فضيحة، آداب، دعارة، ساقطات، فجور، زنا، بغاء، جنسية، عنتيل، للكبار فقط

بالفيديو .. سيدة تخلع ملابسها للمشاجرة مع ضابط شرطة بمطار القاهرة «للكبار فقط»

اخبار ليل ونهار – قامت سيدة بخلع ملابسها، امام الجميع في مطار القاهرة، وذلك للمشاجرة مع ضابط شرطة، اعتراضا منها لمنعها من السفر.

وفى مقطع الفيديو هددت السيدة، الضابط، قائلة: “ممكن أقلعلك ملط علشان تجيبلى شرطة السياحة على حق.. دا أنا هعلمكم درس أمكم معلتمهوش ليكم”، قائلة: “مبخافش واسمى ياسمين النـــرش وليا صفحة على الفيس بوك”.

شاهد ايضا

بالفيديو .. سيدة تضرب ضابط شرطة بمطار القاهرة «للكبار فقط»

وبعد ان هددت السيدة، الضابط انها “ستقلع ملط”، قامت بالفعل بخلع بعض ملابسها امام الضابط والمتواجدين.

والسيدة تدعى ياسمين وهى ابنه الملياردير محي الدين النرش رجل الاعمال ورئيس مجلس ادارة شركة اكسبريس للسياحة، ومالك للعديد من المشروعات السياحية و الاراضى بمنطقة المقطم والغردقة.

وقد سخر نشطاء شبكات التواصل الاجتماعي من الضابط الذي تم اهانته وضربه من قبل السيدة، ورصدت وكالة اخبار ليل ونهار، عددا من تعليقات النشطاء: “الضابط في منتهى الاحترام والادب مع واحدة (***)، لكن مع شباب الجامعات بيضرب بالرصاص ويغتصب البنات جوه الاقسام وعربيات الشرطة”، “اسمح لي اقولك انت ضابط (***)، وعامل نفسك راجل قدام الباعة الجائلين والطلاب، وانت ولا تسوى نكلة”.

تعليق واحد على “بالفيديو .. سيدة تخلع ملابسها للمشاجرة مع ضابط شرطة بمطار القاهرة «للكبار فقط»

  1. ياسمين النرش” مش بطلة، ولا رقّاصة، زي ما البعض ادَّعى.. ياسمين بنت أحد كبار الرجال الأعمال “محيي الدين النرش”، ملياردير، واحد من الكبار أوي، وأحد المسيطرين على بيزنس السياحة في منطقة البحر الأحمر.. وزوج والدتها وزير السياحه الأسبق “ممدوح البلتاجى”..
    عشان كده كان قلبها جامد، وعندها قدرة إنها تضرب ظابط الشرطة اللي حاول يوقفها ويخضعها للتفتيش في المطار.. وتشتمه وتردحله، وتقلعله هدومها كمان، في طقس من طقوس الخناقات في الحواري المصرية العتيقة، لما واحدة ست بتحب تفضح راجل، وتهزقه، وتخلي كرامته في الأرض.
    ياسمين تنتمي للطبقة اللي شايفه إنهم مُلّاك البلد الحقيقيين، أسيادها.. والأسياد ميصحش يخضعوا للتفتيش، ولا لأي إجراء بيخضع له الرعاع والعاديين.. حتى لو معاها مخدرات! الأسياد بيشربوا المخدرات عشان مزاجهم يبقى حلو، مش عشان ينسوا انسحاقهم وأحزانهم زي ما بيعمل الرعاع.
    الظابط ملتزمش الصمت وضبط النفس؛ عشان ياسمين واحدة ست، ولا عشان فيه كاميرات بتصور الواقعة.. هو مسك أعصابه؛ عشان عارف العواقب الوخيمة اللي هتعود عليه لو اتصرف بشكل تاني..
    بس لو ياسمين النرش كانت من الشعب العادي، الغير مدجج بسلاح المال، والنفوذ، والواسطة.. كان داسها تحت رجليه.
    وهي دي مصر.

    منقول

اضف تعليق للنشر فورا