تنظيم داعش، انصار بيت المقدس، جبهة النصرة، الدولة الاسلامية

تقرير أميركي: تفوق الدولة الاسلامية على مواقع التواصل الاجتماعي

اخبار ليل ونهار – كشف تقرير داخلي لوزارة الخارجية الأميركية، عن تفوق تنظيم الدولة على مواقع التواصل الاجتماعي، وهو الامر الذي يرسم صورة محبطة للجهود التي تقودها الولايات المتحدة وحلفاؤها في محاربة تنظيم الدولة الإسلامية على منصات التواصل الاجتماعي، وكشف التقرير عن تحالف ضائع لا يستطيع توجيه رسائله نحو الاتجاه الصحيح.

وقالت صحيفة نيويورك تايمز إن التقرير يأتي بعد أشهر من إعلان الخارجية الأميركية عن عزمها تعزيز حملتها على منصات التواصل الاجتماعي ضد تنظيم الدولة.

ويشير التقرير إلى أن التوجهات العنيفة للتنظيم التي تبث على شكل سيل من آلاف الرسائل يوميا قد نجحت بكفاءة في التفوق على الجهد المضاد الذي تقوده مجموعة من أغنى الدول في العالم في مجال التقنيات، ومنها الولايات المتحدة.

وعلى صعيد آخر، يكشف التقرير عن مناقشات يسودها التوتر بين الأميركيين وحلفائهم في الحرب على التنظيم، ويقول التقرير إن “مجموعة بث الرسائل” التي تضم مسؤولين من الولايات المتحدة وبريطانيا ودولة الإمارات العربية المتحدة لم يستطيعوا “الاتفاق فيما بينهم بشكل صحيح”.

وتنقل الصحيفة عن التقرير “الإماراتيون متحفظون، والبريطانيون متلهفون جدا، وهيكلية المجموعة مربكة”.

ويأتي التقرير في وقت بدأت فيه اتهامات كثيرة تتردد حول عدم فاعلية وترهل الضربات الجوية والعمليات التي يشنها التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وكانت صحيفة واشنطن تايمز الأميركية قد أشارت الأسبوع الماضي إلى تصريحات مسؤولين أميركيين تحدثوا عن أن التحالف الدولي يخسر في الوقت الراهن أمام تنظيم الدولة الإسلامية، وذلك وسط انتقادات لإستراتيجية الرئيس الأميركي باراك أوباما.

واستشهدت الصحيفة بتصريحات الرئيس السابق لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي أي) ديفد بتريوس الذي قال في مقابلة مع قناة “بي بي أس” الأميركية، إن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة يواجه الخسارة على الأغلب في الوقت الحالي.

وأضاف بتريوس -الذي سبق أن قاد القوات الأميركية في العراق عام 2007- أن عدم فوز التحالف الدولي بالقتال ضد تنظيم الدولة يعني أنه يخسر، وذلك لأن الوقت لا يسير لصالحه وسط تقدم التنظيم.

يذكر أن تنظيم الدولة سجل في الفترة الماضية انتصارات مهمة على الأرض، فبالإضافة إلى تمكنه من الاحتفاظ بالموصل -ثاني أكبر مدينة في العراق- لأكثر من عام، تمكن من الاستيلاء على مدينتين مهمتين خلال الأسابيع الماضية: الرمادي في العراق، وتدمر في سوريا.

وبالعودة إلى تقرير نيويورك تايمز، فقد شددت الخارجية على “الجهد المضاد” في مجال بث الرسائل على الإنترنت، بينما اعترف البيت الأبيض بأن التنظيم يتمتع بمهارة وفطنة كبيرتين في مجال تسويق آرائه.

وكان التقرير قد كتب ليقدم لوزير الخارجية الأميركية جون كيري بعد مؤتمر لمواجهة تنظيم الدولة، عقده مسؤولون أميركيون وعرب في العاصمة الفرنسية باريس في وقت سابق هذا الشهر.

وقد اعترف القائمون على المؤتمر بالتقدم الذي يحرزه التنظيم، ولكنهم تعهدوا بتجريده من الأراضي التي استولى عليها في كل من العراق وسوريا.

اضف تعليق للنشر فورا