براءة حبيب العادلي وخروجه من السجن

اخبار ليل ونهار – في فضيحة قضائية جديدة للقضاء المصري الشامخ، وبعد سجل حافل من جرائم القتل والتعذيب والنهب لوزير داخلية المخلوع مبارك، قضت محكمة جنايات الجيزة، برئاسة المستشار مصطفى أبو طالب، ببراءة وزير الداخلية الأسبق، حبيب العادلى، لاتهامه بالكسب غير المشروع بما بلغت قيمته 181 مليون جنيه، وقضت بإلغاء جميع قرارات التحفظ على أمواله وأموال زوجته، إلهام شرشر، وبناته ونجله القاصر.

وتعتبر تلك القضية هى الأخيرة المتهم فيها وزير الداخلية الأسبق، حبيب إبراهيم العادلى، بعد براءته فى قضية التربح، وغسيل الأموال، بعد إعادة محاكمته فى حكم الـ12 سنة سجن، وبراءته بعد حكم بالمؤبد فى قتل متظاهرى يناير، وبراءته بعد حكم بالسجن 5 سنوات فى قضية اللوحات المعدنية، وانتهاء مدة حبسه فى قضية سخرة المجندين، والتى كانت 3 سنوات، ليكون مجموع الأحكام الذى صدر ضده فى وقت من الأوقات 45 سنة، إلا أنها انتهت ولم يبقَ إلا الحكم الصادر فى قضية اليوم التى يحاكم فيها بالكسب غير المشروع.

حبيب العادلي طليقا لاول مرة منذ ثورة 25 يناير
حبيب العادلي طليقا لاول مرة منذ ثورة 25 يناير

بدأت أولى جلسات تلك القضية فى 12 مايو 2013، وابتسم العادلى من داخل القفص الزجاجى، بعد سماع الحُكْم عليه بالبراءة، بينما اتخذ محاموه، فريد الديب، ووجيه عبد الملاك، فى الاحتفال بالتصوير، وتلقى التهانى من زملائهم.

وقال فريد الديب، دفاع العادلى، إن موكله سوف يخرج من السجن خلال ساعات، لعدم وجود قضايا أخرى محبوس على ذمتها، وحصوله على البراءة فى كل القضايا الذى كان يُحاكم فيها، عدا قضية “السخرة” التى حُكْمَ عليه فيها بالحبس 3 سنوات وقام بتفيذ الحكم.

فيما أوضح عصام البطاوى محامى العادلى، أن إجراءات الإفراج عن وزير الداخلية الأسبق ستتم خلال يومين أو ثلاثة، وأنه سيتقدم بطلب إلى النائب العام ومصلحة السجون لإخلاء سبيله، لأنه ليس مطلوبا على ذمة قضايا أو صادر ضده أحكام.

وأضاف البطاوى فى تصريحاتٍ له أن العادلى قضى مدد الحبس المقضى بها عليه فى قضية السخرة والمحكوم عليه فيها بالسجن 3 سنوات، وقضية أخرى حكم عليه بالحبس لمدة شهر لعدم تنفيذه حكما قضائيا وقضى العادلى هذه المدد وتجاوزها بحبسه بمدة حبس احتياطى يصل لمدة 13 شهرا، تفوق الأحكام المقضى عليه بها.

كان جهاز الكسب غير المشروع قد أحال العادلى إلى المحاكمة – فى وقت سابق – بعد أن كشفت التحقيقات قيامه بتكوين ثروة طائلة على نحو لا يتناسب مع مصادر دخله، مستغلاً فى ذلك نفوذ عمله وصفته الوزارية، على نحو يمثل كسبًا غير مشروع.

وتضمن أمر الإحالة “قيام حبيب العادلى بتحقيق تلك الثروة خلال الفترة من أغسطس 1961 وحتى نهاية يناير 2011 بدائرة محافظة القاهرة، مستغلًا كونه من العاملين بالدولة ومن القائمين بأعباء السلطة العامة رئيسًا لجهاز أمن الدولة، ثم وزيرًا للداخلية”.

تعليق واحد على “براءة حبيب العادلي وخروجه من السجن

  1. مصر الان عبارة عن لصوص قطاع طرق ومرتزقة..باعوا ضمائرهم لليهود ورهنوا البلاد والعباد….

اضف تعليق للنشر فورا