الداخلية، الشرطة، القوات الخاصة، اعتقال، سحل، فتاة، بنت، طالبة

صورة .. مقارنة بين تعامل الشرطة مع المتظاهرات وياسمين النرش

أخبار ليل ونهار – تداول رواد مواقع التواصل الإجتماعي، صورة توضح الفرق بين تعامل قوات وزارة الداخلية مع الفتيات المتظاهرات، وبين تعاملها مع ياسمين النرش «سيدة المطار» والتي ضربت ووبخت ضابط الشرطة في المطار، والذي وقف أمامها مثل الطفل.

يذكر أن مصر شهدت عدد حالات غير مسبوق من الإعتقال والتحرش بالفتيات من قوات الشرطة والجيش في عهد الرئيس عبدالفتاح السيسي، والذي وصل إلى حد الإغتصاب.

وجاء التعليق التالي مع الصورة:

«ياسمين النرش مش بطلة، ولا رقّاصة، زي ما البعض ادَّعى.. ياسمين بنت أحد كبار الرجال الأعمال “محيي الدين النرش”، ملياردير، واحد من الكبار أوي، وأحد المسيطرين على بيزنس السياحة في منطقة البحر الأحمر.. وزوج والدتها وزير السياحه الأسبق ممدوح البلتاجى.

عشان كده كان قلبها جامد، وعندها قدرة إنها تضرب ظابط الشرطة اللي حاول يوقفها ويخضعها للتفتيش في المطار.. وتشتمه وتردحله، وتقلعله هدومها كمان، في طقس من طقوس الخناقات في الحواري المصرية العتيقة، لما واحدة ست بتحب تفضح راجل، وتهزقه، وتخلي كرامته في الأرض.

ياسمين تنتمي للطبقة اللي شايفه إنهم مُلّاك البلد الحقيقيين، أسيادها.. والأسياد ميصحش يخضعوا للتفتيش، ولا لأي إجراء بيخضع له الرعاع والعاديين.. حتى لو معاها مخدرات! الأسياد بيشربوا المخدرات عشان مزاجهم يبقى حلو، مش عشان ينسوا انسحاقهم وأحزانهم زي ما بيعمل الرعاع.

الظابط ملتزمش الصمت وضبط النفس؛ عشان ياسمين واحدة ست، ولا عشان فيه كاميرات بتصور الواقعة.. هو مسك أعصابه؛ عشان عارف العواقب الوخيمة اللي هتعود عليه لو اتصرف بشكل تاني..

بس لو ياسمين النرش كانت من الشعب العادي، الغير مدجج بسلاح المال، والنفوذ، والواسطة.. كان داسها تحت رجليه.
وهي دي مصر».

2 تعليقات على “صورة .. مقارنة بين تعامل الشرطة مع المتظاهرات وياسمين النرش

  1. شرطة مصر كلهم كلاب نجسة وخنازير قذرة ….يستأسدون على موظف بسيط أو عامل مقهور أو طالبة متدينة … وهم أمام ذوي الثروة والنفوذ والمحسوبية جبناء كلهم خسة ودناءة

  2. في مصر السيسي حاكم مصر العرص بفلوسك ممكن تاخد رئيس الجمهورية وتركبه لفة واتنين زي السيسي وزي البيسكليتة

اضف تعليق للنشر فورا