كافة المعلومات عن كارت البنزين الذكى في سؤال وجواب

أخبار ليل ونهار – قررت حكومة إبراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء، توزيع البنزين والسولار للمستهلك بمحطات تموين الوقود باستخدام الكارت الذكي سواء كان كارت المستهلك أو كارت محطة تموين الوقود بدءًا من 15 يونيو المقبل بالسعر المحدد بقرار رئيس مجلس الوزراء رقم 1160 لسنة 2014 وبأي كمية يطلبها المستهلك.

أهم الأسئلة والأجوبة الخاصة بالمنظومة والتي تهم قطاع عريض من المواطنين في المرحلة الحالية وفقًا لبيان تم توزيعه على الصحفيين خلال مؤتمر عقد أمس الأحد بمناسبة قرب تطبيق المنظومة بشكل رسمي في يونيو.

1 – ما هي مراحل المنظومة؟

هناك مرحلتان للمنظومة المرحلة الأولى والتي تم تطبيقها في أبريل 2013 والانتهاء منها في يونيو من نفس العام، وتهدف إلى إحكام الرقابة على شحن ونقل وتوزيع المواد البترولية من مستودعات البترول إلى نقاط التوزيع (محطات الوقود – وسطاء التوزيع – العملاء المباشرين)، وذلك لضمان عدم تهريب المواد البترولية أثناء عمليات الشحن أو النقل خلال هذه المرحلة.

وتتيح المنظومة بيانات دقيقة عن المواد البترولية التي تم نقلها بصورة صحيحة من المستودعات إلى نقاط التوزيع المعتمدة، وبالتالي يمكن تحديد قيمة الدعم لهذه المنتجات.

المرحلة الثانية من المشروع والتي تم البدء في تطبيقها من يوليو 2013 وحتى الآن تهدف إلى مراقبة عمليات صرف المواد البترولية من نقاط توزيع المواد البترولية (محطات الوقود – وسطاء التوزيع – العملاء المتعاقدين) إلى جميع شرائح مستخدمي المواد البترولية.

2 – هل توجد أية زيادة في الأسعار أو تحديد للكميات عند تطبيق المنظومة في يونيو؟

لا يوجد أي تحديد للكميات وسيحصل المستهلك على أية كميات (سولار / بنزين) باستخدام الكارت، كما لا توجد زيادة في الأسعار.

3 – كيف سيحصل التوك توك وغيره من المركبات والجهات غير المسجلة على الوقود دون كارت؟

سيتم الصرف لجميع الجهات غير المسجلة حتى الآن وهي الحيازات الزراعية، والتوك توك، والموتوسيكلات، ومواتير المياه، وغيرها من خلال كارت موجود بمحطة التموين لهذه الحالة والحالات الطارئة يسمى “كارت المحطة”.

4 – هل يتم إصدار الكروت الذكية لكل المركبات المرخصة وغير المرخصة؟

يتم إصدار الكروت الذكية للمركبات المسجلة على قواعد الإدارة العامة للمرور (السارية الترخيص فقط)

5 – كم عدد الكروت التي تم طباعتها بالفعل؟

تمت طباعة 3.7 مليون كارت (سولار / بنزين) حتى الآن منها 2.5 مليون كارت لجميع المواطنين بمحافظات الجمهورية تمت طباعتهم وتسليمهم من خلال الموقع الإلكتروني السابق للمنظومة، و1.2 مليون كارت تمت طباعتهم من خلال بيانات الإدارة العامة للمرور موجودة في وحدات مرور (بورسعيد، السويس، الإسماعيلية، دمياط، كفر الشيخ، المنوفية، الدقهلية، الفيوم، بني سويف، المنيا، البحيرة، أسيوط)

6 – هل الكروت السابق طباعتها وتسليمها من خلال الموقع الإلكتروني السابق صالحة للعمل؟

بالطبع ولا يوجد أي تغيير

7 – ما هي أرقام الدعم الفني؟

(19680) و(19683) و(contactus@efinance.com.eg)

8 – ما هي جاهزية الدعم الفني للمحطات؟

يوجد بالفعل 27 مركز دعم فني للمنظومة في جميع عواصم المحافظات تعمل بكامل طاقتها لدعم جميع أطراف المنظومة (المستودعات – كبار المستهلكين – محطات تموين المركبات – غيرها)، وهناك 500 فرد دعم فني من أبناء المحافظات والحاصلين على المؤهلات العليا تم توزيعهم جغرافيًا بما يتناسب ومواقع محطات التموين.

9 – هل تم إجراء اختبار لتفعيل المنظومة في المحطات؟

بالفعل وتم إجراء اختبار جميع عناصر المنظومة (كارت المواطن – كارت المحطة – نقاط البيع – تدريب العمال في المحطات وغيرها) وذلك من خلال اتجاهين أساسين أولهما إجراء تجربة كاملة على 35 محطة في القاهرة الكبرى في بداية 2014 وأيضًا تجربة جميع محطات محافظة بورسعيد في أكتوبر 2014 لاختبار جميع أطراف المنظومة.

الاتجاه الثاني استخدام المستودعات والمحطات وشاحنات نقل المنتجات البترولية على مستوى الجمهورية لنقاط البيع، وكارت تموين المحطة، وكارت الشاحنة منذ بداية المرحلة الأولى وحتى الآن، وتم تلافي جميع الملاحظات للمحطات والعاملين بها وباقي الأطراف كإضافة نقاط بيع كافية وزيادة أعداد كروت المحطة وإعادة التدريب في بعض المحطات وكذلك زيادة أعداد فرق الدعم الفني.

10 – هل يوجد أعداد كافية من الشواحن والبطاريات ومستلزمات التشغيل في المحطات؟

تم توزيع بطارية إضافية وحامل لكل ماكينة في جميع محطات الجمهورية وتوفير باقي مستلزمات التشغيل.

11 – هل سيتم الإعلان عن جدول توزيع الكروت بالمحافظات؟

سيتم الإعلان عن جداول التوزيع للمحافظات من خلال الحملة الإعلامية التي تنظمها وزارة المالية والتي ستنطلق قريبًا.

12 – هل تم تفعيل المحطات في المحافظات التي تم توزيع الكروت بها ؟

جميع المحطات مفعلة منذ بدء المرحلة الثانية للمشروع في أول يوليو 2013، وجميع الكروت الذكية المسلمة تعمل ويستطيع المستهلك استخدامها فور استلامها.

13 – هل يتم إصدار الكارت للمواطن أم المركبة؟ وما العمل في حالة امتلاك أكثر من مركبة؟

الكارت خاص بالمركبة وليس بالمواطن، وفي حالة بيع المركبة يتم تسليم الكارت مع رخصة المركبة للمشتري، وفي حالة امتلاك المواطن لأكثر من مركبة يتم إصدار كارت لكل مركبة.

14 – ما الموقف بالنسبة للسيارات ذات السعات اللترية الكبيرة؟

لا يوجد تحديد للكميات بالنسبة لأي موديل أو سعة مواتير أو سنة صنع.

15 – هل تم تأمين الكارت الذكي بالقدر الكافي وإجراء الاختبارات عليه؟

تم تأمين الكارت من خلال الكوادر الفنية المصرية المتوافرة للمنظومة بأحدث برامج التأمين المتعارف عليها، وإن تواجد هذا الفريق في الشركة المنفذة يتيح دائمًا للمنظومة تطوير وتحديث أساليب التأمين، وتمت مراجعة التأمين من العديد من الجهات الأمنية المتخصصة بالدولة، والشركة حاصلة على الشهادات الدولية المتخصصة في تأمين البيانات وتأمين البطاقات.

16 – هناك بعض المحطات في بعض الأماكن النائية (الشبكات الأرضية والاتصالات ضعيفة جدًا فيها) كيف يمكن التغلب على هذه المشكلات؟

تم إجراء اختبار لقوة الاتصالات لجميع المحطات على مستوى الجمهورية من خلال الثلاث شبكات العاملة بمصر، وفي حالة تعذر أو ضعف الاتصال من خلال هذه الشبكات تم إتاحة الاتصالات من خلال الأقمار الصناعية.

وللتغلب نهائيًا على أية مشكلات خاصة بالاتصالات تم تصميم وتشغيل الكارت الذكي في حالة الاتصال بين نقطة البيع والمنظومة (On line Mode)، وكذلك إتاحة عدد كافٍ من حركات تموين المركبات للكروت في حالة فقد الاتصال بين نقطة البيع والمنظومة (Off line Mode) على أن تتم عمليات إرسال الحركات بمجرد إعادة الاتصال مع المنظومة.

17 – كيف تتمكن الهيئة العامة للبترول من متابعة جميع أطراف المنظومة؟

تتم المتابعة من خلال غرفة المراقبة والتحكم للمنظومة والتي تم تجهيزها بالهيئة العامة المصرية للبترول والتي تتيح للهيئة المراقبة والمتابعة اللحظية لحركات توزيع المنتجات البترولية من مصادر التخزين (المستودعات) إلى جميع الجهات المستهلكة بجميع أنحاء الجمهورية، وتم تجهيز هذه الفرقة بجميع وسائل الاتصال ومجموعة من الشاشات لمراقبة حركة المواد البترولية بشكل لحظي.

18 – هل تم الانتهاء من تسجيل قمائن الطوب والمخابز ومراكب الصيد على المنظومة؟

تم تسجيل عدد 730 قمينة طوب على مستوى الجمهورية على المنظومة وإصدار الكروت الذكية للمخابز في 20 محافظة، وكذلك إصدار الكروت لمراكب الصيد في البحر الأحمر (الاتكة والسويس وبرنيس وبورسعيد) لتمكين الهيئة من مراقبة حركة المواد البترولية لهذه الجهات.

19 – هل تم إضافة منتج المازوت إلى المنظومة؟

خلال نوفمبر 2013 تمت إضافة المازوت إلى المنظومة من خلال تسجيل الجهات التي تتعامل بالمنتج كمحطات الكهرباء ومصانع الأسمنت والحلوى والأغذية، وتطوير المنظومة لتشمل طريقة نقل المازوت باستخدام الأنابيب والقطارات إلى هذه الجهات.

20 – ما هي أهداف من تطبيق المنظومة؟

1 – القضاء على ظاهرة تهريب المواد البترولية وذلك من خلال إحكام الرقابة على عمليات شحن ونقل وتداول وتوزيع وصرف المواد البترولية.

2 – تأمين وصول الدعم إلى مستحقيه وفق القواعد والسياسات التي تقرها الجهات المختصة، وعدم تحميل الدولة لأعباء الدعم إلا وفق بيانات دقيقة تؤكد قيام مستحقي الدعم بصرف الحصص المخصصة لهم.

3 – تنفيذ السياسات التي تضعها الحكومة لتأمين وصول الدعم إلى مستحقيه.

4 – توفير البيانات السريعة والدقيقة لكميات وقيمة المواد البترولية التي يتم استخدامها وتوقيتات الاحتياج لها على مدار العام، بما يمكن متخذ القرار من التخطيط للمستقبل واتخاذ القرارات المناسبة، سواء للتمويل أو للقرارات الخاصة بدعم المواد البترولية وفق معطيات الموازنة العامة للدولة، وتلبية احتياجات شرائح استهلاك هذه المواد.

5 – إتاحة نظام دقيق للتسويات المالية اليومية بين وزارة المالية والهيئة العامة للبترول وذلك وفق النظم المحاسبية الحكومية بالتكامل مع منظومة مركز الدفع والتحصيل الإلكتروني لوزارة المالية، والمنظومة البنكية لحساب الخزانة الموحد.

اضف تعليق للنشر فورا