ازمة البنزين، محطة بنزين، طابور سيارات، سولار، نفط، جاز

حكومة السيسي تدرس رفع اسعار البنزين مجددا

اخبار ليل ونهار. حكومة السيسي تدرس رفع اسعار البنزين مجددا

بالرغم مما يعانيه المواطن المصري من نيران الاسعار المشتعلة، والتي زادت بشكل تاريخي خلال العام الحالي 2016، تسعى الحكومة المصرية لخفض الدعم على للوقود. للمرة الثانية في غضون أقل من عامين.

شاهد ايضا

بالفيديو.. سعد الصغير: المصريين مش لاقيين ياكلوا وفودافون بتعمل اعلان بملايين

لكن هذه المرة قد ستصل النسبة إلى 40%، وهو ما يتوقع خبراء اقتصاديون أن يكون له تأثير على أسعار السلع الأساسية و غير الأساسية، وكذلك أسعار العقارات والمنتجات الصناعية التي تعتمد على الوقود، بالاضافة الى جميع اسعار الخدمات والمواد الغذائية والادوية.

 

القرار والموازنة الجديدة

وكانت وزارة البترول المصرية قد أعلنت في بيان سابق تخفيض 26 مليار جنيه من مخصصات دعم الوقود في الموازنة الجديدة 2016/2017، لتصل في العام المالي الحالي لنحو 35 مليار جنيه مقابل 61 مليار جنيه بموازنة السنة المالية الماضية 2015/2016.

وأعلنت “البترول” تخفيض قيمة دعم الوقود، في مشروع الموازنة العامة للسنة المالية 2016/2017، بمقدار 26 مليار جنيه عن العام المالي السابق.

اشتعال الاسعار

بالرغم من الموجة الحالية من اشتعال الاسعار، التي تزداد يوميا بقفزات غير معقولة، فمن المتوقع موجة جديدة مشتعلة من ارتفاع أسعار السلع، والخدمات والادوية، وجميع ماتشمله الحياة في مصر، حيث سوف ترتفع تكلفة الإنتاج، وكذلك تكلفة نقل البضائع، والمواصلات العامة.

شاهد ايضا

البنك المركزي: ارتفاع قياسي في اسعار السلع والخدمات

ضغط صندوق النقد الدولي وخفض الدعم

ويأتي خفض الدعم من قبل الحكومة المصرية على منتج “الوقود وغيرها من السلع” في الموازنة الجديدة، نتيجة لضغوطات صندوق النقد الدولي على مصر نهاية العام 2015 لزيادة الضرائب ورفع الدعم.

وقال كريس جارفيز، رئيس بعثة صندوق النقد الدولى لمصر، وقتها، إن قرار خفض الدعم عن العديد من المنتجات كان من المفترض أن يتم في يونيو 2015، إلا أنه تم تأجيلها بسبب تغييرات فى جدول الحكومة المصرية، فى اللحظة الأخيرة.

وبالفعل فقد خفضت مصر الدعم عن الوقود العام الحالي 2016 مع بداية شهر يونيو.

سياسة خفض الدعم

وكانت حكومة السيسي قد خفضت في السنة المالية 2015-2016 دعم الوقود إلى 61 مليار جنيه من نحو 100 مليار جنيه في 2014-2015.

وخفضته في يوليو 2014 ورفعت أسعار البنزين والسولار والغاز الطبيعي بنسب وصلت إلى 78%.

رفع الدعم عن الوقود العام الماضي، تبعه زيادة هائلة في أسعار السلع الاستراتيجية، وتعريفة نقل الركاب والبضائع، وهو ما شهده المواطن المصري على مدار عام.

اضف تعليق للنشر فورا