فقر، الفقر، الديون، العشوائيات، التضخم، الغلاء، غلاء، ارتفاع الاسعار، عشوائيات، ديون، سيدة، صراخ، بكاء

حكومة السيسي تلجأ لبيع الاوقاف وشركات القطاع العام

اخبار ليل ونهار. حكومة السيسي تلجأ لبيع الاوقاف وشركات القطاع العام

الحل الاسهل دوما وبعيدا عن التفكير في حلول، هو البيع، حيث لا يجد المسئولون في حكومة السيسي، حلا للازمة الاقتصادية الغير مسبوقة، سوى بيع ممتلكات الدولة، سواء كليا أو جزئيا، ومنها العديد من اراضي وممتلكات هيئة الاوقاف المملوكة للشعب المصري.

وأعادت تلك الإجراءات الخوف من اتباع نفس سياسة حكومة عاطف عبيد، فبحسب الإحصاءات فإن الفترة التي تولي فيها “عبيد” رئاسة الحكومة شهدت خصخصة 58 شركة بقيمة خمسة مليارات جنيه، حتى لم يتبق من شركات القطاع الحكومي سوى 125 شركة، وتتجه الأنظار حاليا نحوها.

شاهد ايضا

انهيار الجنيه المصري امام الدولار.. فيديو للكبار فقط

في حين كشف تقرير حقوقي لمركز الأرض لحقوق الإنسان خلال عام 2010، أن عدد الشركات التي بيعت من القطاع العام، في إطار برنامج الخصخصة في مصر الذي بدأ في عام 1994، إلى 2006 بلغت 314 شركة.

شركات الشعب المصري للبيع:

اعلن عمرو الجارحي، وزير المالية في نظام السيسي، خلال مداخلة مع برنامج هنا العاصمة على قناة “سي بي سي”، إنه سيتم طرح شركات عامة في حدود 6 شركات بحد أقصى للبيع، أبرزها الشركات الخاصة بالبترول والأسمدة، مشيرا إلى أنهم يخططون لزيادة الإيرادات من الضرائب والوصول لكافة الفئات.

شاهد ايضا

وفي مداخلة هاتفية أخرى ببرنامج “على مسئوليتى”، مع المذيع المثير للجدل، أحمد موسى المذاع على قناة “صدى البلد”، ذكر الجارحي أنه سيتم طرح نسب من البنوك في البورصة، خلال العام المالي الحالي 2016/ 2017، زاعما أن الاقتصاد المصرى قوى ويتعافى قريبا ويتم حاليا علاج الاخطاء الاقتصادية.

بيع البنوك المصرية:

وأعلن طارق عامر، محافظ البنك المركزي، مارس الماضي، طرح حصص من بنكي القاهرة والعربي الأفريقي الدولي في البورصة وبيع بنك المصرف المتحد التابع للبنك المركزي لمستثمر إستراتيجي خلال العام الجاري.

الدولار= مؤشر اقتصاد الدولة

بعيدا عن تشنجات من يظهرون على شاشات الاعلام المصري، تحت مسميات خبراء اقتصاديون واستراتيجون، يرتبط اقتصاد اغلب الدول بالعملة الاقوى وهي الدولار، خاصة ان كان اقتصادها يعتمد بشكل شبه كامل على الاستيراد بهذه العملة، مثلما الحال في مصر، لذلك فإن وصول سعر الدولار الى فوق 13 جنيها ومازال مستمرا في الصعود، يعني ببساطة انهيار اقتصادي وحالة افلاس وتضخم غير مسبوقة، مما ينعكس على زيادة حالات الفقر المدقع بين المصريين.

اضف تعليق للنشر فورا