بالفيديو .. ماذا قال الاقباط المصريين لحظة ذبحهم؟

اخبار ليل ونهار – ظهر الاقباط المصريين في مقطع الفيديو اثناء ذبحهم على يد تنظيم الدولة الاسلامية في ليبيا، وهم يتحدثون ببعض الكلمات الغير واضحة، وبمراجعة المقطع والتدقيق في سماع صيحاتهم، نجد انهم يقولون “يارب يسوع”، في اشارة الى السيد المسيح عليه السلام.

يسوع مع الخرفان
يسوع مع الخرفان، كما تصوره اغلب الكتب المسيحية

وكان قد قام تنظيم الدولة الاسلامية بتنفيذ حكم الاعدام ذبحا على 21 مصري قبطي، تم أسرهم على يد تنظيم الدولة الاسلامية في ليبيا، وذلك في فيديو له بعنوان «رسالة موقعة بالدماء إلى أمة الصليب».

وقال قائد المجموعة التي ظهرت في مقطع الفيديو: «الحمد لله القوي المتين، والصلاة والسلام على من بعث بالسيف رحمة للعالمين، أيها الناس لقد رأيتمونا على تلال الشام وسهل دابق نحز رؤوسا لطالما حملت وهم الصليب وقد تشربت الحقد على الاسلام والمسلمين، واليوم نحن في جنوب روما في أرض الإسلام ليبيا، نرسل رسالة أخرى، أيها الصليبيون إن الأمان لكم أماني لاسيما وأنكم تقاتلونا كافة فسنقاتلكم كافة حتى تضع الحرب أوزارها فينزل عيسى عليه السلام ويكسر الصليب ويقتل الخنزير ويضع الجزية، وأن هذا البحر الذي غيبتم به جسد الشيخ أسامة بن لادن تقبله الله، اقسمنا بالله لنشوبنه بدمائكم».

وكان تنظيم «تنظيم الدولة الإسلامية» أعلن منذ عدة أيام، عبر مجلته التي تصدر بالإنجليزية وتسمى «دابق»، أنه احتجز 21 قبطيا مصريا، انتقامًا من حبس«الحرائر في السجون المصرية».

جاء ذلك في تقرير بعنوان “انتقام للمسلمات اللاتي اضطهدهن الأقباط الصليبيون في مصر” نشره التنظيم في العدد السابع من مجلته الرسمية “دابق” الناطقة بالإنجليزية التي تداولها أنصار التنظيم على شبكات التواصل الاجتماعي.

وقال التنظيم “هذا الشهر أسر جنود الخليفة في ولاية طرابلس 21 قبطيا صليبيا تقريبا بعد خمس سنوات على العملية المباركة ضد كنيسة بغداد التي نفذت انتقاما لكاميليا شحاتة ووفاء قسطنطين وأخوات أخريات تم تعذيبهن وقتلهن على يد الكنيسة القبطية في مصر”.

شاهد ايضا:

بالفيديو لحظة ذبح الاقباط المصريين في ليبيا «للكبار فقط»

الفيديو المحذوف بالكامل .. ذبح المصريين الاقباط في ليبيا

2 تعليقات على “بالفيديو .. ماذا قال الاقباط المصريين لحظة ذبحهم؟

  1. الدين الاسلامي دين فطره والقتل ضد فطره الانسان اعتقد ان داعش تمويل صهيوني امريكي

  2. داعش=السيسي وجهان لنفس العملة أحدهما يذبح بإسم الدين والآخر بإسم الوطنية الأثنان رسائلهم موجهة للغرب احدهما يستعدي الغرب ع الإسلام والأخر يتبرأ منه ليكسب شرعية مزيفة

اضف تعليق للنشر فورا