بالفيديو والصور .. صدمة في الداخلية بعد ثورة طلاب الجامعات ضد فالكون

اخبار ليل ونهار – سادت حالة من الصدمة والذهول داخل قيادات وزارة الداخلية، بعد الفشل المروع لشركة فالكون المكلفة بتأمين الجامعات، وذلك في ثاني ايام العام الدراسي الجامعي، بعد قيام طلاب الجامعات بتدمير وتكسير بوابات التفتيش الالكترونية والعديد من البوابات الحديدية، وهو الامر الذي تسبب في هروب عناصر شركة فالكون للافلات من ايدي الطلاب الغاضبين، وقام العديد منهم بخلع اليونيفورم الخاص بعملهم، للتمكن من الفرار بدون ملاحقة الطلاب.

ويعتبر هذا الفشل هو الاكبر في تاريخ شركة فالكون عملاق شركات الحماية والتأمين في مصر، والتى تعاقدت معها وزارة التعليم العالى لتأمين الجامعات المصرية والتصدى لتظاهرات الطلاب، حيث اغلب الجامعات المصرية، انتفاضة طلابية ضد تواجد عناصر شركة فالكون، وكذلك الامن الاداري، حيث شهدت جامعات القاهرة وعين شمس والأزهر وحلوان، فى ثانى أيام الدراسة بالجامعات، احتجاجات وتظاهرات غاضبة من جانب طلاب الجامعات، اضطر على أثرها أفراد شركة الأمن إلى الانسحاب من تأمين بعض الجامعات بعد تحطم معداتهم وإصابة العديد منهم.

وقد رصدت وكالة اخبار ليل ونهار، اهم مادار في الجامعات المصرية في ثاني ايام العام الدراسي الجامعي:

جامعة القاهرة
انطلقت مسيرة طلابية حاشدة داخل الحرم الجامعى، تحت عنوان “رجعوا التلامذة”، لرفض حبس الطلاب والمطالبة بعودة الطلاب المفصولين من الجامعة، وردد الطلاب المتظاهرون هتافات مناهضة للانقلاب العسكري والسيسي والجيش والشرطة ولإدارة الجامعة.

وقام أفراد أمن “فالكون” والأمن الإدارى، بإغلاق الباب الرئيسى وجميع منافذ دخول الطلاب للجامعة بالتزامن مع بدء تظاهرات الطلاب بالجامعة، والتى انطلقت من ساحة كلية تجارة .

وبعد قليل من التظاهرة هرب الأفراد التابعين لشركة “فالكون”، من على أبواب جامعة القاهرة، الأمر الذى أدى إلى اقتحام العشرات من الطلاب البوابة الخلفية للجامعة من ناحية المترو وألقوا زجاجتى مولوتوف على أفراد الأمن التابعين لشركة “فالكون” وأفراد الأمن الإدارى التابعين للجامعة، المتمركزين على بوابة المترو الخلفية للمساعدة على دخول عناصر غير منتمية للجامعة والقيام بأعمال شغب والعنف داخل الجامعة .

بعد هروب “فالكون” قام أفراد الأمن الإدارى بإخلاء الحرم الجامعى للجامعة من السيارات المتواجدة داخل الحرم، وأغلقوا جميع منافذ الدخول والخروج بالحرم الجامعى، وفتحوا بوابة خروج سيارات وبوابة خروج طلاب من البوابة الرئيسية فقط، ومنع دخول أى أشخاص إلى الحرم الجامعى، بعد سيطرته على البوابات الرئيسية للجامعة بعد اختفاء أفراد الأمن التابعين لشركة فالكون للتأمين والحراسة.

فى سياق متصل دخلت قوات الشرطة التابعة لمديرية أمن الجيزة، إلى حرم الجامعة من ناحية باب دار علوم بالجامعة للسيطرة على الأوضاع بداخلها، بعد إلقاء الطلاب زجاجات مولوتوف على الأمن الإدارى وأفراد شركة فالكون على باب مترو الجامعة، حيث جابت مدرعتان تابعتان للمديرية حرم الجامعة، للسيطرة على الأوضاع بداخلها .

وحطم الطلاب، البوابة الاليكترونية لشركة فالكون، وذلك أثناء خروجهم من الجامعة بعد دخول قوات الشرطة للحرم، وظهرت آثار تحطيم البوابة على باب المترو .

بينما أصدرت حركة “طلاب ضد الانقلاب “، تعليمات جديدة لأعضائها من الطلاب، تتبعها خلال الفترة المقبلة، أولها تغيير الاسم على موقع التواصل الاجتماعى “فيس بوك”، على ألا يكون الاسم الجديد ثوريا، وأن يغلق الطالب صوره من الخيارات المتاحة للموقع بحيث لا تظهر إلا له كمستخدم أول لصفحة الفيسبوك، وذلك لعدم اختراقها والحصول على صور الطالب، حيث قالت الحركة “اعمل كل صورك أنا فقط واعمل ايميل بصورتك واسمك وخليه ورود ودباديب والحياة حلوة”.

جامعة عين شمس
وفى جامعة عين شمس أطلق الطلاب شرارة التظاهرات بإشعال الشماريخ والألعاب النارية بكثافة، وذلك خلال مسيرتهم بالحرم الرئيسى التى طافت كليات الجامعة للإفراج عن الطلاب المحتجزين، كما رفعوا لافتة مكتوب عليها “القصاص”، فيما رفع كافة الطلاب الأكياس السوداء تعبيرا عن غضبهم.

وطافت مسيرة الطلاب كليات الجامعة وسط هتافات “الليله الليله عيد اخويا مات شهيد، وفى الجنة يا شهيد”، فى الجنة يا أيمن”، فيما أغلق الأمن الإدارى بوابات مبنى الكليات تحسبا لتظاهر الطلاب داخلها، كما ردد الطلاب المتظاهرون هتافات ضد شركة فالكون، حيث ردد الطلاب هتافات” رجع الباشا بنفس الوش”.

وانتهت المسيرة فى مبنى إدارة الجامعة بقصر الزعفران وذلك بعد وصول تظاهرة الطلاب إلى مبنى الإدارة، وكثف الأمن من تواجده فى محيط المبنى ولوح الطلاب خلال مسيرتهم للموظفين بعلامات “رابعة”.

جامعة حلوان
وفى جامعة حلوان قام الطلاب منذ الصباح الباكر بالقفز من على أسوار الجامعة بسبب التكدس الشديد الذى تشهده بوابات الجامعة بسبب الإجراءات الأمنية التى يقوم بها أفراد الأمن التابعين لشركة “فالكون”.

ازدحام الطلاب وتكدسهم على بوابات الجامعة أدى لتكدس مرورى بشارع المترو المقابل للبوابات الرئيسية للجامعة، مما دفع العشرات من الطلاب للتدافع بشكل قوى واقتحام العشرات من الطلاب البوابات لدخول الجامعة .

ثم نظم العشرات من الطلاب وقفة احتجاجية بكلية هندسة المطرية، وذلك اعتراضا على فصل زملائهم، كما أطلق الطلاب الشماريخ والألعاب النارية فى الهواء ومرددين هتافات ضد السيسي والجيش والشرطة .

كما نظم الطلاب، مظاهرة داخل جامعة حلوان، ضمن فعاليات الدعوة التى أطلقها الطلاب تحت عنوان “رجعوا التلامذة”، وردد الطلاب هتافات ضد الانقلاب العسكري والجيش والشرطة ولإدارة الجامعة، رافعين شارات رابعة.

ثم أغلق أفراد الأمن الإدارى البوابات الرئيسية للحرم الرئيسى للجامعة، ومنع الأمن الإدارى، أعضاء هيئة التدريس و الطلاب من الدخول من الباب الرئيسى، ووجه أفراد الأمن الإدارى بالجامعة السيارات للدخول والخروج من البوابات الخلفية للحرم الرئيسى، ما تسبب فى تكدس مرورى على البوابات الخليفة للجامعة.

من جانبه انسحب أفراد الأمن الإدارى من تظاهرات الطلاب، بعدما قام الطلاب بإشعال الشماريخ والإلعاب النارية داخل الحرم الجامعى مرددين هتافات ضد السيسي .

جامعة الأزهر
انطلقت مسيرة الطلاب بالجامعة إلى مقر إدارة الجامعة، الأمر الذى أدى إلى نشوب مشادات بين الأمن الإدارى والطلاب، تلى ذلك حالة من الكر والفر بين الطلاب وقوات الشرطة، بعدما أطلق الأمن قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين، حيث تمكنت من تفريقهم بعيدا عن مبنى الإدارة .

وقد هربت عناصر فالكون فور اندلاع المظاهرات، وقام الطلاب الغاضبين بهدم وتكسير معدات شركة فالكون، وقام العديد منهم بخلع اليونيفورم الخاص بعملهم، للتمكن من الفرار بدون ملاحقة الطلاب.

فى سياق متصل زار اللواء على الدمرداش مدير أمن القاهرة، واللواء يحيى العراقى مساعد مدير الأمن، وعدد من القيادات الأمنية المركز الطبى بجامعة الأزهر للاطمئنان على 4 أفراد أمن من شركة فالكون الخاصة بتأمين جامعة الأزهر ، لدى مواجهات مع الطلاب، وأكد مصدر بجامعة الأزهر قيام الطلاب بمصادرة أجهزة لاسلكى ومتعلقات شخصية من أفراد شركة فالكون أثناء الاشتباكات.

وفى فرع البنات أطلقت الطالبات، الشماريخ والألعاب النارية فى الهواء، بمحيط كلية الدراسات الإنسانية بجامعة الأزهر، وطافت المسيرة أرجاء الجامعة وسط هتافات مناهضة للجيش والشرطة، كا رفعن لافتات رابعة خلال مسيرتهن.

الجامعة البريطانية

شهدت الجامعة البريطانية مسيرات طلابية للتضامن مع زملائهم الطلاب في باقي الجامعات، وقال د.أحمد حمد رئيس جامعة البريطانية، أن مجلس الجامعة سيتصدى بكل حسم، وفى ضوء توجيهات مجلس الوزراء، لكل المخالفات التى يرتكبها بعض الطلاب ضد انتظام العملية التعليمية، حيث رصدت على صفحات التواصل الاجتماعى تهديدات بإدخال أسلحة إلى داخل الجامعة لاستخدامها فى أحداث شغب، وهو ما أدى إلى اتخاذ إجراءات لتنظيم دخول الطلبة ومنع دخول أسلحة أو منشورات تحريضية، وهو إجراء متبع فى كل الجامعات العامة والخاصة .

يأتى هذا بعد أن قررت إدارة الجامعة البريطانية فصل عدد من طلبة الجامعة بسبب تحريضهم على الاعتصام وتعليق الدراسة فى الجامعة، واستخدام العنف لمنع انتظام الدراسة.

وكانت إدارة الجامعة قد اقترحت لائحة طلاب جديدة، تقوم على انتخاب طلبة كل كلية اتحاد طلاب خاص بها، على أن يتم انتخاب اتحاد لطلاب الجامعة من اتحادات الكليات وفقاً لقانون تنظيم الجامعات، لكن بعض الطلبة من أعضاء الاتحاد القديم رفضوا الحوار مع إدارة الجامعة واقترحوا لائحة جديدة تتعارض مع قانون الجامعات وتقوم على انتخاب طلبة الجامعة لاربعه طلاب فقط لتمثيل طلاب الجامعة البالغ عددهم 6 آلاف طالب .

وأكدت الجامعة أن الاتحاد القديم قد سقطت شرعيته بسبب ارتكاب بعض المخالفات المالية، وتخرج ثلاثة من الأعضاء، ولم يتبق سوى عضو واحد فقط سقطت شرعية تمثيله للطلبة لانتهاء العام الدراسى، وبالتالى ضرورة إجراء انتخابات طلابية جديدة وفق اللائحة الجديدة التى تؤمن ولأول مرة فى تاريخ الجامعة انتخابات نزيهة من القاعدة إلى القمة، وميزانية مستقلة للاتحاد، كما توسع قاعدة التمثيل والمشاركة الطلابية .

فى سياق متصل أكدت الجامعة أنها لم تحل الأسر الطلابية وأنما طلبت إعادة قيدها بما يتلائم مع اللائحة الطلابية الجديدة، خاصة بعد ارتكاب بعض الأسر مخالفات مالية بموافقة ودعم الاتحاد القديم.

لم تجد شركة الأمن «فالكون» مفر إلا خلع ملابسها وترك أجهزتها والهروب من المارد الطلابي، بعد قيام طلاب جامعة الأزهر بتحطيم البوابات الإليكترونية عند بوابة كلية طب بفرع البنين بمدينة نصر.

وكانت جامعة القاهرة، ايضاً شهدت انتشار مدرعات وأفراد الشرطة في أرجاء الحرم الجامعي، تزامناً مع فعالية نظمها طلاب جامعة القاهرة تحت شعار «رجعوا التلامذة»، بعد انسحاب قوات الأمن التابعين لشركة «فالكون» من بوابات الجامعة، بعدما وقعت إشتباكات بينهم وبين الطلاب، قام على إثرها الطلاب بطرد الشركة من الجامعة.

يأتي ذلك بعد أقل من 72 ساعة على بدء العام الدراسي الجامعي الجديد، حيث تحولت ساحة حرم جامعة الأزهر وعدد من الجامعات المصرية إلى منطقة اشتباكات بين طلاب الجامعة الذين خرجوا في تظاهرات اليوم الأول لهم، والتي وصلت إلى هروب أفراد الأمن خارج الجامعة بعد تحطيم الطلاب للبوابات الإلكترونية التابعة للشركة، وأخذ ملابسهم تذكار .. شاهد الصور:

Embedded image permalink

اضف تعليق للنشر فورا