الاقتصاد المصري، العملات، اسعار، سعر، ثمن، الجنيه، الدولار، الفلوس، الاموال، فقر، الفقر، التضخم، الغلاء، غلاء

بالصور.. انتشار الاموال المزورة في مصر.. كيف تكتشفها؟

اخبار ليل ونهار. بالصور.. انتشار الاموال المزورة في مصر.. كيف تكتشفها؟

تنتشر في مصر حاليا، كميات كبيرة من العملات النقدية المُزيّفة من مختلف الفئات، خاصة فئة 100 جنيه وفئة 200 جنيه، وللاسف فقد تطورت طرق تزوير النقود في مصر، بشكل كبير، قد يصعب على بعض الناس التفرقة بين الورقة الاصلية والمزورة.

طرق التفرقة بين الاموال الاصلية والمزيفة

-العملات المزيفة تحمل ملمسًا يشبه الأوراق العادية وملمسها ناعم أما الأموال الحقيقية فهيا ملمسها أكثر خشونة وأكثر سماكة من المزورة فيكمن للمواطن الغير مختص التعرف علي كليهما بسهوله بمجرد أن يستشعر ملمس كل واحده فيهم ولذلك علي المواطن الذي يسري اليه القلق نحو عمله ما أن يتحسس ملمس تلك الورقة.

-لو بللت إصبع يدك (وفركت) الورقة المزوَّرة تجد الألوان تُمسَح، أما في الأصلية فالألوان ثابتة.

-العملات الحقيقية إذا تعرضت للماء أو إذا تم غسلها لا تتأثر ألوانها أما العملات المزيفة إذا تعرضت للماء تمتزج ألوانها وتصبح الأوان باهتة.

-العملة الحقيقية عند وضعها في الضوء فإن العلامة المائية الفضية الممغنطة تظهر متقطعة عند الإمساك بالورقة بشكل أفقي إما عند مسكها بشكل رأسي فتتماسك العلامة المائية وتشكل رقم بقيمة العملة حسب فئتها، كما تظهر في أن العملة الحقيقية تحمل بروز عند كلمة البنك المركزي المصري أما العملة المزيفة فلا.

-الرسومات التي في الخلفية لا تظهر في العملات الأصلية إلا بتعرُّضها للضوء أو للشمس، بينما في المزورة إما أنك لا تجدها، أو أنك تجدها ظاهرة حتى من غير ضوء.

التزوير يتطور

تبحث مباحث الأموال العامة عن فئات مزورة تروج للورقة النقدية فئة 200 جنيه، بعدما انتشرت فى الأسواق واشتكى كثير من أصحاب المحال التجارية من وقوعهم فريسة نصب المحتالين والنصب بها، نظرا لدقتها وعدم وجود علامات بارزة تكشف هذا التزوير إلا باستخدام بعض الأجهزة المخصصة لهذا الغرض.

وكشفت مصادر أمنية أن مباحث الأموال العامة تحاول حل لغز انتشار هذه الأموال المزورة، خاصة فى هذا التوقيت تحديدا، واستخدام ورقة بدقة عالية، وتفاصيل وملمس لا يختلف إلا فى علامة مائية واحدة أعلى العملة، ففى الورقة الصحيحة تلاحظ علامة مائية مدون بها 200 متحركة أما المزورة تجد علامة 200 جنيه خضراء وبها مادة لامعة ثابتة لا تتحرك.

وفى نفس السياق كشف مصدر بالبنك المركزى أن الورقة أثارت جدلا كبيرا، بسبب اتهامات تتعلق بتسريب أوراق البنكنوت إلى مزورين وطباعة تلك الأوراق خارج البنك المركزى.

وأضاف المصدر أن الكثير من تلك العملة فئة 200 جنيه تتداول حاليا فى الأسواق والصيدليات والسوبر ماركت ومحطات الوقود والتجار، وترفضها البنوك وشركات الصرافة لأنها تملك أجهزة كشف العملة، وهو ما أثار غضب المواطنين بسبب وجود كميات كبيرة معهم، وهو ما أدى إلى مشادات مع البنوك وشركات الصرافة وتبادل الاتهامات.

وكشفت مصادر بنكية أن هناك فئات من المحتالين والمزورين يمتلكون فى الفترة الأخيرة، ماكينات لطباعة العملة عالية الجودة تشبه الماكينات التى تستخدمها الدولة فى طباعة الأوراق المالية.

وتعتبر صناعة العملة الورقية من الأسرار التى تسعى الدول إلى حجبها، حيث تعتبر مراحل تصنيع الأوراق المالية سرية وتصنع من السليلوز والكتان، حيث تكون الورقة الأصلية ناعمة الملمس.

اضف تعليق للنشر فورا