عبد الفتاح السيسي

فيديو .. كلمة السيسي كاملة في منتدى دافوس الاقتصادي

أخبار ليل ونهار – ألقى الرئيس عبدالفتاح السيسي، صباح الخميس، كلمة في المنتدى الاقتصادي دافوس أكد فيها تطلع مصر لفتح الأبواب للمستثمرين، وطرح رؤية مصر الاقتصادية.

يشارك في المنتدى عدد من رؤساء الدول والحكومات، بالإضافة إلى العديد من الشخصيات الدولية في مجالات المال والأعمال والإعلام والمجتمع المدني والمؤسسات الأكاديمية والبحثية، ويرافق السيسي وفد يضم وزراء الصناعة والتجارة، والمالية، والخارجية، بالإضافة إلى محافظ البنك المركزي.

وفيما يلي نص كلمة السيسي خلال الجلسة الخاصة بمنتدى دافوس:

«بسم الله الرحمن الرحيم ..اسمحوا لي في البداية، قبل أن أبدأ الكلمة، أن أشكركم أنكم سمحتم لي أن أكون موجودًا معكم في هذا المنتدى وأوجه لكم التحية والتقدير والشكر على ذلك.

بروفيسور كلاوس شواب.. أصحاب السمو والمعالي.. السيدات والسادة..

أود في البداية أن أعرب عن شكري للبروفيسور شواب، لما تمثله دعوته لي للحديث إليكم من تقدير لمصر والمصريين، كما أعرب عن اعتزازي لانتمائي إلى بلد ساهم عبر التاريخ في بناء الحضارة الإنسانية، ولا يزال يواصل العطاء للبشرية بفضل ما منحه الخالق من هبات في مقدمتها شعب مصر الذي لا تزيده المصاعب إلا عزما وتصميما على اجتيازها ولا تمنعه التحديات الجسيمة عن خوض غمارها والخروج منها مكللا بالنصر ومتواضعا في فخر.

«السيدات والسادة.. إن الصعاب والتحديات التي أشير إليها ليست مجازية أو من قبيل المبالغة ولكنها حاضرة وضاغطة على كاهل الشعب المصري الذي يواجهها بكل شجاعة، بل أزيد أنها لم ولن تمنعه يوما من أن يطمح في ذات الوقت إلى مستقبل أفضل لذاته ولأمته العربية وللعالم ككل، فالتاريخ القريب يشهد قدرة وحكمة ووعي شعب مصر الذي أزال حكم الفرد عندما تجاوز الشرعية، ولم يتردد في نزع الشرعية ذاتها عمن أرادوا أن يستأثروا بها وأن يسخروها لتطويع الهوية المصرية والانحراف بها عن سماتها التاريخية من تنوع وإبداع وانفتاح على العالم.

ولابد لي هنا من الإشارة إلى ضرورة التعويل على وعي الشعوب والإنصات إلى صوتها فتلك الملايين التي فاجأت العالم في ميادين فرنسا بالأمس القريب إنما هي امتداد للملايين التي فاضت بها ساحات مصر منذ عام ونصف تقريبا، إن المعركة واحدة ونفس الإرهاب يحاربنا لفرض رؤيته لأنه يرى فينا جميعا نقيضه دون تفرقة على أساس العرق أو الديانة فالدماء التي يريقها الإرهاب في مصر والعراق وسوريا وليبيا وفي نيجيريا ومالي وكندا وفرنسا ولبنان كلها نفس اللون، ومن ثم فلابد أن تتضافر جهودنا جميعا للقضاء على تلك الآفة أينما وجدت من خلال التعامل الشامل مع كافة مكوناتها، ولو اختلفت مسمياتها وأن نتصدى لها بالتعامل الواعي مع الاعتبارات السياسية التي أفردت لها مساحة للنفاذ إلى مجتمعاتنا، بالإضافة إلى تعاوننا فكريا وثقافيا وأمنيا، فضلا عن تكثيف تبادل المعلومات بيننا وحرمان المنظمات الإرهابية من استغلال أدوات التواصل الاجتماعي وشبكة المعلومات لنشر دعوات الكراهية والاستقطاب لبعض بدعاوى دينية مغلوطة تستغل حسن نوايا وبعض العناصر المحبطة.

«وإذ أؤكد وبكل حسم على أنه لا ينبغي أن يؤخذ الإسلام السمح، بقيمه السامية وأكثر من مليار مسلم، بحفنة من المجرمين القتلة، فإنه يتعين علينا أيضا كمسلمين أن نصلح من أنفسنا وأن نراجع ذاتنا لكي لا نسمح لقلة بتشويه تاريخنا وبالإساءة إلى حاضرنا وتهديد مستقبلنا، بناء على فهم خاطئ وانطلاقا من تفسير قاصر».

«كما إن علينا كعالم متحضر وبنفس قدر تطابق رؤية شعوبنا لمصلحتها في القضاء على ما يمثله الإرهاب من تهديد، أن نتحلى بالاحترام والتقدير المتبادل لتنوع معتقداتنا ومقدساتنا، وأن نترفع عن الانزلاق نحو التشاحن والإيذاء الذي يستغله المغرضون للترويج لأهدافهم الشريرة وللإيحاء بوجود فجوة وصراع حتمى فيما بيننا».

«السيدات والسادة.. لا تقتصر المصاعب والتحديات التي نواجهها في مصر على الارهاب ولن تثنينا معركتنا معه عن تحقيق طموحاتنا الأساسية التي ثار من أجلها المصريون، فبناء مؤسسات الدولة المدنية الحديثة سوف يستمر، وبعد إنجاز الدستور وإقراره ثم إجراء الانتخابات الرئاسية سيستكمل الشعب المصري مراحل خريطة المستقبل باختيار ممثليه في مجلس النواب والذي نتطلع جميعا إلى دوره المنتظر في وضع تشريعات وقوانين تترجم العقد الاجتماعى الذي تضمنه الدستور، بما يضمن حصول الأفراد على حقوقهم وأدائهم لواجباتهم ويوازن بين احترام حرياتهم وبين المسؤولية التي يتحملونها في ظل سيادة القانون وتساوى الجميع أمامه بغض النظر عن الجنس أو العقيدة».

«كما نتطلع أيضا إلى ممارسة نواب الشعب المصرى لدورهم في الرقابة والتشريع على اختلاف توجهاتهم وانتماءاتهم السياسية التي يعبر تباين الأفكار فيما بينها عن التنافس من أجل الوطن وليس الاختلاف على الوطن، كما يتواكب مع كل ذلك عمل جاد ومتواصل لاستيفاء متطلبات ثورتى مصر، في إطار رؤية تنموية شاملة للتحديث الاقتصادى والاجتماعى، تهدف إلى الانطلاق نحو آفاق رحبة تؤمن حصول المصريين على حقوقهم في العمل وفى الحياة الكريمة من خلال استخدام الإمكانيات الهائلة للاقتصاد المصرى ولثرواته المتعددة وعلى رأسها الثروة البشرية وطاقات شبابه الذين يمثلون ما يقرب من ثلثى عدد السكان ويتطلب تنفيذ تلك الرؤية دعم دور القطاع الخاص وتشجيع وجذب الاستثمار وتذليل العقبات حتى ينهض القطاع الخاص بدوره كقاطرة للتنمية في سياق من المسؤولية الاجتماعية مع قيام الدولة ومؤسساتها بضبط المناخ وتهيئة للتنمية الشاملة والمستدامة وأداء مهامها التنظيمية والرقابية على مستوى السياسات والتشريعات مع تعزيز فرص المشاركة بين القطاعين العام والخاص في المشروعات التنموية وضمان الحماية للفئات الأكثر احتياجا».

لسيدات والسادة..

لقد انطلقت جهودنا لتحقيق تلك الرؤية من تعديد الثقة في الأداء الاقتصادي المصري وفي قدرة الحكومة والتزامها بتطبيق سياسات وبرمج تهدف إلى تحقيق التنمية الشاملة والمستدامة واستمرارها في التصدي للمشاكل الهيكلية التي طالما عانى منها الاقتصاد والجهود التي ترتكز على المحاور الرئيسية الآتية».

المحور الأول، تحقيق سياسة مالية رشيدة من خلال اتخاذ خطوات جريئة لخفض الدعم المقدم لقطاع الطاقة تدريجيا لحماية محدودي الدخل والفئات الأكثر احتياجا وتحسين أداء النظام الضريبي وخفض نسبة عجز الموازنة والدين العام إلى إجمالي الناتج المحلي، وبالتوازي مع ذلك يتم اتباع سياسة نقدية تلتزم بتخفيض معدلات التضخم.

المحور الثاني، معاجلة كافة العقبات التي طالما أعاقت استثمارات القطاع الخاص وتسوية النزاعات القائمة بين الدولة والمستثمرين المحليين والأجانب، فضلا عن طرح قوانين تضمن فرصا متكافئة لجميع المستثمرين وتعزز الشفافية والعدالة، وتطبيق القانون لاسيما فيما يتعلق بالمنافسة والتمويل الصغير وإعداد قانون الاستثمار الموحد وتبسيط الإجراءات من خلال تطبيق نظام الشباك الواحد وهي عملية مستمرة تهدف لإرساء بيئة استثمارية جاذبة ومتميزة تسهم في التنمية الشاملة للارتقاء بمعدل النمو إلى 7 % وخفض معدل البطالة إلى 10% بحلول عام 2020 .

المحور الثالث، التعامل مع الآثار الاقتصادية والاجتماعية السلبية الناتجة عن سياسات الإصلاح الاقتصادي من خلال العمل على تحقيق التنمية الشاملة والمستدامة والعدالة الاجتماعية، ولتحقيق ذلك نسعى لتوفير المزيد من فرص العمل باعتبارها حقا لا ينبغي التغاضي عنه، من خلال التوسع في المشروعات الصغيرة والمتوسطة مع توجيه اهتمام خاص للشباب والمرأة وزيادة المخصصات المالية لقطاعي الصحة والتعليم والبحث العلمي لتصل إلى 10% من الناتج المحلي.

المحور الرابع، تحسين وتطوير البنية الأساسية في قطاعات النقل والمواصلات من خلال توفير المزيد من المخصصات للاستثمار في هذه المجالات على أن يتم تمويل شق منها عن طريق الموازنة العامة للدولة وشق آخر من خلال التعاون مع شركاء التنمية وحث الصناديق السيادية على الاستثمار فيها، بالإضافة إلى تطوير آليات المشاركة بين القطاعين العام والخاص لتخفيف عبء تمويل مشروعات البنية الأساسية وتحقيق المشاركة المجتمعية في بناء مصر المستقبل.

المحور الخامس، تحقيق الإصلاح المؤسسي من خلال تعديل القوانين المنظمة للعلاقة بين الحكومة والقطاع الخاص وقوانين مكافحة الفساد وإعادة هيكلة نظام المعاشات».

السيدات والسادة.. على المستوى العملي لابد من التطرق إلى المشروعات القومية الطموحة التي توفر فرصا واعدة للمستثمرين ومن أمثلتها مشروع ازدواج المجرى الملاحي لقناة السويس ولاسيما مرحلته الثانية التي تقوم على تطوير محور القناة وفتح باب الاستثمارات للخدمات اللوجستية والصناعية على محور القناة والتي تنطوي على إمكانات عديدة للقطاع الخاص للاستثمار، والاستفادة من موقع مصر الاستراتيجي كنقطة ارتكاز بين أفريقيا وأوروبا وآسيا، فضلا عن ذلك فقد بدأت المرحلة الأولى من مشروع استصلاح نحو مليون فدان وتجهيزها للزراعة، وصدر قانون الثروة المعدنية الذي بث روحا جديدة في قطاع التعدين عزز منه التقدم الملموس في سداد متأخرات الشركاء الأجانب، صاحب ذلك كله تعديل أسعار الوقود مما يحفز عمليات البحث والتنقيب عن الغاز والبترول، الأمر الذي بدا جليا في إعلان شركات كبرى عن خطط تهدف إلى الاستثمار بقطاع الغاز والنفط رغم الهبوط الحاد الذي تشهده أسعار النفط في الأسواق العالمية.. ولا يخفى عليكم أن التنوع الذي يميز الاقتصاد المصري يضمن التفاعل المثمر مع تطلعات كافة المستثمرين على مستوى المشروعات الصغيرة والمتوسطة والكبيرة على السواء وفي مختلف القطاعات كالزراعة والصناعة والخدمات».

«ومن هنا، يسعدنى أن أوجه الدعوة إلى كافة الشركاء الباحثين عن فرص جدية للإستثمار للمشاركة في مؤتمر دعم وتنمية الأقتصاد المصرى»مصر المستقبل«في مارس القادم بشرم الشيخ وذلك للتعرف على المشروعات المتاحة والمزايا التي توفرها بيئة الاستثمار في مصر فضلا عن فرص التعاون للاستفادة من الخبرات والتكنولوجيا لتحديث قطاعات مثل الغزل والمنسوجات والصناعات الهندسية والإنشاءات ومواد البناء».

«السيدات والسادة.. تؤكد مصر حرصها على الانفتاح على العالم والمساهمة في إيجاد حلول للتحديات المشتركة التي تواجهنا جميعا، كما تحرص على تنفيذ إلتزاماتها التعاقدية والاتفاقيات التي انضمت إليها والاستمرار في التعاون المثمر وتوسيع قاعدة علاقاتها الاقتصادية مع كافة الشركاء الدوليين.. إن هذا الحرص ينبع من إدراك حقيقى بأنه لا يمكن لأى طرف أن يحقق أهدافه الوطنية في عزلة عن العالم، إنما في المقابل على العالم بدوره التكاتف لتهيئة الظروف المناسبة التي تكفل لكل الأطراف الاستفادة الحقيقية من الإندماج في الاقتصاد العالمى، فلا شك أن الحوار في عالم اليوم حول سبل تحقيق التنمية المستدامة خاصة ونحن بصدد تقييم استحقاق الأهداف الإنمائية للألفية وصياغة أهداف جديدة للتنمية لما بعد 2015 وكذلك وضع أسس جديدة لمواجهة تحديات تغير المناخ، لابد أن يتطرق إلى المعطيات الدولية التي نعمل في إطارها فرغم أن العولمة قد حققت مكاسب للكثيرين فإنها تثير ايضا مشاكل عديدة جراء تأثيراتها على النسبة الكبرى من سكان العالم الذين لا يتمتعون بحماية اجتماعية وخاصة في القارة الأفريقية فضلا عن الفجوة الكبيرة والمتزايدة بين الدول المتقدمة والدول النامية خاصة فيما يتعلق بزيادة معدلات الفقر والفجوة التكنولوجية بالإضافة إلى ارتفاع معدلات البطالة في الدول النامية».

«فى ذات الوقت فإن مصر الجديدة على وعي كامل بأنه بقدر حاجاتها للانفتاح على العالم لتحقيق طموحات شعبها، فإنها تعي أيضا حاجة محيطها المباشر العربي والأفريقي والأوسع دوليا إلى اسهامها لتدعيم الاستقرار وإلى التعامل مع التحديات التي تواجهنا جميعا إذ طالما كان دور مصر إيجابيا قائما على مبادىء راسخة تتمثل في ميثاق الأمم المتحدة والقانون والشرعية الدولية ولسوف تظل مصر ساعية لإنهاء الصراع الفلسطينى الإسرائيلى على أساس حل الدولتين الذي يكفل حصول الشعب الفلسطينى على حقوقه المشروعة بما في ذلك إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية باعتباره السبيل الوحيد لكى تحيا كل شعوب المنطقة بما فيها الشعب الإسرائيلى في أمن وسلام».

«كما سنواصل السعى لحماية شعوب سوريا وليبيا والعراق واليمن من الدمار وإستمرار إزهاق أرواح الأبرياء من خلال حلول سياسية تضمن سلامة ووحدة أراضى تلك الدول وتحترم إرادة شعوبها العريقة والتى تشكل مكونا لا غنى عنه في منظومة الأمن القومى العربى التي تمثل حلقة هامة في تحقيق الاستقرار والسلام في العالم، كما نستمر في الإسهام بكل قوة في قضايا القارة الأفريقية ونعمل على إطلاق قدراتها التنموية إنطلاقا من وحدة الإنتماء والمصير».
«السيدات والسادة.. كانت تلك هي ملامح السبيل الذي تنتهجه مصر بالعمل الدؤوب وبالفكر المستنير تقودنا إرادة ثابتة ورغبة صادقة وإيمان حقيقى تنبع كلها من إدراكنا للمسئولية التاريخية التي نحملها ولموقعنا الفريد ولدورنا الرائد في إقليمنا وفى ما ورائه ومن وعينا بضرورة التعاون الدولى مع تعدد التحديات وتشابكها في ظل إنكماش أطراف عالمنا وتقاربها كلما زاد رصيده من المعرفة والإبداع العلمى وسنمضى على ذلك السبيل من أجل التغلب على الصعاب والارتقاء إلى مستوى التحديات التي نواجهها ولترسيخ الثقة في قوة اقتصادنا وسلامة السياسات الحاكمة له ولتحقيق الاستدامة والإنتاجية بما يكفل عوائد متميزة للتنمية تتجاوب مع تطلعات المصريين وتفي بحقهم الأصيل في حياة كريمة ومنتجة، إننى على يقين من أن جسور الثقة التي سوف نشيدها سويا ستسهم في تحقيق آمالنا في حاضر أفضل ومستقبل أكثر رخاء وازدهارا لمصر ولكم جميعا.. وشكرا لكم» .. شاهد الفيديو:

2 تعليقات على “فيديو .. كلمة السيسي كاملة في منتدى دافوس الاقتصادي


  1. ابن اليهود رايح مؤتمر علمى يقول للناس إن الإسلام هو الإرهاب ولابد أن نتحد على القضاء عليه

    موضوع ذو صلة ↓

    السيسي يغادر إلى الإمارات

    أخبار ليل ونهار – غادر الرئيس عبدالفتاح السيسي، مطار القاهرة الدولي، مساء السبت،

    المصدر: http://www.twsela.com/?p=57835#ixzz3PZf4inJC


  2. وفاة المصريين يالفشل الكبدى والكلوى والقلبى وإنفلونزا الطيور والخنازير ↓↓↓

    بالفيديو 172 حالة إصابة جديدة و16 وفاة بإنفلونزا الخنازير وهلع من إنتشار المرض

    المصدر: http://www.twsela.com/?p=28089#ixzz3PZyz8TPL


    إنتشار عدوى إنفلونزا الخنازير في محافظات مصر .. مصرع وإصابة العشرات بالفيروس

    المصدر: http://www.twsela.com/?p=27976#ixzz3PZzYghWa


    السيسي ينشر الأغذية المسرطنة فى مصر ↓↓↓

    [url]https://www.google.com.eg/?gws_rd=ssl#q=%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%B3%D9%8A+%D9%8A%D9%86%D8%B4%D8%B1+%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%BA%D8%B0%D9%8A%D8%A9+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D8%B1%D8%B7%D9%86%D8%A9+%D9%81%D9%89+%D9%85%D8%B5%D8%B1[/url]

    المصدر: [url]http://www.twsela.com/?p=58128#ixzz3PZtrixCb[/url]


اضف تعليق للنشر فورا