بريطانيا، انجلترا، لندن، المملكة المتحدة

بريطانية بعد إعتذاره عن غزو العراق: تونى بلير أسوأ إرهابى فى العالم

أخبار ليل ونهار – زعم رئيس الوزراء البريطانى الأسبق تونى بلير، أن الرئيس العراقى الراحل صدام حسين كان يقوم بتطوير أسلحة كيماوية، متهمًا الأخير بأنه قام باستخدام تلك الأسلحة ضد شعبه.

وأضاف رئيس الوزراء البريطانى الأسبق، خلال مؤتمر صحفى للتعليق على تقرير السير جون تشيلكوت حول غزو العراق، وبثه التليفزيون على الهواء مباشرة، كان يجب التخلص من نظام صدام حسين لأنه النظام الوحيد الذى كان يستخدم الأسلحة الكيماوية، مضيفًا: “صدام حسين لم يكن هو التهديد الوحيد، والعقوبات الدولية التى فرضت عليه لم يلتزم بها”.

وقال رئيس الوزراء البريطانى الأسبق، إن المعلومات الاستخباراتية وقت الغزو ثبت خطأها، وما حدث بعد الغزو بدا أنه أكثر تعقيدا مما كنا نتصور، مضيفًا: “هذه الأمة (أى العراقيين) التى أردنا أن نحرر ابنائها من أشرار صدام حسين تحولت إلى ضحية للانقسامات الطائفية، وبسبب كل هذا فأنا أعبر عن حزنى وأسفى واعتذارى إلى حد قد لا تصدقونه”.

وخلص تحقيق طال انتظاره فى شأن التدخل العسكرى البريطانى فى العراق ونشرت نتائجه اليوم الأربعاء إلى أن الأسس القانونية لقرار بريطانيا المشاركة فى غزو العراق عام 2003 “ليست مرضية” وإن رئيس الوزراء الأسبق تونى بلير بالغ فى الحجج التى ساقها للتحرك العسكرى.

وقال رئيس لجنة التحقيق جون تشيلكوت إن المعلومات بشأن أسلحة دمار شامل مزعومة فى العراق والتى استخدمها بلير ليبرر الانضمام إلى الغزو الذى قادته الولايات المتحدة والذى أدى إلى الإطاحة بصدام حسين ومقتل 179 جنديا بريطانيا كانت مغلوطة لكنها قُبلت دون تفنيد.

بينما علقت شقيقة جندى بريطانى قُتل فى حرب العراق، على اعتذار رئيس وزراء بريطانيا السابق، تونى بلير، عن غزو العراق قائلة:”هناك إرهابى واحد فى هذا العالم يجب على الجميع أن يدرك هويته، وهو تونى بلير، أسوأ إرهابى فى العالم.”

وأضافت خلال مؤتمر صحفى عُقد اليوم الأربعاء مع أسر الجنود البريطانيين المشاركين فى حرب العراق وممثليهم القانونيين فى لندن، أذاعته شبكة “سكاى نيوز”، أن “بلير” كان دُمية تحرك بالخيوط”.

ودعت السلطات فى بلادها قائلة: ” أدعو جميع السياسيين في هذا البلد، أن يتم منع “بلير” من أي شكل من أشكال الوظيفة العامة، على أقل تقدير، لان هذا الرجل قد أسفر عن الأضرار جسيمة على هذه الأمة، وعلى القوات المسلحة”.

اضف تعليق للنشر فورا