الرئيس الامريكي باراك اوباما، امريكا، الولايات المتحدة الامريكية

فيديو.. تفاصيل أول لقاء بين ترامب واوباما

تفاصيل أول لقاء بين ترامب واوباما – قال الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب إنه “شرف كبير” أن يلتقي الرئيس باراك أوباما لإجراء محادثات الفترة الانتقالية في البيت الأبيض.

وقال أوباما إنه “شعر بالحماس” لمحادثتهما “الممتازة” التي تعددت مواضيعها، التي دامت أكثر من ساعة.

وكان ترامب في الماضي قد تشكك في الجنسية الأمريكية لأوباما وتعهد بتقويض تراثه.

وخلال الحملة الانتخابية قال أوباما إن ترامب “غير مؤهل” للرئاسة.

ولكن بعد هزيمته للمرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون، قال أوباما إنه “يشجع” ترامب.

وبعد لقاء الخميس خلف أبواب مغلقة في البيت الأبيض، قال أوباما “أولويتي الأولى في الشهرين القادمين هي محاولة تيسير عملية انتقالية تضمن النجاح لرئيسنا المنتخب”

وقال أوباما إنهما ناقشا السياسة الداخلية والخارجية وإنه “لقي شعورا طيبا” باهتمام ترامب بالعمل مع فريقه بشأن القضايا التي تواجه الولايات المتحدة.

وقال ترامب إنه “يتطلع” للتعامل مع أوباما في المستقبل.

وأضاف ترامب “لدي احترام بالغ. دام الاجتماع نحو ساعة ونصف ، وكان يمكن أن يستمر لفترة أطول من ذلك بكثير”.

أوباما يجلس إلى جانب ترامب في البيت الأبيض

وقال جوش إرنست المتحدث باسم البيت الأبيض إن أوباما وترامب لم يحسما خلافتهما ولكن “اللقاء كان أقل حرجا مما كان متوقعا”.

وأضاف إرنست “خرج الرئيس أوباما من الاجتماع بثقة متجددة بالتزام الرئيس المنتخب من التعامل مع فترة انتقالية فعالة وممهدة”.

وسافر ترامب من نيويورك على متن طائرته الخاصة وصحبته زوجته ملانيا، التي التقت السيدة الأولى ميشيل أوباما.

وكان أوباما قد هنأ الرئيس المنتخب في محادثة هاتفية في الساعات الأولى من صباح الأربعاء.

وقالت كلينتون أيضا لمؤيديها أن ترامب يجب أن “يُعطى فرصة ليقود البلاد”.

وعلى الرغم من دعوات للوحدة، خرج الآلاف في مظاهرات في مدن أمريكية رئيسية. وردد الكثير من المتظاهرين شعار “ليس رئيسي”.

وألقي القبض على 65 شخصا في نيويورك، وحطم زجاج بعض المتاجر وألقيت صواريخ على الشرطة في مظاهرات في أوكلاند بكاليفورنيا.

وفي شيكاغو، سد متظاهرون الطريق المؤدي إلى “برج ترامب”، وأدت مظاهرات حاشدة ضد ترامب إلى إغلاق طريق 101 الرئيسي في لوس أنجليس.

ويوجد تاريخ من العداء بين ترامب وأوباما.

وتزعم ترامب الحملة الخاصة بتحدي مشروعية تولي أوباما للرئاسة، عن طريق حملة زعمت أن أوباما، الذي ولد في هاواي، ولد خارج الولايات المتحدة.

اضف تعليق للنشر فورا