مكة المكرمة، الحرم المكي، ارض الحرمين، الكعبة المشرفة، اسلام، الاسلام، المسلم، المسلمين

فيديو .. مراحل تركيب ساعة مكة المكرمة

اخبار ليل ونهار – فيديو .. مراحل تركيب ساعة مكة المكرمة

تعتبر ساعة مكة المكرمة أكبر ساعة برج في العالم نظراً لقطر واجهتها الذي يزيد على 40 متراً وإرتفاعها الذي يزيد على 400 متر عن مستوى الأرض، ويمكن رؤية الساعة من جميع أحياء مكة المكرمة من على بعد يزيد على ثمانية كيلو مترات.

قامت بتنفيذ الساعة شركة ألمانية، فيما تشرف شركة بن لادن على المشروع إلى جانب بقية أجزاء مشروع أبراج البيت. وقد قام 250 متخصصاً وفنياً، وبالاستعانة بسبع رافعات برجية ببنائها.

وتتكون الساعة من أربع واجهات يبلغ حجم الواجهتين الأمامية والخلفية 43 مترا في 43 مترا فيما يبلغ حجم الواجهتين الجانبيتين حوالي 43 متراً في 39 متراً ويمكن رؤية أكبر لفظ تكبير (الله أكبر) في العالم فوق الساعة حيث يصل طول حرف الألف في كلمة لفظ الجلالة الله ، إلى أكثر من 23 مترا ويبلغ قطر الهلال 23 مترا و‏هو‏ بذلك أكبر هلال تم صنعه حتى الآن ويمكن رؤية الشهادتين (لا إله إلا الله محمد رسول الله) فوق الواجهتين الجانبيتين للساعة وتتكون الساعة المصممة على الطراز الإسلامي طبقاً لأدق معايير السلامة من مستوى قاعدي يحتوي على شرفة للزائرين تقع تحت واجهات الساعة الأربع ويبلغ الوزن الإجمالي لساعة مكة 000ر36 طن.

وتم إنشاء ساعة مكة المكرمة فوق هيكل حديدي يبلغ وزنه 12 ألف طن تقريبا ويتكون الهيكل الحديدي من حوالي 14 ألف قطعة فريدة تم صنعها بشكل متقن ويصل وزن بعض القطع الأثقل وزنا إلـى ما يقارب 16 طناً وقام ما يزيد على 250 عاملا ذوو مهارات عالية في أعمال الحديد بلحام أجزاء الهيكل الحديدي على ارتفاع يبلغ حوالي 600 متر وتم استخدام سبع رافعات في أعلى برج الساعة للقيام بأعمال التركيب والتثبيت, وأضيفت أربع رافعات دائمة فوق أعلى الساعات الأربع تبلغ طاقة كل منها ستة أطنان من أجل أعمال الصيانة .

وصنعت محركات الساعة وطورت من قبل صانع رائد في مجال صناعة ساعات الأبراج حيث يبلغ وزن كل محرك ، ما يزيد على 21 طناً، وعلى هذا النحو فإن محركات ساعة مكة هي أكبر وأثقل المحركات التي تم صنعها حتى الآن.

وتقوم الألواح الشمسية بتوليد الطاقة الكهربائية لتشغيل محركات الساعة كما ترتبط الساعة بالشبكة الكهربائية العامة لمكة المكرمة لتزويدها بطاقة كهربائية إضافية ولكل واجهة من واجهات الساعة الأربع محرك خاص بها تتناسق مع بعضها عبر إشارة وقتية واحدة هي إشارة توقيت مكة المكرمة .

تم تصنيع الساعة عن طريق مهندسين وصناع من ألمانيا وسويسرا ودول أوروبية أخرى وتشرفُ عقاربُ الساعةِ وأرقامُها الرومانية على مساحةٍ من مدينة مكة َالمكرمة يبلغُ نصفَ قطرِها من على بعد 8 كيلومتراتٍ ما يمكن من رؤيتها وعلى مسافة بعيدة وهي تمثل تحفة معمارية فريدة.

تتكون الساعة من أربع واجهات، قد ركبت على جدران الساعة مخارج ضوئية من الليزر تصدر شعاعاً ضوئياً في المناسبات المختلفة، كالأعياد إضافة إلى إشارات ضوئية وقت الأذان وبعضُها يرسلُ ضوء للسماءِ كما أن للساعة نظام حماية متكاملا ضد العوامل الطبيعية من أتربة ورياح وأمطار. يبلغ وزن كل محرك في الساعة على ما يزيد عن 21 طناً، وتقوم الألواح الشمسية بتوليد الطاقة الكهربائية لتشغيل محركات الساعة، كما ترتبط الساعة بالشبكة الكهربائية العامة لمكة المكرمة، لتزويدها بطاقة كهربائية إضافية. كما أن لكل واجهة من واجهات الساعة الأربع محركا خاصا بها، مع وجود تطابق في الوقت بينها، يربطهما توقيت مكة المكرمة، الذي يأخذ معلوماته من خمس ساعات ذرية عالية الدقة تشكل الجزء الأساسي من مركز توقيت مكة المكرمة.

تبلغ أبعاد الجهة الواحدة من ساعة مكة المكرمة 43 متراً عرضاً في 43 متراً ارتفاعاً. ويبلغ ارتفاع برج الساعة قرابة 250 متراً، يبدأ بناؤه من ارتفاع 350 متراً فوق سطح الأرض في قمة البرج رقم 5 من مشروع “وقف الملك عبد العزيز للحرمين الشريفين” (أبراج البيت)، ليصل مجمل ارتفاع ساعة مكة المكرمة إلى 601 متر. غطيت الساعة الفريدة بأكثر من 98 مليون قطعة من الفسيفساء الزجاجية الملونة، إضافة إلى أكثر من مليوني وحدة ضوئية من نوع LED بغرض الإضاءة، مع تغطيتها بـ 430 متراً مربعاً من الألياف الكربونية المطورة. كما تم تطوير خليط من مادة البرونز وفق خاصية تناسب صناعة التروس فقد تم صب خليط البرونز بأسلوب الصب المستمر ثم تقطيعه حسب الحجم المطلوب، ليتم بعد ذلك تشكيله بصورة تقريبية وفق المقاييس النهائية وهو لا يزال عند درجة حرارة 50 درجة مئوية، وخلال عملية التشكيل تصل الآلات إلى دقة قياس +/ 3- ملم، وبعد ذلك يتم ضبط التروس بدقة عالية عندما يتم تحجيم الأجزاء بشكلها النهائي. كما يتم مراقبة جميع مراحل العمل بأجهزة قياس إلكترونية لضمان دقة تصنيع كل جزء من أجزاء الساعة على حدة. وتتكون سلسلة مسننات التروس وأسنان التروس البرونزية المواجهة لها من الفولاذ المقوى خصيصاً وبالرغم من حجمها الكبير إلا أن التروس يتم تعشيقها داخل سلسلة المسننات بتفاوت يصل إلى 0.01 ملم فقط، وتساهم هذه الدقة العالية لتعشيق التروس في جعل الأجزاء المتحركة تتحرك بأقل قدر من الاحتكاك.

وتم ضبط الساعة عن طريق توقيت مكة المكرمة المستقل الذي يأخذ معلوماته من خمس ساعات ذرية عالية الدقة تشكل الجزء الأساسي من مركز توقيت مكة المكرمة .

وتم ربط مركز توقيت مكة المكرمة بشبكة التوقيت العالمي “يو تي سي” التي يوجد مقرها في باريس.وبالإضافة إلى ذلك ثبتت هذه الإشارة الوقتية عبر قنوات التلفزيون الفضائية المحلية والعالمية و الإذاعات المختلفة وتتكون واجهة الساعة من أربع حواف مزخرفة ووحدات تحديد الدقائق والساعات ويتوسطها أكبر شعار وطني سعودي تم صنعه حتى الآن وكتب على ميناء الساعة عبارة ” تم التنفيذ بعهد خادم الحرمين الشريفين، الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود” بالإضافة إلـى سنة تدشين المشروع (1431هـ 2010م).

وتتكون كامل واجهات ساعة مكة من 43.000 متر مربع من مادة “الكاربون فايبر” المتطورة التي تستخدم في صناعة الطائرات الحديثة، وتتميز هذه المادة العالية التقنية بقوتها العالية التي تزيد على ثلاثة أضعاف قوة الحديد بالإضافة إلـى قدرتها على مقاومة الظروف الجوية القاسية.

وغطيت واجهة الساعة المزخرفة بـ 98 مليون قطعة من الفسيفساء الزجاجية الملونة، فيما يبلغ طول عقارب الدقائق 22 متراً وطول عقارب الساعة 17 مترا يزن كلّ عقرب 6 أطنان صنعت من مادة “الكاربون فايبر”.ومن أجل القيام بأعمال الصيانة، يمكن الدخول إلى داخل عقارب الساعة.

ويستخدم في نظام الإضاءة مليوني مصباح من نوع “إل إي دي” لإضاءة ساعة مكة ليلا. ولصيانة المصابيح والأجزاء الأخرى لواجهة الساعة، تم إنشاء ممرات في الهيكل الحديدي لواجهة الساعة. وتقوم 20 مانعة صواعق تمتد بشكل آلي و 800 ذراع ثابت بحماية الساعة والمصابيح من صعقات البرق بإذن الله. وفي بعض المناسبات الإسلامية كدخول الأشهر الهجرية والأعياد، سيتم إضاءة 16 حزمة ضوئية عامودية خاصة تصل إلى ما يزيد على 10 كيلومترات نحو السماء وتبلغ قوة كل حزمة ضوئية عشرة كيلوات.

ويبث أذان المسجد الحرام مباشرة من أعلى ساعة مكة عبر مكبرات صوت خاصة بحيث يمكن سماع الأذان في محيط المسجد الحرام وذلك من مسافة سبعة كيلو مترات تقريبا. وأثناء الأذان، يتم إضاءة أعلى قمة ساعة مكة بواسطة 21.000 مصباح ضوئي يصدر أضواء لامعة باللونين الأبيض والأخضر يمكن رؤيتها من مسافة تصل إلى 30 كيلو متراً من البرج وهي تشير بذلك إلى وقت دخول الصلاة.

كما تمكِّن هذه الإشارات الضوئية ذوي الحاجات الخاصة كضعيفي السمع مثلا أو الذين يوجدون على بعد من المسجد الحرام من معرفة وقت دخول الصلاة، وتكون واجهة الساعة باللون الأبيض والمؤشرات باللون الأسود نهاراً وباللون الأخضر والمؤشرات باللون الأبيض ليلاً .

اضف تعليق للنشر فورا