فيلم سينما

فيلم قصير .. 2+2=5

أخبار ليل ونهار – الفيلم الإيراني القصير «دو با دو»: 2+2=5 كتبه وأخرجه باباك أنفاري ورشح لجائزة أفضل فيلم قصير في مهرجان بافتا البريطاني الدولي سنة 2012.

قصة الفيلم:

فصل يضمّ إثني عشر طالباً هم في التاسعة أو العاشرة من أعمارهم، يتمتمون بين بعضهم البعض ريثما يحين موعد الدرس.

يدخل الأستاذ متجهّماً، عابساً، نظراته مفرطة في حياديتها. يكتب على السبّورة وسط ذهول الطلاب: 2+2=5.

يعترض أحدهم. يؤنّبه الأستاذ ويقول إن رقم 5 هو الإجابة الصحيحة من الآن فصاعداً!

يطلب منهم أن يردّدوا وراءه: 2+2=5 طالب آخر يرفض الانصياع، يتمرّد على أوامر الأستاذ ويلجأ إلى المنطق راجياً من أستاذه أن يكون هو الآخر عقلانياً.

يغضب الأستاذ موبّخاً الطالب بقسوة ويحاول إقناعه بالخضوع إلى «المنطق الجديد».

إلا أنّ الطالب الذي لم يتجاوز العاشرة، لا يزال حرّاً، لم تكبته الحياة والتجارب بعد، يرفض بكل تهذيب أن يبصم على المعادلة الجديدة، يخرج الأستاذ من الصف متوعّداً، يظلّ الطالب واقفاً، مشدوهاً، وسط احتجاج زملائه، أزعجهم تمرّده لأنه أغضب الأستاذ ولأنه، على حد اعتقادهم، سيتسبّب بمتاعب لهم جميعاً.

يعود الأستاذ إلى الصفّ بصحبة ثلاثة طلاب من الشرطة المدرسية هم في الخامسة عشرة من عمرهم، يسألهم أمام الطالب عن الجواب الصحيح، يصيحون بصوت واحد، مضبوط الإيقاع: 5 ثم يومئ لطالبه المتمرّد بالاقتراب من السبّورة وكتابة الإجابة الصحيحة من جديد، بينما يصطف الطلاب الثلاثة وراء ظهره، يمدّون أيديهم إلى الأمام وكأنهم يحملون أسلحة يصوّبونها نحوه، ينظر الطالب إليهم بتوجّس وخوف.

يرفع يده إلى السبّورة ويكتب: 4 نسمع صوت إطلاق نار، نرى الدماء تلطّخ الرقم 4 والطفل ممدّداً على الأرض، يخرجونه من الصف وسط صمت موجع، يمسح الأستاذ الدماء ويبدأ من جديد، وباقي الطلاب يردّدون وراءه بصوت عال وواثق: 2+2=5، تتّجه الكاميرا إلى دفتر طالب يجلس في الصف الأخير، نرى يده وهي تشطب بهدوء وصمت على الرقم 5 لتستبدله بـ 4. لايزال الأمل موجوداً على رغم القمع والقتل والإلغاء.

شاهد الفيلم:

اضف تعليق للنشر فورا