رئيس وزراء كندا يرسل رسالة قصيرة الى «السيسي»: «أفرج عن مراسل الجزيرة الكندي»

اخبار ليل ونهار – ارسل رئيس الوزراء الكندي، جوزيف هاربر، رسالة قصيرة، إلى الرئيس عبد الفتاح السيسي، من أجل إخلاء سبيل الصحفي، المصري الأصل، والكندي الجنسية، محمد فهمي، الموقوف في سجن طرة جنوبي القاهرة، منذ نحو 14 شهرا.

في الوقت الذي التقي اليوم، السفير الكندي بالقاهرة تروي لولشينك، النائب العام المصري، هشام بركات، لبحث قضية فهمي.

وقال بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء الكندي إن “هاربر اتصل بالسلطات المصرية، وبعث برسالته إلى السيسي مساء أمس”.

وهذه هي المرة الأولى التي يتدخل فيها رئيس الوزراء الكندي لإخلاء سبيل فهمي، وهو صحفي يعمل في شبكة الجزيرة القطرية، رغم مطالبات فهمي وأسرته بتدخله منذ بداية توقيفه عام 2013.

وأضاف البيان الكندي أن “وزراء وموظفي دولة كنديين أيضا يعملون من جانبهم على إخلاء سبيل الصحفي الموقوف (دون أن يوضح الكيفية)”.

وكانت أسرة فهمي قد أُبلغت بشكل غير رسمي أنه سيُخلى سبيله يوم السبت الماضي، واستعدت لعقد مؤتمر صحفي في مطار بيرسون بتورنتو عقب وصول فهمي، إلا أن السلطات المصرية أعلنت، يوم الأحد الماضي، قرارها بإعادة محاكمة المتهمين في القضية، ومن بينهم فهمي، الذي صدر بحقه حكم بالسجن 7 سنوات، وعقد جلسة المحاكمة غدا الخميس.

ويمتلك رئيس الجمهورية في مصر، بموجب القانون، صلاحية تسليم الأجانب، الذين يخضعون للمحاكمة، إلى بلدانهم قبل صدور قرار نهائي.

وعلى صعيد متصل، قال مصدر قضائي، إن السفير الكندي بالقاهرة تروي لولشينك، برفقة وفد من السفارة التقوا النائب العام المصري هشام بركات، بمكتب الأخير اليوم، لبحث قضية فهمي، رافضًا (المصدر) الإدلاء بأي معلومات إضافية حول اللقاء، وما دار به.

ومن المقرر أن تنظر محكمة جنايات القاهرة، غدا الخميس، أولى جلسات إعادة محاكمة فهمي وباقي صحفيي “قناة الجزيرة”، في القضية المعروفة إعلاميا باسم “خلية الماريوت”، أمام الدائرة 28 جنوب القاهرة برئاسة المستشار حسن فريد”.

وكانت قد قضت محكمة جنايات مصرية في يونيو الماضي بالسجن على 3 صحفيين، ضمن 18 متهما في قضية “تحريض قناة الجزيرة الانجليزية على مصر”، المعروفة إعلاميا باسم “خلية ماريوت”، لمدد تتراوح بين 3 إلى 10 سنوات، ما أثار انتقادات دولية.

وأنكر آنذاك، صحفيو الجزيرة المحبوسين، الأسترالي بيتر جريستي، والمصري حامل الجنسية الكندية، محمد فهمي (عوقبا بالسجن 7 سنوات)، والمصري، باهر محمد (عوقب بالسجن 10 سنوات)، التهمة التي وجهت إليهم (مساعدة جماعة “إرهابية”، في إشارة إلي جماعة الإخوان المسلمين).

ورحّلت السلطات المصرية، في 28 يناير الماضي، الصحفي الأسترالي بقناة “الجزيرة” بيتر جريستي المتهم في القضية إلى بلاده، بعد موافقة الرئيس، قبل أن يعلن محمد فهمي تنازله عن الجنسية المصرية، والاحتفاظ بالكندية، في خطوة للحصول على عفو رئاسي مثل زميله جريستي.

وكانت النيابة العامة المصرية، أصدرت إذنا في نهاية ديسمبر الأول 2013، لضبط شبكة إعلامية ضمت 20 شخصا بينهم 4 أجانب (أسترالي وإنجليزيان وهولندية)، لاتهامهم بارتكابهم “جرائم التحريض على مصر” من خلال اصطناع مشاهد وأخبار كاذبة وبثها عبر القناة القطرية”، بحسب نص البيان.

اضف تعليق للنشر فورا