انقطاع، قطع، مياه الشرب، ماء، نهر النيل، عطش، العطش

حكومة السيسي: مياه الشرب والكهرباء بكروت الشحن

اخبار ليل ونهار. حكومة السيسي: مياه الشرب والكهرباء بكروت الشحن

لاول مرة في تاريخ المصريين، ستكون مياه الشرب بكروت الشحن، وايضا استهلاك الكهرباء بكروت الشحن، وهي من ابسط ضروريات الحياة، وليست امورا ترفيهية يمكن الاستغناء عنها، حيث قامت حكومة السيسي بمنع تركيب العدادات العادية المتعارف عليها، وهو الامر الذي يعني مزيدا من العبء المالي فوق ميزانية الاسرة المصرية، التي اصبحت لاتطيق الارتفاع المتواصل في اسعار الخدمات والسلع.

السيسي يمنع عدادات الكهرباء العادية

اجتمع السيسي مع وزير الكهرباء محمد شاكر، وخرج بتصريح انه تم منع العدادات القديمة نهائيًا، تنفيذًا لتعليمات السيسي خلال افتتاح محطة كهرباء أسيوط الجديدة.

وصرح السفير علاء يوسف المُتحدث الرسمى باِسم رئاسة الجمهورية، أن وزير الكهرباء أكد منع تركيب العدادات القديمة نهائيًا، وذلك لضمان تعميم العدادات الإلكترونية مُسبقة الدفع، والتى تساهم فى تفادى أخطاء قراءة العدادات القديمة، وتُشجع المواطنين على ترشيد الاستهلاك، حسب زعمه.

وقال شاكر، إن الوزارة تستهدف إحلال 31 مليون عداد قديم بعدادات إلكترونية مسبقة الدفع خلال العشر سنوات القادمة.

وأضاف: “طلبنا من الشركات المصنعة للعدادات الإلكترونية مسبقة الدفع بأهمية توفير العدد الكافى من العدادات ومضاعفة الإنتاج، حتى يتسنى التوسع فى تركيبها.

وأمام لجنة الطاقة بمجلس النواب، فى 23 من الشهر الماضي، قال وزير الكهرباء، إن الوزارة قامت بإعداد مناقصة للتعاقد على شراء ٢٥٠ ألف عداد ذكي، لافتًا إلى أن الوزارة أخذت قرارًا بأن تكون كل عدادات الكهرباء بنظام الدفع المسبق.

وأضاف، أن نظام الدفع المسبق يقضى على أغلب المشكلات التى تواجه المواطنين، والمتعلقة بقراءة العدادات وقيمة الفاتورة وعدم ذهاب الكشافين على حد توقعه.

واعترف الوزير، خلال تواجده أمام لجنة الطاقة بمجلس النواب، بحدوث بعض الأخطاء نتيجة إهمال بعض قراء العدادات بعدم تنفيذ مهامهم بقوله “بيقعدوا على القهوة ولا يقوموا بدورهم، وذلك لأن عددهم أقل من عدد المشتركين”، مؤكدًا أن”العداد الذكى سيقضى على تلك المشكلات نهائيًا”.

وكشف مصدر مسئول بوزارة الكهرباء والطاقة المتجددة، أن شروط الموافقة على توصيل العداد الكودي، هى ألا يكون المبنى على أراض أثرية، أو بحرم الطريق، أو أرض ملك للدولة، أو مخالف لشروط الطيران المدني، أو للمسافات الآمنة، بينما حددت الضوابط الجديدة ضم المبانى الموجودة على الأراضى الزراعية وتوصيل التيار الكهربائى لها، وذلك لكثرتها لحين اتخاذ قرار بشأنها من قِبَل “المحليات”، وتشمل الأوراق المطلوبة موافقة من الحى التابع له المواطن، وصورة البطاقة الشخصية، وعقد ملكية العقار.

نقطة المياه بكروت الشحن

صرح المهندس ممدوح رسلان، رئيس الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي، بأنه تم توريد وتركيب حوالي 4.2 مليون عداد مطور، بأقطار من 0.5 بوصة حتى 6 بوصة، وتم طرح مناقصة عامة لتوريد 820 ألف عداد مياه منزلي، بأقطار من 0.5 بوصة حتى 1.5 بوصة، كما تم طرح مناقصة عامة لـ250 ألف عداد بنظام الدفع المسبق بكروت الشحن.

شاهد ايضا

مظاهرات العطش بالمحافظات بجراكن المياه احتجاجا على انقطاع المياه

وأشار رسلان، في تصريحات صحفية، إلى أن عدد العاملين بالجودة حوالى 5400 ما بين كيميائي، وفني، وعامل، في أكثر من 290 معملًا مركزيًا بالشركات التابعة ومحطات مياه الشرب، بخلاف 259 معملاً متنقلاً، حيث يبلغ إجمالي عدد العينات التي يتم اختبارها 2.7 مليون عينة تقريبًا في السنة، موضحًا أنه بنهاية العام المالي 2015/2016، تم الحصول على 107 شهادات فى الإدارة الفنية المستدامة (TSM)، موزعة كالتالي: 64 محطة مياه (5.7 مليون م3/يوم)، و3 شبكات مياه، و40 محطة صرف صحى (1.5 مليون م3/يوم).

وبشأن خدمات الصرف الصحي، قال المهندس ممدوح رسلان، إن نسبة تغطية الصرف الصحي على مستوي الجمهورية حاليًا تصل لحوالي 56%، مقسمة كالتالي: 83% على مستوى الحضر، و15% على مستوى الريف، بعدد اشتراكات 7.4 مليون اشتراك.

وأوضح أن لدينا 400 محطة للصرف الصحي، مقسمة إلى 17% معالجة ابتدائية، و81% معالجة ثانوية، و2% معالجة ثلاثية، وتبلغ الطاقة الفعلية للمعالجة 10.5 مليون م3/ يوم (3.8 مليار م3/ سنة)، بجانب 2348 رافعًا، مشيرًا إلى أن شبكات الصرف الصحى بطول 44 ألف كم، ويبلغ متوسط نصيب الفرد من الصرف المعالج على مستوى الجمهورية 124 لتر/يوم.

مظاهرات العطش تعم المحافظات

مازالت تشهد عدة محافظات مصرية، خلال هذه الايام، مظاهرات بجراكن المياه، اعتراضا على الانقطاع المتواصل لمياه الشرب، خاصة في هذه الايام شديدة الحرارة ومع الصيام، وسط تقاعس وعدم استجابة المسئولين.

اضف تعليق للنشر فورا