خبيرة لغة جسد تكشف أسرار لقاء أوباما وترامب

خبيرة لغة جسد تكشف أسرار لقاء أوباما وترامب – مهما حاول الدبلوماسيون إخفاء مشاعرهم خلال اللقاءات الرسمية، فإن “لغة الجسد” قد تكشف العديد من الأسرار والخبايا خلال هذه اللقاءات.

هذا الأمر دفع خبراء “لغة الجسد” إلى متابعة اللقاء التاريخي الذي عقد بالأمس بين الرئيس الأمريكي باراك أوباما والرئيس المنتخب دونالد ترامب.

أوباما يجلس إلى جانب ترامب في البيت الأبيض

وكشفت خبيرة لغة الجسد “بيتي وود” في تصريحات نقلتها صحيفة “ديلي ميل” البريطانية عن العديد من الأسرار والخبايا في لقاء أوباما وترامب.

وأشارت “وود” إلى أن أوباما بدا متشائماً ومرهقاً للغاية، فيما بدت على ترامب مظاهر التردد والخوف.

وأضافت خبيرة لغة الجسد أن وضعة يدي “ترامب” تكشف عن شخص يتعلم ما لم يعرف من قبل، على حد قولها.

وعلى الرغم من بلوغه السبعين إلا أن ترامب بالفعل يفتقد الخبرة السياسية والعسكرية حيث قضى جل حياته في قطاع الأعمال والإعلام وتجارة العقارات.

ولفتت “وود” أيضاً إلى أن وضعية يدي ترامب المتجهة للأسفل ليست هي الوضعية المثالية للرؤساء المنتخبين الواثقين من أنفسهم.

وأشارت إلى أن أوباما وترامب اتخذا وضعاً ذكورياً في الجلوس يدل على التباهي والتظاهر بالقوة وهو الجلوس بساقين مفتوحتين.

ورصدت الخبيرة أن أوباما عندما شرع بالحديث كان يضع يده على ساقه، وهو نمط غير معتاد في حركة جسده، ويكشف عن إحساس بالضيق.

اضف تعليق للنشر فورا