فوائد جديدة لاضافة التوابل في الطعام

اخبار ليل ونهار – مذاق الطعام من الممكن ان يكون شهيا باستخدام عدة جرامات من التوابل، وليس الامر متوقفا فقط على المذاق، بل ان التوابل والأعشاب نباتات غنية بالمواد المضادة للأكسدة، ربما تساعد في تقليل مستويات تركيز الدهون الثلاثية (triglyceride) والدهون الأخرى الموجودة في الدم، وفقا لدراسة لباحثين من جامعة بنسلفانيا للدولة الأميركية.

وحضّرت الباحثتان وجبات غذائية في يومين منفصلين لستة رجال تراوحت أعمارهم بين 30 و65 عاما كلهم من الأصحاء، إلا أنهم كانوا من البدينين. واحتوت الوجبات، وكانت متماثلة، على الدجاج والخبز والبسكويت، إلا أنهما أضافتا ملعقتي أكل من خليط من التوابل. وتابعت الباحثتان المشاركين في الدراسة لفترة 3 ساعات بعد كل وجبة، واستخلصتا عينات من دمهم كل نصف ساعة. وظهر أن المواد المضادة للأكسدة في الدم ازدادت بعد تناول الرجال للوجبة مقارنة بنسبة 13 في المائة أكثر مقارنة بتناول وجبات من دون خلطة التوابل.

وترتفع مستويات الدهون الثلاثية عادة بعد تناول الوجبات الغذائية الغنية بالدهون، مما يؤدي إلى زيادة مخاطر حدوث أمراض القلب. وقال الباحثون إنه إذا تم خلط توابل حاوية لكميات أكبر من المواد المضادة للأكسدة مع الوجبة الغذائية فإن مستويات الدهون الثلاثية تقل بنسبة 30 في المائة مقارنة بنفس الوجبة الغذائية من دون تلك التوابل.

وضمت الوجبات المخلوطة بالتوابل والأعشاب: مسحوق الثوم، وإكليل الجبل (روزماري)، والأوريغانو، والقرفة (الدارسين)، والقرنفل، والفلفل الأحمر، والكركم، والزنجبيل، والفلفل الأسود.

وراجعت شيلا ويست البروفسورة في الصحة السلوكية وعلوم التغذية، وآن سكولاي راي الباحثة في العلوم الغذائية في الجامعة، مختلف الدراسات التي دققت في تأثير التوابل والأعشاب على عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب، والتي ألقيت خلال مؤتمر علمي لمعهد كاكورميك في مايو (أيار) هذا العام، ونشرتا نتائج دراستهما في مجلة «نوتريشن توداي» المتخصصة في التغذية.

وقالت الباحثتان إن «تأثيرات التوابل والأعشاب على عملية التمثيل الغذائي (الأيض) ومدى كفاءتها وسلامتها مقارنة بالعقاقير الطبية، تمثل ميدانا مثيرا جدا للأبحاث المستقبلية في ما يتعلق بصحة القلب والأوعية الدموية».

ودققت الباحثتان في ثلاثة أصناف من الدراسات حول «خليط من التوابل»، والقرفة، والثوم. وقالتا «إننا نعيش في عالم يتناول فيه الناس الكثير جدا من السعرات الحرارية يوميا.. لذا فإن إضافة توابل مضادة للأكسدة ربما تكون السبيل لتقليل عدد السعرات من دون التأثير على مذاقاتنا».

ودققت الباحثتان في الدراسات حول تأثير القرفة على المصابين بمرض السكري وغير المصابين به. وقد ظهر أن القرفة تساعد مرضى السكري في تقليل مستوى الكولسترول والدهون الأخرى لديهم بشكل ملموس. إلا أنه لا يبدو أن القرفة تساعد الأشخاص غير المصابين بالسكري.

أما الدراسات التي تمت مراجعتها حول الثوم فلم تصل إلى نتيجة حاسمة النتائج لأن الجرعات المستخدمة كانت متفاوتة بشكل كبير. إلا أن الباحثتان لاحظتا أن تناول الثوم أدى إلى خفض الكولسترول بنسبة 8 في المائة، أي ما يقابل خفضا في نسبة أخطار أمراض القلب يصل إلى 38 في المائة لدى البالغين في سن 50 عاما.

اضف تعليق للنشر فورا