بعد اعدامه اليوم .. فيديو براءة «محمود رمضان» من القاء اطفال من فوق عقار بالاسكندرية

اخبار ليل ونهار – اعاد النشطاء نشر فيديوهات تؤكد براءة الشاب، محمود حسن رمضان عبد النبى من تهمة قتل الاطفال فى واقعة إلقاء الأطفال من أعلى عقار بمحافظة الإسكندرية، حيث اظهرت كافة اللقطات عدم وفاة اي طفل في الواقعة.

يأتي ذلك بعد ان أعلنت وزارة الداخلية اليوم السبت، تنفيذ حكم الإعدام شنقا على الشاب، محمود حسن رمضان عبد النبى المتهم فى واقعة إلقاء الأطفال من أعلى عقار بمحافظة الإسكندرية، اثناء الاحتجاجات الواسعة بعد الانقلاب العسكري.

وأوضح بيان صادر عن وزارة الداخلية اليوم السبت، أن قطاع مصلحة السجون قام بتنفيذ حكم الإعدام شنقا على محمود حسن رمضان عبد النبى المتهم فى واقعة إلقاء الأطفال من أعلى عقار بمحافظة الإسكندرية، وذلك تنفيذا للأحكام القضائية الصادرة عقب استنفاذ جميع مراحل التقاضى، حيث أصبحت نهائية وواجبة النفاذ.

محمود حسن رمضان عبدالنبي
محمود حسن رمضان عبدالنبي

«محمود حسن رمضان عبدالنبي».. مواليد الإسكندرية، في 27 نوفمبر 1982،  والبالغ 31 عامًا، تخرج في كلية تجارة إنجليزي عام 2004 ليعمل بعد تخرجه محاسبًا في شركة بتروجت.

محمود حسن رمضان عبدالنبي
محمود حسن رمضان عبدالنبي
وقد كشفت مصادر صحفية عن اللحظات الاخيرة في حياة الشاب محمود رمضان، المتهم بالقاء اطفال من فوق بناية بالاسكندرية، بعد الاحتجاجات الواسعة التي ضربت مصر بعد الانقلاب العسكري، حيث كان يردد قبل إعدامه: “لا إله إلا الله”، وكان مبتسما وهادئا، وصلى ركعتين قبل إعدامه، مؤكدا أنه لم يقتل نفسا، وانه ينتظر مكانه في الجنة، جزاء صبره على الظلم.
محمود رمضان في الحرم الشريف
محمود رمضان في الحرم الشريف

وشغلت قضية «رمضان» الرأي العام في مصر خلال العام ونصف الماضيين، بعد ظهور مقاطع مصورة تشير بقيامه بإلقاء صبي من أعلى عقار بمنطقة سيدي جابر بالإسكندرية يوم 5 يوليو، إثر اشتباكات عنيفة بين الاهالي وقوات الامن والبلطجية، بعد عزل الدكتور محمد مرسي، حيث قام عدد كبير من البلطجية الذين اعتلوا الأسطح السكنية بمهاجمة الاهالي.

كانت محكمة النقض، قد قضت برفض الطعن المقدم من المتهم محمود حسن رمضان عبد النبي و57 متهما آخرين، على الحكم الصادر من محكمة جنايات الإسكندرية، بإعدام الأول، والسجن المؤبد لمدة 25 عاما والسجن المشدد لباقي المتهمين، في قضية إدانتهم بقتل 4 أشخاص والشروع في قتل 8 آخرين، عبر إلقائهم من أعلى سطح أحد العقارات بمنطقة سيدي جابر بالإسكندرية عقب الانقلاب على الرئيس المنتخب الدكتور محمد مرسي ، وأمرت هيئة المحكمة بتأييد الحكم السابق الصادر من محكمة جنايات الإسكندرية في القضية.

ونفذ قطاع مصلحة السجون التابع لوزارة الداخلية، اليوم السبت، حكم الإعدام، وكانت مباحث الإسكندرية قد اعتقلت محمود حسن رمضان عبدالنبي، والبالغ 31 عامًا، ويعمل محاسبًا بشركة بتروجت، ويقيم بدائرة قسم أول المنتزه، قبل أن تأمر نيابة شرق الإسكندرية بحبسه 4 أيام على ذمة التحقيق، ليتم التجديد له عدة مرات، قبل إحالته و62 آخرين إلى المحاكمة العاجلة أمام محكمة جنايات الإسكندرية.

وبدورها قضت محكمة جنايات الإسكندرية، برئاسة المستشار السيد عبداللطيف، بإعدام «رمضان»، والسجن المؤبد لـ13 آخرين، والسجن 15 سنة لـ8، والسجن 10 سنوات لـ35، والحبس 7 سنوات لطفل حدث؛ وذلك في منتصف مايو الماضي (2014).

وتقدم محامو «رمضان» بالطعن على الحكم، إلا أن محكمة النقض رفضت كل الطعون المقدمة من المعتقلين، ليصبح الحكم بعدها نهائيًّا، وذلك في 5 فبراير من العام الحالي (2015).

وفي 2 مارس الجاري، صدق الرئيس عبدالفتاح السيسي على حكم الإعدام الصادر ضد محمود حسن عبدالنبي، قبل أن تعلن الداخلية تنفيذها حكم الإعدام صباح اليوم 7 مارس 2015، وتم تنفيذ الحكم صباحًا.

وظهر في مقطع الفيديو، الذي صوره أحد جيران الضحايا في الإسكندرية، 4 صبية محاصرين فوق أحد الخزانات بالعقار، وتمكن المهاجمون من الوصول إلى سطح البناية، وأمسكوا بأحد الصبية وانهالوا عليه بالضرب المبرح، ثم صعد أحد المتهمين إلى أعلى الخزان، وألقى باثنين منهم على الأرض، كما ظهر المتهم “المنفذ بحقه حكم الإعدام” في الفيديو، وهو يحمل علمًا أسود مكتوبًا عليه «لا إله إلا الله محمد رسول الله».

وسبق أن أرسلت اللجنة الإفريقية لحقوق الإنسان رسالة للرئيس عبدالفتاح السيسي تطالبه بإيقاف حكم الإعدام بحق محمود.

وجاءت الرسالة التي بعث بها بشير خلف الله، نائب رئيس المفوضية الإفريقية لحقوق الإنسان ردًّا على شكوى قدمها الحقوقي أحمد مفرح، نيابةً عن محمود رمضان و57 آخرين.

وجاء في الشكوى أن “محكمة جنايات الإسكندرية كانت قد حكمت بإعدام محمود حسن رمضان شنقًا، وبسجن 57 آخرين لمدد مختلفة مع الأشغال الشاقة”، مؤكدة أن “الضحايا تعرضوا للتعذيب على يد قوات الأمن، والذين كان بعضهم متنكرين في زي مدني، فيما كان بعضهم يرتدي زي الشرطة الرسمي، أثناء تفريق احتجاجات في الإسكندرية في 5 يوليو 2013، والتي أسفرت عن مقتل 20 من المتظاهرين”.

وبحسب الشكوى، أكد محامو الدفاع أنهم قدموا عددًا من الطلبات التي من شأنها أن تغير مجرى المحاكمة، بما في ذلك طلب إعادة استجواب الضحايا، الذين يؤكدون تعرضهم للتعذيب البدني والنفسي بهدف انتزاع الاعترافات منهم.

وأضافت الشكوى أن محكمة النقض رفضت طلب الضحايا بنقض الحكم في يوم 5 فبراير 2015؛ ما يجعل من حكم الإعدام نهائيًّا وجاهزًا للتنفيذ، مؤكدة أن الأوضاع في مصر شديدة الخطورة، وأنه ليس هناك أية وسيلة للوصول للعدالة.

وقالت الرسالة إنه على الرغم من أنه جاء في الشكوى التي تم تقديمها مبكرًا أن موعد تنفيذ حكم الإعدام غير معروف، فإن الأمانة العامة للجنة الإفريقية لحقوق الإنسان قد تلقت مراسلة بشكوى مؤرخة في 23 من فبراير الجاري تؤكد نية الحكومة تحديد 28 فبراير 2015 موعدًا لتنفيذ الإعدام في محمود رمضان.

وطلبت الشكوى من اللجنة الإفريقية استدعاء المادة 98 من نظامها الأساسي وإصدار التدابير الاحترازية لمنع ضرر لا يمكن إصلاحه بالضحايا.

وأكدت الرسالة أنه إذا كانت دعاوى الشكوى صحيحة فإنها ستشكل سببًا كبيرًا للقلق؛ لأن من شأنها أن تمثل انتهاكًا صارخًا للميثاق الإفريقي الذي تُعد مصر طرفًا فيه، مشيرة إلى “أن المادة الرابعة من الميثاق الإفريقي الحرمان من الحق في الحياة، وتحظر المادة الخامسة جميع أشكال التعذيب، والمعاملة اللا إنسانية والمهينة، وتنص المادتان السادسة والسابعة على الحق في الحرية الشخصية والحق في محاكمة عادلة، في حين تضع المادة 26 الدول أمام التزام بضمان استقلال القضاء”.

ومن جانب اخر، وبعد تحليل مقطع الفيديو في مركز ميدل ايست مونيتر، البريطاني،ان الفيديو الذي يظهر القاء الصبيه من فوق اسطح احدى العمارات بالاسكندريه والذي انتشر على قنوات نظام السيسي، هو فيديو مفبرك، ولم يحدث فيه اي مظاهر لقتل الاطفال.

7 تعليقات على “بعد اعدامه اليوم .. فيديو براءة «محمود رمضان» من القاء اطفال من فوق عقار بالاسكندرية

  1. والله ان دماء المظلومين هذه ستجعل رب العالمين ينتقم من كل جبار متجبر… انقلاب غاشم.. وقضاء سافل منحط… وشرطة ظالمة…. اللهم انتقم منهم جميعا….

اضف تعليق للنشر فورا