقف بالرغم من حالة الحرب التي تشنها قوات الجيش والشرطة في سيناء.

وقد قتل ستة جنود الأحد الماضي في انفجار عبوة ناسفة جنوبي غرب العريش في سيناء.

وتتهم الحكومة جماعة الأخوان المسلمين المحظورة بالمسؤولية عن تأجيج العنف ودعم الجماعات المسلحة التي تقوم بهذه العمليات ضد القوى الأمنية.

وقد اسفرت حملة الدهم التي شنها الجيش ضد هذه الجماعات في سيناء عن مقتل المئات من الاهالي واعتقال نحو 20 الف آخرين.

وتنفي جماعة الاخوان تورطها بعمليات عنف، مشددة على أنها ملتزمة التظاهر السلمي حتى تتم إعادة الرئيس مرسي إلى الحكم.

وقد أعلنت جماعة أنصار بيت المقدس القريبة من القاعدة مسؤوليتها عن معظم الهجمات المسلحة التي وقعت في سيناء.

وتعلن القوات المسلحة المصرية بين الحين والآخر عن قتل بعض الأشخاص الذين تتهمهم بالقيام بعمليات إرهابية أو إلقاء القبض على آخرين.

ويقول مسلحون إنهم ينتقمون من مقتل المئات برصاص رجال الأمن واعتقال آلاف آخرين في الحملة التي شنتها الإجهزة الأمنية على جماعة الإخوان المسلمين.

وقد دعا الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى عقد جلسة لمجلس الدفاع الوطني لمناقشة الأوضاع في سيناء.

ويضم المجلس رئيس مجلس الوزراء ووزيري الدفاع والداخلية وقيادات عسكرية وأمنية واستخباراتية رفيعة المستوى بالإضافة إلى عدد من الوزراء المدنيين.

اضف تعليق للنشر فورا