طريقة الفحص الذاتي للثدي

اخبار ليل ونهار – من المهم في اغلب الامراض هو الاكتشاف المبكر، ولكن يكون الكشف المبكر هو اهم خطوة للعلاج في حالة مرض السرطان، ومن اشهر انواع السرطانات في النساء هو سرطان الثدي، وهو السبب الثاني للوفاة من السرطان لدى النساء. يُصيب سرطان الثدي امرأة من بين كل ثمانية نساء، ويؤدي الى وفاة واحدة من كل أربعة عشر امرأة. قد يكون سرطان الثدي عديم الأعراض، الا أنه يؤدي لأعراض كألم أو كتلة في الثدي.من الممكن أن ينتشر سرطان الثدي الى أعضاء عديدة، أو يؤدي الى مضاعفات. نظراً لأن سرطان الثدي هو سرطان شائع، توجد أهمية لاكتشافه مُبكراً وذلك بواسطة اختبارات تحري. رغم أن سرطان الثدي قد ينتشر ويؤدي الى الوفاة في العديد من الحالات، الا أن الاكتشاف المُبكر يسهل علاج سرطان الثدي والشفاء منه، وذلك بواسطة عدة امكانيات علاج كالمعالجة الجراحية، العلاج الكيميائي، العلاج الهرموني أو العلاج بالأشعة.

رغم توفر العديد من امكانيات العلاج ورغم تقدم الطب، الا أن العامل الأساسي الذي يحدد امكانية الشفاء هو مرحلة السرطان، أي مدى تقدمه وتفشيه في الجسم. تشير الاحصائيات أن الاكتشاف المبكر لسرطان الثدي يزيد من امكانيات الشفاء منه بعد العلاج. لذا من المهم اكتشاف سرطان الثدي في المراحل المبكرة. الفحص الذاتي الشهري، الفحص الجسدي لدى الطبيب واختبارات الأشعة للثدي السنوية، تساهم في الاكتشاف المبكر لسرطان الثدي. في هذا المقال سنذكر كيفية الفحص الذاتي، خطوة تلو الأخرى.

اذاً، ما هو الفحص الذاتي للثدي؟

الفحص الذاتي للثدي هو فحص تستطيعين اجرائه لوحدك في البيت. تذكري أن يقظتك ويقظة طبيبك من أهم العوامل التي تساهم في الاكتشاف المبكر لسرطان الثدي، لذا عليك التوجه للطبيب اذا ما اكتشفت شيئاً خلال الفحص الذاتي. لا يستغرق الفحص الذاتي سوى دقائق معدودة. ليس الفحص الذاتي بالأمر الصعب.

ما هي وتيرة فحص الثدي الذاتي؟

لا حاجة لفحص الذاتي يومياً، فذلك لن يزيد من احتمال اكتشاف أية شيء في الفحص. يكفي اجراء الفحص الذاتي للثدي مرة في الشهر، وعندها يُمكنك ملاحظة أية تغييرات في الثدي.

كيف يتم اجراء الفحص الذاتي للثدي؟

ليس الفحص الذاتي للثدي بالأمر الصعب، لكن عليك معرفة عدة أمور:

متى يجب اجراء الفحص الذاتي للثدي؟

من المفضل فحص الثدي شهرياً، وذلك بعد اكتمال الدورة الشهرية بعدة أيام. خلال الأيام السابقة للحيض، تنمو غدد الحليب في الثديين، ويزداد جريان الدم مما يؤدي للألم والايلام عند لمس الثديين. لذا من المفضل اجراء الفحص الذاتي بعد اكتمال الدورة الشهرية. عند انقطاع الحيض الدائم، يمكن للمرأة تحديد يوم واحد شهرياً لاجراء الفحص الذاتي.

عن ماذا يجب أن تبحثي عند اجراء الفحص الذاتي للثدي؟

يوجد فرق واضح وبارز بين الأورام الحميدة وبين الأورام الخبيثة في الثدي. لا تنس أن ليست كل الأورام خبيثة، ومن الممكن أن تكتشفي أوراماً حميدة خلال الفحص. غالباً ما تكون الأورام الحميدة مدورة أو بيضوية الشكل- دون علاقة لحجمها- كما أن الورم الحميد يكون ذو واضح الأطراف، ويمكن تحريكه بسهولة ولا يكون ملتصقاً في مكان واحد. أما الأورام الخبيثة في الثدي فغالباً ما تكون غير منتظمة الشكل، ومن الصعب تحريكها حيث تكون ملتصقة بنسيج الثدي. بالاضافة الى ذلك فان الأورام الخبيثة قد تؤدي لجرح، قرح، تغير لون الجلد، نتوء في جلد الثدي أو انتفاخ في الثدي.

كيف تفحصين الثدي؟

يمكن فحص الثدي بوضعيتين، عند الاستلقاء أو عند الوقوف.

فحص الثدي الذاتي خلال الاستلقاء:
استلقي على ظهرك وضعي وسادة تحت الكتف الأيمن، ومن ثم ارفعي يدك اليمين الى خلف الرأس.

استخدمي راحة الأصابع الثلاثة الوسطى في يدك اليسرى لجس الثدي الأيمن. تذكري أن الجس يكون بواسطة راحة أطراف الأصابع.

اضغطي على الثدي للعمق وحاولي جس نسيج الثدي حتى أعماقه. تذكري أن الثدي من المفروض أن يكون ناعماً وطري الملمس، وخالياً من الأورام أو الانتفاخات. اذا ما استصعبت طريقة الجس، يُمكنك التحدث للطبيب أو الممرضة.

استمري بالضغط والجس بحيث يكون الجس من الأعلى للأسفل، وثم بالاتجاه العكسي، حتى يتم جس كامل الثدي. يمكنك استشارة الطبيب أو الممرضة للتدريب على كيفية الفحص الذاتي للثدي. تذكري الفحص بذات الطريقة شهرياً.

أعيدي الفحص على الثدي الأيمن، بحيث تستعملين اليد اليمنى لجس الثدي.

اذا ما اكتشفت أية أورام خلال جس الثدي، عليك استشارة الطبيب فوراً.

فحص الثدي الذاتي خلال الوقوف:
أعيدي اجراء الفحص المفصل أعلاه خلال الوقوف، بحيث تضعين يداً خلف الرأس، وتقومين بالجس بواسطة اليد الأخرى. هكذا يمكنك جس القسم الخارجي العلوي من الثدي، حيث تنمو معظم أورام سرطان الثدي الخبيثة.

من الممكن اجراء الفحص عند الاستحمام، أو باستعمال الصابون أو الكريمات، وبذلك تكون عملية الجس أسهل.

بعد الانتهاء من الجس، يمكنك الوقوف أمام المراة والتمعن في الثديين بحيث تضعين يديك على خصريك. ان النظر للثديين والتمعن بهما، يساعدك على اكتشاف عدم تناسق الثديين، الوذمات، القرح وأمور أخرى عديدة.

اذا ما لاحظن أية من علامات سرطان الثدي، عليك التوجه للطبيب.

اضغطي على حلمات الثدي

لا تنس الضغط على حلمات الثدي. خلال الضغط قد تلاحظين خروج افرازات من حلمات الثدي. ليست الافرازات دلالة على خطورة الحالة، لذا لا تتفاجئي من الافرازات. غالباً فان الافرازات الشفافة، البيضاء أو الصفراء اللون عادية ولا تدل على سرطان الثدي. أما اذا ما لاحظت افرزات دموية أو داكنة اللون، عليك التوجه للطبيب. مرة أخرى، غالباً لا تدل الافرازات على سرطان الثدي، ولكن بعض حالات سرطان الثدي قد تؤدي لافرازات دموية أو داكنة اللون، لذا من المهم التوجه للطبيب.

تحري سرطان الثدي

لا تنسي أن التحري لسرطان الثدي يبدأ من سن الخمسين في معظم الحالات، وعندها يُنصح باجراء اختبار صورة الثدي الاشعاعية (Mammography) سنوياً ابتداءاً من سن الخمسين لجميع النساء، أو ابتداءاً من سن الأربعين للنساء اللواتي يحملن عوامل خطورة بارزة لسرطان الثدي، كالعوامل الوراثية أو التاريخ العائلي.

تذكري أن الفحص الذاتي للثدي ليس بأدق الفحوصات، وليس كل ما تجدين خلال الفحص هو سرطان الثدي، وفي حال الشك بوجود أية شيء خلال القحص الذاتي للثدي، توجهي للطبيب.

من المهم الذكر أن فحص الثدي الذاتي لا يُغير من سير المرض، لذا بعض الأطباء لا يرون ضرورة في اجراء الفحص الذاتي. لكن لا ضير في اجراءه، وقد يعطي المرأة شعور بالاطمئنان. بالاضافة الى التعليمات المذكورة أعلاه، اذا أرادت امرأة تعلم الفحص الذاتي عليها التوجه لطبيب مُختص بأمراض الثدي.

اضف تعليق للنشر فورا