ساعات قليلة تفصل الشعب المصري عن قمة الإعجاز العلمي

أخبار ليل ونهار – لم تتبقى إلا ساعات على نهاية عام 2014 وبداية عام جديد وعلاج وأمل جديد وعدت به القوات المسلحة المصرية لبدء علاج مرضى فيروس سي والإيدز، بجهاز علاج فيروس سي والإيدز الشهير بجهاز «الكفتة»، بعد تأجيل العلاج به في 30 يونيو الماضي لمدة 6 أشهر، وهو ما يوافق 1 يناير 2015.

كان العقيد تيسير عبدالعال، استشاري المناعة بالقوات المسلحة، وأحد أعضاء الفريق الطبي للإختراع، أعلن في 30 يونيو الماضي تأجيل العلاج بالإختراع لمدة 6 أشهر.

يذكر أن القوات المسلحة نظمت مؤتمرا صحفياً عالمياً بمقر المركز الصحفى لإدارة الشؤون المعنوية لإزاحة الستار عن الاكتشاف الهام الذى يعد اضافة حياة البشرية وثورة علاجية, على يد أبناء نصر أكتوبر, ويتمثل فى اختراع وتصميم جهاز للكشف عن فيروس التهاب الكبد الوبائي c والإيدز، وعلاج تلك الفيروسات، وحضر المؤتمر الرئيس المؤقت حينها عدلى منصور، والرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي.

وأعلن اللواء الدكتور إبراهيم عبد العاطي، صاحب الكشف العلاجي الذي وصفه بأنه قمة الإعجاز العلمي، عن نجاح هذا الاكتشاف في علاج الإيدز وفيروس سي بنسب قاربت 100%، وبدء العلاج به يوم 30 يونيو 2014 في مستشفيات القوات المسلحة، لكنه تم تأجيل العلاج به إلى 1 يناير 2015:

يذكر أن مصر تحتل المرتبة الأولى في قائمة مرضى الفيروس الكبدي «سي» على مستوى العالم وكذلك العالم العربي بنسبة تقارب الـ 20 في المائة من جملة المصريين.

اضف تعليق للنشر فورا