فيديو مسرب .. جلد الناشط السعودي مؤسس موقع «الليبراليون السعوديون»

اخبار ليل ونهار – في مقطع مسرب لعملية جلد الناشط السعودي رائف بدوي مؤسس موقع “الليبراليون السعوديون”، ظهر فيه وسط مجموعة من قوات الامن، وهو يجلد، في مكان عام.

وأكدت زوجة بدوي، عبر حسابها على “تويتر”، الإعداد لجلد “رائف” أمام أحد المساجد، بعد اتهامه بين جرائم الإنترنت وعقوق والده والردة.

وأظهر التسجيل توجيه 50 جلدة للناشط المذكور في مكان عام، على أن تتبعها 50 كل يوم جمعة تنفيذًا لحكم أصدرته السلطات السعودية ويقضي بجلد بدوي ألف جلدة والسجن عشر سنوات، بعد إدانته بارتكاب جرائم تتعلق بالانترنت وبالإساءة للإسلام.

رائف بدوي
رائف بدوي

واقتيد رائف بدوي إلى الساحة في سيارة للشرطة وقرأ موظف أمام الجمع الحكم الصادر بحقه ثم طلب منه أن يقف وظهره للناس وقام رجل بجلده.

ولم يبك بدوي او يصدر عنه اي صوت، كما تابع الجمع تنفيذ العقوبة في صمت. ونبهت الشرطة الحاضرين بانه لا يسمح لهم بتاتا بالتصوير.

وأثار الحكم استياءً دوليًا حيث وصفت منظمة العفو الدولية في بريطانيا الحكم بـ”التجاهل البغيض” لمعظم المبادىء الأساسية لحقوق الإنسان.

وقالت هيومان رايتس ووتش إنه على المسئولين السعوديين الانشغال بإجراء الإصلاحات المُلحة، بدلاً من ملاحقة مُنتقديهم على شبكة الإنترنت.

وسبق أن حُكِم على “رائف” بالسجن 10 سنوات وغرامة قدرها مليون ريال، وألف جلدة العام الماضي، بعد أن طعن المدَّعون على حكم أوَّلي بالسجن 7 سنوات و600 جلدة، ووصفوا الحكم بالمتساهل.

وتثير قضية رائف بدوي جدلًا واسعًا على الشبكات الاجتماعية منذ فترة، بين مؤيد للحكم الصادر ضده، وآخرين رافضين له، مطالبين بإعادة محاكمته.

من هو رائف محمد بدوي؟

رائف محمد بدوي من مواليد الخبر بالسعودية، وهو أب لبنتين وولد. ناشط في مجال حقوق الإنسان وجدد بعد ذلك دعوته للإلغاء هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وطالب بمحاكمة رئيسها إبراهيم الغيث في محكمة العدل الدولية وذلك في حديث خاص معه على قناة السي إن إن الأمريكية أواخر عام 2008.

أسس موقع “الليبراليون السعوديون” عام 2006 الذي سبب له محاكمة بتهمة “الإساءة للدين الإسلامي” على خلفية هجومه على الهيئة والمؤسسة الدينية السلفية في السعودية.

في أوائل 2013 أقرت أحد المحاكم العليا بعدم ثبوت الدعوى المرفوعة ضده بتهمة الردة والتي كان من شأن إدانته بها أن يحكم عليه بالإعدام وفقا لقوانين المملكة، وأحالت المحكمة القضية إلى محكمة أخرى أقل درجة.

اعتبرته منظمة العفو الدولية سجين رأي “احتُجز لا لشيء سوى لممارسته لحقه في حرية التعبير عن الرأي بشكل سلمي”.

اصدر رجل الدين السعودي البارز عبد الرحمن البراك فتوى تعتبر رائف كافر ومرتد عن الدين الإسلامي؛ واعتبره مروج للكفر والالحاد.

أدين في 29 يوليو 2013 وحكم عليه بالسجن سبع سنوات والجلد 600 جلدة وإغلاق موقع الشبكة الليبرالية السعودية الحرة.

في 7 مايو 2014 تم تعديل الحكم إلى 1000 جلدة و10 سنوات سجن – الأمر الذي دعا منظمة حقوق الإنسان للتعليق في تصريح لـCNN قائلة: “بدلا من حماية حق المواطنين السعوديين في حرية التعبير، قامت الحكومة السعودية بمعاقبة رائف بدوي، وتخويف الآخرين الذين قد يجرؤون على مناقشة مسائل الدين.”، شاهد الفيديو:

اضف تعليق للنشر فورا