انفجار، قنبلة، حريق، نيران، اشتعال

بعد إطفاء حيفا.. عشرات الحرائق تشتعل بأرجاء إسرائيل

بعد إطفاء حيفا.. عشرات الحرائق تشتعل بأرجاء إسرائيل – تمكنت قوات الإطفاء، الجمعة، من السيطرة على حريق انتشر في أنحاء حيفا ثالث أكبر المدن الإسرائيلية، لكنهم ما زالوا يتصدون لعشرات الحرائق الأخرى بأرجاء إسرائيل لليوم الرابع على التوالي.

وقال المتحدث باسم الشرطة الاسرائيلية ميكي روزنفيلد، الجمعة، إن الوضع “تحت السيطرة لكن الأمور قد تتغير”.

وأجبرت الحرائق عشرات الآلاف من سكان حيفا على الفرار من منازلهم، لم يعد نحو 60 ألف شخص إليها حتى اللحظة، في حين لا تزال وحدات الإطفاء والشرطة تنتشر في المدينة خشية تجدد اشتعال النار بسبب الجفاف النادر والطقس العاصف.

ورغم عدم وقوع إصابات خطرة، تم نقل عشرات إلى مستشفيات بسبب استنشاق دخان، كما تسببت الحرائق في تدمير مئات المنازل.

وفي خطوة نادرة بإسرائيل، استدعت السلطات الخميس قوات الاحتياط للانضمام إلى الشرطة وفرق الإطفاء التي تجاوز العمل طاقتها، وشكلت أسطولا دوليا من طائرات الإطفاء التي أرسلتهاعدة دول.

شاهد ايضًا:

 

 

وفي المقابل، اندلع حريق جديد في بلدة كريات جات جنوب تل أبيب، بحسب الشرطة الإسرائيلية.

كما قال روزنفيلد إنه جرى إخلاء قرية صغيرة في الغابات القريبة من القدس خلال الليل، في حين اشتعلت النيران بعشرات المنازل.

وأثار مسؤولون منهم رئيس الحكومة احتمالات بتورط “إرهابيين” في إشعال الحرائق عمدا، فيما اتهم بنيامين نتانياهو القيادة الفلسطينية بالتحريض على الهجمات.

وقال قائد شرطة إسرائيل روني الشيخ للصحفيين الخميس، إن المؤشرات الأولى إزاء الحرائق تدل على سلسلة من هجمات الحرائق “المدفوعة سياسيا”.

وشملت الحرائق مناطق غربي القدس وحول حيفا وعلى سفوح التلال في وسط وشمال إسرائيل، وأجزاء من الضفة الغربية المحتلة.

وتعد سلسلة الحرائق الأسوأ في إسرائيل منذ عام 2010، عندما شهدت حرائق الغابات الأكثر دموية في تاريخها، وخرجت تلك الحرائق عن السيطرة لأربعة أيام لتقتل 42 شخصا، وتم إخمادها فقط عن طريق طائرات مكافحة الحرائق التي وصلت من أماكن بعيدة، بما فيها الولايات المتحدة.

اضف تعليق للنشر فورا