كبسولة، كبسولات، اقراص، دواء، ادوية، طب، صحة، مضاد حيوي، مضادات، فيروس، بكتيريا، فيرس، مرض، علاج

تفاصيل فقدان فيفي عبده للنطق

أخبار ليل ونهار – تعرضت الراقصة والممثلة فيفي عبده، مؤخرًا لحالة من فقدان مؤقت للنطق نتيجة تناولها دواءً مهدئًا وصفته لها إحدى صديقاتها دون استشارة مختص، ما أدى إلى إصابتها بحالة من انعدام القدرة على الحركة والكلام.

وصرحت فيفي عبده فى أول تصريحاتها بعد تعافيها، واستقرار حالتها الصحية، قاائلة: «الحمد لله تحسنت حالتى بعد أربعة أيام كنت فى حالة سيئة جدًا بسبب تناول علاج خاطئ».

وفى هذا السياق، يعلق الأستاذ الدكتور رؤوف حامد أستاذ علم الأدوية، موضحا أن تعاطى أى نوع من الدواء دون استشارة مختص أمر فى غاية الخطورة، ويمكن أن يؤدى إلى كوارث صحية، لأنه يمثل مخاطرة كبيرة قد تسبب أعراضا مرضية وقد تصل حد الوفاة لدى البعض ومع بعض الأدوية بعينها.

وتابع أستاذ علم الأدوية حديثه موضحا أن هناك أدوية شديدة الحساسية، ونافذتها العلاجية صغيرة للغاية، ومعناه طبيا أن هذه الأدوية تكون الجرعة العلاجية بها قريبة للغاية من الجرعة السمية، ولذا يجب أن تؤخذ تحت إشراف طبى دقيق ويتابع خلاله المختص الأثر الطبى على مريضه كل فترة، وتكون الجرعات محددة ودقيقة للغاية، لأن أى زيادة ولو طفيفة فيها تتحول فجأة إلى المستوى السمى، وتؤدى إلى أعراض مرضية خطيرة، كفقدان النطق وتأثر الحركة وغيرها من الأعراض، ومن بين هذه الأدوية وأشهرها بعض أدوية الصرع.

أما عن بعض الأدوية والتى يؤدى تعاطيها دون استشارة مختص إلى حدوث أعراض فجائية خطيرة، فيحذر أستاذ علم الأدوية من هذا التصرف، ولعل أشهرها بين المصريين المسكنات والمهدئات وأدوية الضغط والسكر وكذلك المنشطات.

وتابع رؤوف حامد محذرا من الأثر المرضى لكل منها، فأدوية الصرع كما ذكرنا سابقا تؤدى لأعراض خطيرة، فقد يتناولها البعض خطئا معتقدا أنها نوع من الأدوية المهدئة، ما يؤثر على حركة الجسم والأعصاب وكذلك مراكز النطق، كما أن بعض أدوية القلب والتى ينتشر استخدامها بين مرضى القلب أو حتى اللذين يعانون من نوبات وأعراض فجائية، ويتعاطونها بشكل عشوائى دون وصفة ولا جرعات، فتؤثر على وظائف القلب فجأة وتسبب هبوطا.

ومن بينها أيضا بعض أدوية السكر والذى يهدد تعاطى الشخص غير المريض بالسكر لها ودون استشارة مختص بهبوط زائد فى مستويات السكر فى الدم، حيث يتعاطاها البعض دون وصفة طبية كما يوضح أستاذ علم الأدوية بغرض التخسيس وإنقاص الوزن السريع، مضيفا أن بعض أدوية الضغط والتى يكثر استخدامها العشوائى بين غير مرضى بالضغط واللذين يعانون فجأة من ارتفاعه لأى سبب كان، ما قد يؤدى لحدوث هبوط زائد فى ضغط الدم.

وأوضح أن بعض الأدوية النفسية والمهدئات تدخل تحت هذه الطائلة وهى الأكثر تداولا بين الأشخاص دون وصفات طبية أو استشارة مختص، وكذلك المنشطات الجنسية التى يتعاطاها الكثيرون خاصة من الرجال بغرض زيادة القدرة دون وصفة، فقد تؤثر بالفعل على مستوى ضغط الدم لدى البعض بشكل ملحوظ وفور تعاطيها، أو تؤثر فى بعض الحالات على وظائف القلب فجأة وقد تسبب الوفاة فى الحال.

اضف تعليق للنشر فورا