بشار الاسد، سوريا، الثورة السورية, اغتيال بشار الاسد

بالفيديو.. انتصارات كاسحة للثوار في حلب ومقتل العشرات من قوات بشار

اخبار ليل ونهار. بالفيديو.. انتصارات كاسحة للثوار في حلب ومقتل العشرات من قوات بشار

اعلنت جبهة فتح الشام فك الحصار عن الأحياء المحاصرة في حلب وإعادة خطوط الإمداد لمئات الآلاف من المدنيين.

وقالت الجبهة الإسلامية عبر حسابها على تويتر إنها سيطرت على حي الراموسة بالكامل، وقالت جبهة فتح الشام عبر حسابها أيضا إن المقاتلين القادمين من الجنوب التقوا بالمقاتلين المهاجمين من داخل المدينة.

وذكر المتحدث باسم جبهة فتح الشام أنه تم قطع خط إمداد قوات النظام السوري جنوب حلب.

وأكد المتحدث أن ضباطا إيرانيين وخبراء من روسيا شاركوا إلى جانب قوات النظام في معركة كلية المدفعية.

وقد بث جيش الفتح صورا من الجو للكليات التي سيطر عليها في منطقة الراموسة جنوبي حلب، وأعلن سيطرته على مواقع مهمة في المنطقة بعد إعلانه السيطرة على كلية التسليح وكتيبة التعيينات، إضافة لتلة المحروقات وقرية العامرية ومواقع أخرى في المنطقة.

وقالت جبهة فتح الشام (جبهة النصرة سابقا) -المنضوية تحت جيش الفتح- إنها قتلت 150 من قوات النظام وعناصر حزب الله اللبناني أثناء الاشتباكات. وأفاد مراسل الجزيرة في لبنان بمقتل القيادي الميداني في حزب الله حسن عيسى خلال تلك الاشتباكات.

مظاهرات في شوارع الأحياء المحاصرة في ‫‏حلب‬ ابتهاجا بفك الحصار عنها:

اهمية سقوط كلية المدفعية في يد الثوار السوريين:

اعتبر العميد الركن أحمد خالد بري أن سقوط كلية المدفعية على يد قوات المعارضة السورية المسلحة ضربة قاصمة لقوة النظام في حلب (شمالي البلاد)، مشيرا إلى أن هذه الكلية تعتبر القوة المركزية للنظام ليس في حلب وحدها وإنما بشمال سوريا.

وأوضح العميد -وهو عسكري سوري منشق عن قوات النظام منذ العام 2012- أن ما تشتهر بتسمية “كلية المدفعية” هي في الأساس معسكرات سيف الدولة على تلة الراموسة جنوبي حلب والتي تضم إلى جانب كلية المدفعية كلية التسليح والمدرسة الفنية الجوية والمعهد الملاحي الجوي، إضافة إلى مستودع التعيينات، غير أن القوة الأساسية فيها تكمن في كلية المدفعية فاشتهرت بها.

وبين بري -الذي تخرج في كلية المدفعية ودرب فيها لخمس سنوات- أن قوة كلية المدفعية تنبع من حجم العتاد الكبير والنوعي الموجود فيها، حيث تحتوي على 24 مدفعا عاديا عيار 122 ملم، بالإضافة إلى العتاد المخصص لتدريب الطلاب والتلاميذ وهو (ثلاثة مدافع 130 ملم، وثلاثة مدافع كفوذديكا، وثلاثة مدافع 122 دوارة معدلة مقطورة، وثلاث راجمات صواريخ 40 سبطانة، ومدافع هاون من 61-160 بمعدل ثلاثة من كل نوع).

وأضاف العميد أن الكلية تحوي قواعد إطلاق صواريخ من عدة أنواع، وتوجد فيها عربات ترناجور وقاعات خاصة للتدريب.

وذكر أن الكلية ينتسب إليها عدد كبير من الضباط والمدربين المميزين، حيث لا يبقى فيها إلا الأوائل في دوراتهم، ورجح أن يكون عددهم بين مئة و150 بين عامل ومجند وضباط مدربين.

وبالإضافة إلى حجم العتاد العسكري في كلية المدفعية فإن موقعها إستراتيجي، حيث تقع على تلة الراموسة المرتفعة ومطلة على طريق أوتوستراد حلب الرقة حلب حماة، إضافة إلى قربها من مستودعات خان طومان المخزون الأساسي لذخيرة الجيش.

اضف تعليق للنشر فورا