عبدالفتاح السيسي، عبدالله ال سعود، السعودية، الخليج

قلق وترقب من السيسي من خبر اعلان وفاة الملك عبد الله ال سعود

اخبار ليل ونهار – لايخفى على احد الدور الكبير الذي لعبته حكومة المملكة العربية السعودية في دعم الانقلاب العسكري بقيادة عبد الفتاح السيسي، حيث لولاه لما صمد الانقلاب الا لايام معدودة، نتيجة للمليارات التي قدمها الملك السعودي عبد الله ال سعود الى الحكومة المصرية، والتي تمثلت في مليارات الدولارات في شكل منح وودائع.

ولم يتوقف الامر على الاموال، ولكنه ايضا شمل المواد البترولية، حيث قال مسؤول في الهيئة المصرية العامة للبترول إن القيمة الإجمالية للمساعدات البترولية التي حصلت عليها مصر من السعودية منذ يوليو 2013 وحتى سبتمبر 2014، بلغت خمسة مليارات دولار.

وقد اكد خبراء الاقتصاد ان قيمة هذه المنح والمساعدات يتبخر تدريجيا، سواء نتيجة لاستهلاك مايقدم من مواد بترولية في محطات الكهرباء وخلافه، وكذلك في الصرف على رواتب ومكافات قيادات الجيش والداخلية.

وبفقد العاهل السعودي، سيفقد السيسي وحكومته اهم واقوى داعم مالي على الاطلاق للانقلاب العسكري، وهو الامر الذي سوف يتسبب في حالة من القلق والترقب حول توجهات وسياسات الملك الجديد، الذي وان كان من المتوقع ان يسير على نفس المنهاج، الان انه قد لايكون بنفس القدر، خاصة مع ظهور اول عجز في ميزانية المملكة العربية السعودية لاول مرة منذ 6 سنوات، بالاضافة الى انخفاض اسعار النفط الذي تسبب في خسائر فادحة للاقتصاد السعودي.

وكان قد اعلن الديوان الملكى السعودى فى بيانٍ، عن وضع اجهزة التنفس الصناعي لخادم الحرمين الشريفين، الملك عبد الله بن عبد العزيز، بعد إصابته بالتهاب رئوى.

وجاء بالبيان الذى نشرته وكالة الأنباء السعودية: “استمرارًا لنهج خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود الذى يقوم على الشفافية فى كل أمر يخص الشأن العام، فإنه وبعد إجراء الفحوصات الطبية اللازمة من قِبَل الفريق الطبى، فقد تبين وجود التهاب رئوى استدعى وضع أنبوب مساعد على التنفس بشكل مؤقت، مساء اليوم الجمعة، وقد تكلل هذا الإجراء بالاستقرار والنجاح حفظ الله خادم الحرمين الشريفين من كل مكروه وألبسه ثوب الصحة والعافية”.

وكان قد تولى الملك عبد الله السلطة عام 2005 بعد وفاة أخيه الملك فهد ويعتقد أنه يبلغ من العمر 91 عاما وخضع في السنوات القليلة الأخيرة لجراحة في الظهر.

وهبط مؤشر البورصة السعودية عقب إعلان خبر دخول الملك عبد الله المستشفى لكن أسعار النفط يبدو أنها لم تتأثر على الفور.

وقال مصدر سعودي مطلع على شؤون الديوان الملكي لرويترز إن الملك عاني من صعوبات في التنفس ونقل إلى المستشفى لكنه يشعر الآن بتحسن وهو في حالة مستقرة.

وهبط مؤشر البورصة السعودية -الذي انخفض بالفعل بأكثر من واحد في المئة بسبب انخفاض اسعار النفط- بنسبة خمسة في المئة بعد دقائق من إعلان الخبر قبل أن يتعافى قليلا في وقت لاحق الى ثلاثة في المئة فقط.

واختار الملك عبد الله أخاه الأمير سلمان الذي يصغره بنحو 13 عاما وليا للعهد في يونيو حزيران عام 2012 بعد وفاة ولي العهد الأمير نايف بن عبد العزيز. واختار في وقت سابق هذا العام الأمير مقرن بن عبد العزيز ليصبح وليا لولي العهد.

وفي نوفمبر تشرين الثاني عام 2012 خضع الملك عبد الله لجراحة استمرت 11 ساعة في نفس المستشفى في الرياض. وخضع لجراحة مشابهة في اكتوبر تشرين الأول عام 2011 كما خضع لجراحة في الظهر مرتين في الولايات المتحدة عام 2010 وأمضى فترة نقاهة دامت ثلاثة شهور خارج السعودية.

اضف تعليق للنشر فورا