وزير الداخلية محمد إبراهيم

فيديو .. خطيبة ضحية تفجيرات العريش تحرج وائل الإبراشي على الهواء: دمه في رقبة وزير الداخلية

أخبار ليل ونهار – قالت آية هشام، خطيبة النقيب وليد عصام، الذي لقى مصرعه في تفجيرات رفح، الخميس الماضي، إن دم خطيبها وزملائه في رقبة اللواء محمد إبراهيم، وزير الداخلية، وقيادات الوزارة، قائلة: «اللي بيحصل ده والله العظيم حرام، ماشفتش لواء بيستشهد، مفيش حد كبير بيستشهد، كل اللي بيموتوا يا ملازم يا ملازم أول يا نقيب».

وأوضحت «هشام» للإعلامي وائل الإبراشي، في برنامجه «العاشرة مساءً»، على قناة «دريم»، مساء السبت، ردًا على سؤال عن كلماتها في حق خطيبها: «والله هو يستاهل أكثر من كده، أنا بعمل كل ده عشانه والله، أنا عارفة إنه شايفني، دلوقتي هو مبسوط بيا أنا عارفة والله».

وأضافت: «حبيب عمري والله خمس سنين عمره ما زعلني ولا ضايقني والله، عمره»، فيما كشفت أن زفافهما كان سيتم بعد أشهر قليلة قائلة: «محضرة كل حاجة، جايبة كل حاجة وعاملة كل حاجة، هو راح وسابلي كل حاجة، يا رب يصبرني يا رب».

وعن آخر مكالمة بينها وبين خطيبها الشهيد قالت: «كلمني يوم الوفاة الصبح، اتصل بي يطمن عليّ، واطمنت عليه ومكنش في أي حاجة خالص كان طبيعي جدًا والله».

وتابعت: «ربنا يحرق قلبهم زي ما حرقوا قلبي، أنا عايزة أقول حاجة وماتقطعوش عليا .. عايزة أقول حاجة بالله عليك توصلها لكل الناس، دم وليد وصحابه في رقبة القيادات ووزير الداخلية،»، وظهرت على وجه الإبراشي علامات الإرتباك والقلق.

واستطردت: «سايبنهم يا حبايبي مرميين في الصحراء من غير تأمين والله… اللي بيحصل ده والله العظيم حرام، ماشفتش لواء بيستشهد، مفيش حد كبير بيستشهد، كل اللي بيموتوا يا ملازم يا ملازم أول يا نقيب، وليد كان عنده 26 سنة، حد يقولهم الدم ده في رقبة مين؟ احموهم بس الأول بعدين قولوا احنا بنواجه وبنواجه وبنواجه، بتواجهوا الإرهاب بقالكوا قد إيه؟» .. شاهد الفيديو:

اضف تعليق للنشر فورا