بالصور .. ضباط بالداخلية يعلنون ثورتهم ضد الجيش بعد عقاب ضابط بالتكدير داخل معسكر الجيش

أخبار ليل ونهار – في اول رد فعل من جانب ضباط وزارة الداخلية، هدد عدد من امناء وضباط الشرطة على صفحات التواصل الاجتماعي، بالتصعيد ضد ماوصفوه بالاهانة والاساءة البالغة للشرطة المصرية من جانب القوات المسلحة المصرية.

وقد رصدت وكالة اخبار ليل ونهار العديد من التعليقات على صفحات الفيس بوك كان منها: “الضابط واقف زي التلميذ الخايب، لكن بتكون عامل فيها فرعون قدام الغلابة والسواقين والباعة”، “اي ضابط عنده كرامة ينزل معانا قدام مديريات الامن في كل المحافظات ويتظاهر ضد بلطجة الجيش”،”دي اهانة لااقبلها كضابط في الداخلية المصرية، والوزير بتاعنا مش هاجيب حقنا، لو مخدناش حقنا بايدينا يبقي هنرجع تاني لنفس الوضع اللي كنا عايشين فيه قبل ثورة 30 يونيو، وانتو فاهمين كويس”.

وكانت قد قامت الشرطة العسكرية بمعاقبة ضابط وأمين وأفراد تابعين للشرطة، وتكديرهم في أحد المعسكرات التابعة للقوات المسلحة، بعد ان تعدى الضابط وامين الشرطة على عقيد جيش، لفظيًا، هو وزوجته، فقامت الشرطة العسكرية بالتحرك إلى المكان المتواجد فيه العقيد، واقتياد أعضاء الكمين إلى أحد معسكرات الجيش لتكديرهم.

ولم تنتهي إجراءات الصلح بين ضابط بالقوات المسلحة وضابط من مباحث قسم الجنوب ببورسعيد، بعد مشاجرة جرت قبل أيام، بكمين أمام بوابة تحصيل الرسوم بالكيلو 40 طريق «بورسعيد- الإسماعيلية».

وتعود اصل الواقعة الى حدوث مشادة كلامية إثر احتجاج سائق سيارة ملاكي تبين أنه ضابط بالقوات المسلحة، تطورت إلى اشتباك بالأيدي وتدخل لفضها أفراد نقطة شرطة عسكرية بجوار بوابة الرسوم، وقام كل طرف بتحرير محضر.

وروى أحد الضباط ويدعى «أ.ش»، في صفحته على «فيس بوك»، أن أفراد الشرطة تعدوا على عقيد جيش، لفظيًا، هو وزوجته، فقامت الشرطة العسكرية بالتحرك إلى المكان المتواجد فيه العقيد، واقتياد أعضاء الكمين إلى أحد معسكرات الجيش لتكديرهم.

تكدير ضابط الشرطة وأفراد الأمن معه

وأضاف: «الموضوع أبسط من كده كل الحكاية أنه نسي نفسه (يقصد ضابط الشرطة والأمناء)، ونسي لما جري استخبى، وساب سلاحه، والقسم بتاعه، ونسي مين اللي أمنه، ورجعه شغله، ونسي مين وقف جنبه لحد ما الشعب ما سامحه، ونسى مين اللي دفعوا له راتبه، وزوده واشترى له عربيات وسلاح جديد بدل اللي اتسرق منه لما خد على قفاه، ونسي الدبابة والضابط والمجند اللي لحد دلوقتي واقفين بيحموا هو والقسم بتاعه علشان المحابيس اللي عنده ما يفكروش ياىخدوا منه سلاحه تاني ويضربوه».

ضابط الشرطة أثناء التكدير

وعلق ضابط آخر على الواقعة قائلًا: «مع احترامي لأصحابي ضباط الشرطة، دا ضابط شرطة.. (لفظ خارج)، اللي فكر مع ضابط الجيش في كمين هوا ومراته، هو دلوقتي بيتنفخ في الشرطة العسكرية هو و(لفظ خارج) اللي معاه».

اضف تعليق للنشر فورا