محمد مرسي

فرحة إسرائيلية عارمة بإعدام مرسي

أخبار ليل ونهار – تلقى الشارع الإسرائيلي خبر الحكم على الرئيس المصري المعزول محمد مرسي بالإعدام وإحالة أوراقه للمفتي، بفرحة شديدة، وتعكس تعليقات القراء على عدد من المواقع الإسرائيلية هذا التوجه، مصحوبا بتأييد تام لنظام الرئيس عبدالفتاح السيسي الذي وصفوه بأفضل وصفة للشرق الأوسط.

ودشن متابعون إسرائيليون هاشتاج على موقع تويتر للسخرية من مرسي تحت عنوان «الطلب الأخير لمرسي» في إشارة إلى الطلب الذي عادة ما يطلبه المقبلون على الإعدام.

يقول «يتسحاق بخار» معلقا على تقرير موقع walla: «أتوقع من الموقع أن يعرض معلومات دقيقة، فالإخوان المسلمون سيطروا على العملية الانتخابية في مصر واستغلوا الفوضى التي سادت بعد مبارك، صحيح أن السيسي سيطر على مصر كونه رجل عسكري، لكن يجب أن تذكروا أيضا – وبنفس الشكل الذي تذكرون به الانتخابات الديمقراطية التي جاءت بمرسي للحكم- الانتخابات الديمقراطية التي أجريت في مصر وحصل خلالها السيسي على أغلبية جارفة».

وتابع «بخار» الذي كان يعمل في البحرية الإسرائيلية: «لا يشكل فارقا بالنسبة لي كيف سقط مرسي الذي ساعد حماس في غزة. أنا سعيد لأن السيسي انتخب وتم تصفية حكم حماس المصري ( الإخوان المسلمين)».

معلق آخر باسم «أوري شابير» كتب قائلا: «كل الاحترام للقضاء المصري ونظام السيسي، خسارة أننا لا نتعلم منهم، على الأقل في هذه المسألة كنت أفضل هؤلاء القضاة وليس محكمة العدل العليا التي تعمل لصالح الخونة من اليسار وهم ضد الدولة، وموالين للعرب».

فيما كتب «توجي جابي»: «حكم الإعدام صدر بحق محمد مرسي المقيت الذي أطلق علينا نحن اليهود أحفاد القردة والخنازير».

«الطلب الأخير لمرسي» كان اسم الهاشتاج الذي دشنه الإسرائيليون للسخرية من مرسي، والتشفي فيه، وكتبت «Sanity» تقول: «أريد أن أدفن بالقرب من هتلر»، وأضاف آخر: «ما هو طلبك الأخير؟ أن أذبح اليهود».

اضف تعليق للنشر فورا