مظاهرة، مسيرة، مظاهرات، مسيرات، شاب، طالب، طلاب، طلبة، جامعة، جامعات، مدرسة، مدارس

تزايد دعوات الشباب للنزول في مظاهرات 25 ابريل والداخلية تتأهب

اخبار ليل ونهار. تزايد دعوات الشباب للنزول في مظاهرات 25 ابريل والداخلية تتأهب

في حين يستعد الشباب المصري للنزول يوم 25 ابريل، لتكرار نجاح جمعة الارض هي العرض، تستعد ايضا الداخلية بالتأهب، حيث من المتوقع خروج مظاهرات واسعة، رفضًا للتنازل عن جزيرتى “صنافير وتيران” بعد توقيع عبد الفتاح السيسى لاتفاقية إعادة ترسيم الحدود بين مصر والمملكة العربية السعودية، لتسيطر حالة من الترقب بين الأوساط السياسية والحزبية بعد الحملة الأمنية التي شنتها وزارة الداخلية والقبض على النشطاء الذين شاركوا في الدعوة الأولى الخاصة بـ”جمعة الأرض هى العرض”.

وعن تفاصيل الحشد والأماكن التي من الممكن أن يتجه إليها القوى خلال فعالياتها غدًا قال رامى شعث القيادى بجبهة طريق الثورة “ثوار” إن القوى الثورية مستمرة فى دعوتها للنزول بتظاهرات الغد لاستكمال مسيرة رفض التنازل عن جزيرتى “صنافير وتيران” على الرغم من القبضة الأمنية التى شنتها وزارة الداخلية على النشطاء السياسيين منذ الاسبوع الماضي.

شاهد ايضا

السيسي قبل ساعات من مظاهرات 25 ابريل: حافظوا على مؤسسات الدولة

وأضاف شعث أن التظاهرات عادة ما تخرج من المساجد المعروفة لدى القطاع الثورى من بينها “الاستقامة، مصطفى محمود” عقب أداء صلاة الظهر وهو السيناريو الذى تم خلال التظاهرات التى انطلقت يوم الجمعة الماضى بفعالية “الأرض هى العرض”.

وتابع شعث : أنه يجب على القوى التى تشارك فى الفعاليات غدًا أن تتوخى الحظر خاصة مع حالة “الاستشراس” التي يمكن وصفها للأجهزة الأمنية وتعاملها مع التظاهرات التي تنطلق لمعارضة النظام.

وللحديث عن مسألة التصعيد والاعتصام أمام مقر قصر الاتحادية أو ميدان التحرير قال شعث إنه يؤيد فكرة التظاهر داخل الميادين العامة تأكيدًا على حقوق المواطنين فى التعبير عن رأيهم الرافض لسياسات النظام مدام يخرجون فى إطار سلمى مشيرًا إلى أن الدولة خلال تعاملها لا تحترم الدستور أو القانون فى التعامل مع المتظاهرين خاصة بعد الهجمة الشرسة التى قامت بها قوات الشرطة خلال التظاهرات الرافضة.

ورحب القيادى بجبهة طريق الثورة بمشاركة أحزاب التيار الديمقراطى فى تظاهرات “مصر مش للبيع” وإعلان صباحى المشاركة فيها وقيادتها مؤكدًا أنه كلما زادت أعداد الشخصيات العامة المشاركة فى الفعاليات من سياسيين وكتاب ومثقفين وغيرهم يعد ذلك حماية للمتظاهرين العوام وصعبا على الدولة والشرطة أن تفض تلك التظاهرات.

وقال عبد العزيز الحسينى القيادى بالتيار الديمقراطى إن هناك العديد من المسارات التى تتجه إليها القوى المعارضة لمسألة التنازل عن الجزيرتين من خلال جمع التوقيعات لإبراز موقف الشعب من رفضه للتنازل ومسار آخر بشأن توجيه رسائل شديدة اللهجة لنواب البرلمان ليقوموا برفض التنازل حينما يتم عرض الأمر على مجلس النواب والمسار الأخير هو التظاهر.

وأضاف الحسينى : أن حديث السيسي بشأن التعامل الأمنى مع التظاهرات مرفوض وأن هذا التعامل قد يولد احتقانا شديدا بين النظام الحالى والشباب المعارض ومن الممكن أن تتطور الأمور لما هو أسوأ من ذلك خاصة مع وجود اتهامات متبادلة بين الطرفين بالتخوين.

وتابع القيادى بالتيار الديمقراطى أن النظام عليه التعامل بشكل عاقل مع الفعاليات وعدم المساس بالشباب لكى لا يحتدم الاحتقان بينهما وعلى الشباب أن يلتزموا السلمية وعدم العنف مؤكدًا أنه ضد فكرة أن تصعد الأمور إلى اعتصام بالميدان والأفضل أن يتم التظاهر وإنهاء التظاهرات بشكل سلمى كما حدث فى جمعة الأرض.

حركة شباب 6 أبريل تعلن عن اماكن التجمعات

أعلنت حركة شباب 6 أبريل عن أماكن التجمع غدًا للتظاهر تحت شعار «مصر مش للبيع» لرفض التنازل عن جزيرتي تيران وصنافير للسعودية بعد اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين البلدين.

وقال الحركة منذ قليل عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، إن حشود التجمع الرئيسية سوف تكون في ثلاثة أماكن وهي أمام نقابة الصحفيين، وأمام محطة مترو البحوث، وأمام دار الحكمة (نقابة الأطباء)، وذلك في تمام الساعه الثالثة بعد ظهر غد.

وأوضحت الحركة أن التجمع لا يشمل هذه الأماكن فقط، قائلة “: أه فيه أماكن تانية كتيرة….أى مجموعة عاوزة تتجمع وتعبر عن رفضها لبيع الأرض وتطالب بالإفراج عن كل معتقلى الأرض ممكن تعمل دا”.

وتابعت الحركة في بيانها:” تانى أى حد نازل بكرا لو كان رخيص عند النظام فهو غالى أوى عندنا…الأولوية للسلامة الشخصية.. بكرا يوم مهم….لكن لازم نحافظ على نفسنا عشان نقدر نكمل”.

وأضافت الحركة مشددة :” هننزل ونقول رأينا بسلمية ونعبر عن رفضنا.. هننزل عشان نخلى بلدنا أحسن لينا ولأولادنا..هننزل لأن دا اختيارنا واختيار جيلنا فى الحياة”.

واختتمت حركة شباب 6 أبريل بيانها قائلة:” احنا كتير أوى…أكتر مما يتخيله النظام ده…وبكرا مع بعض هنثبت دا لنفسنا أولا ولأى حد بعد كدا..فى انتظاركم”.

حالة تأهب في الشوارع والميادين

شهدت الشوارع الرئيسية والميادين في اغلب المحافظات، انتشارا أمنيا مكثفا قبل ساعات من موعد خروج مظاهرات «الأرض عرض» التي دعت اليها القوى الثورية للخروج ظهر الاثنين 25/4/2016، بهدف التصدي لتلك المسيرات الرافضة لبيع جزيرتي تيران وصنافير لصالح المملكة العربية السعودية.

وقام ضباط المفرعات بتمشيط جميع المناطق الحيوية، والشوارع والميادين الرئيسية بالمحافظة، وكذلك مبني السفارة السعودية بمنطقة الدقي تحسبا لوجود عبوات ناسفة.

وقالت مصادر أمنية أن “بعض الحركات الثورية وجماعة الإخوان أعلنت أنها ستخرج من مناطق فيصل وإمبابة وبولاق وميدان الجيزة وتتجهة إلى ميدان التحرير، وأن قوات الأمن وضعت، خطة لتأمين المنشآت الحيوية لمواجهة أعمال التخريب والإرهاب المتوقع حدوثها أثناء خروج المسيرات”، حسب تصريح المصدر الامني.

كما صرح مصدر أمني بمديرية أمن الجيزة إن هناك تعليمات لكل الضباط للتصدي بقوة لكل المسيرات المتوقع خروجها، مؤكدا لن نسمح بالتظاهر المخالف للقانون مرة أخرى، خلال الفترة المقبلة.

وذكر المصدر أنه تم زيادة عدد الدوريات ونصب أكمنة ثابتة ومتحركة على مداخل ومخارج المحافظة، بالتنسيق مع كل الأجهزة في الوزارة، سواء قطاع الأمن العام، والأمن الوطنى، والعمليات الخاصة، والأمن المركزى، ويتم حاليا تمشيط جميع الأماكن الحيوية.

اضف تعليق للنشر فورا