عبدالفتاح السيسي، العرص، السيسى

فيديو .. وفاة جمال غيطاني صاحب مقولة: السيسي زعيم زي سعد زغلول

اخبار ليل ونهار – فيديو .. وفاة جمال غيطاني صاحب مقولة: السيسي زعيم زي سعد زغلول

توفى الكاتب، جمال الغيطاني، بمستشفى الجلاء العسكري، بالقاهرة ، صباح اليوم عن عمر ناهز الـ70 عامًا.

وكان قد تعرض الغيطاني لوعكة صحية طارئة بسبب ضيق في التنفس ودخوله في غيبوبة بسبب عدم وصول الأكسجين إلى المخ، نقل على إثرها إلى مستشفى الجلاء العسكري.

من اقوال الغيطاني الاخيرة عن السيسي والاخوان :

قال الكاتب جمال الغيطانى، ان السيسى مثل سعد زغلول، ليس له منافس، وانه ولد فى ظروف مثل زعامة سعد زغلول، والناس اختاروه، ولم يُفرض عليهم، لكن الديمقراطية لها شروط يجب أن نحترمها .

وحول رؤساء مصر السابقين، قال :”حكم الرئيس الأسبق أنور السادات كان كارثي بلا انجازات وحسني مبارك كان أمامه فرصة لدخول التاريخ لو تنحى بعد 10 سنوات، ومحمد مرسي وهم، وجمال عبد الناصر زعيم وطنى طاهر اليد، والسيسي وطنى وطاهر ومطلوب منه إنجاز أقوى”.

وقد شارك الغيطانى، في مؤتمر حملة «السيسى رئيسا»، في فترة الانتخابات الرئاسية بعد الانقلاب العسكري ، وقال في كلمته : “إن مصر تمر بلحظات هي الأخطر في تاريخها نظرا للتهديد الذي يأتي من الشرق والغرب والجنوب من أجل القضاء علي ثورة 30 يونيو ، وان السيسي لم يتحدث كثيرا ولكنه اتخذ قرارا هو الأخطر في تاريخ مصر عندما أنقذ مصر من عصابات الإرهاب ، وأن مصر لم تكن في حاجة لقيادة قوية تساعدها على المرور من هذا المضيق مثل الآن، وان دول الغرب التي لا تعترف بما حدث في 30 يونيو هي دول عمياء لم تر زحف الملايين إلى الميادين ، وأن الجيش المصري مؤسسة وطنية لم يوجه سلاحه نحو شعبه يوما ما منذ تأسيسه في عصر الملك مينا موحد القطرين”، حسب قوله .

وزعم أن الفضائيات لعبت دورا مهما فى مساندة الدولة بزمن الإخوان، وأنه ترك عمله فى زمن الإخوان، قائلا :”من لطف الله أنهم حكموا حتى يجرب الناس بأنفسهم، وأنا لم أتقاضى راتبي لمدة 6 شهور فى زمن الإخوان، وكنا مقدمين على فترة تصفيات جسدية لو فشلت 30 يونيو”.

نبذة عن تاريخ جمال الغيطاني :

ولد الغيطاني في جهينة، إحدى مراكز محافظة سوهاج ضمن صعيد مصر، حيث تلقى تعليمه الابتدائي في مدرسة عبد الرحمن كتخدا، وأكمله في مدرسة الجمالية الابتدائية. في عام 1959 أنهى الإعدادية من مدرسة محمد علي الإعدادية، ثم التحق بمدرسة الفنون والصنائع بالعباسية.

إنتاجه الأدبي :

في فترة ما قبل الصحافة من عام 1963، حين نشر أول قصة قصيرة له، إلى عام 1969، قام بنشر ما يقدر بخمسين قصة قصيرة، إلا أنه من ناحية عملية بدأ الكتابة مبكرا، إذ كتب أول قصة عام 1959، بعنوان نهاية السكير.

بدأ النقاد بملاحظته في مارس 1969، عندما أصدر كتابه أوراق شاب عاش منذ ألف عام والذي ضم خمس قصص قصيرة، وأعتبرها بعض النقاد بداية مرحلة مختلفة للقصة المصرية القصيرة.

وتعتبر رواية “الزيني بركات”، الأهم بين أعماله الروائية .

فيديو .. وفاة جمال غيطاني صاحب مقولة: السيسي زعيم زي سعد زغلول

اضف تعليق للنشر فورا