عبد الفتاح السيسي، بنيامين نتنياهو، السيسى، اسرائيل، اليهود، يهودي، الصهاينة، تل ابيب

بالفيديو .. الجيش المصري يبدأ ضخ مياه لاغراق انفاق غزة

بالفيديو .. الجيش المصري يبدأ ضخ مياه لاغراق انفاق غزة

كشفت المشاهد التي تم تصويرها عن قرب خلال الأيام القليلة الماضية عمليات حفر خنادق وبرك واسعة يقوم بها الجيش المصري على طول الحدود الممتدة قرابة 14كم في المنطقة الحدودية مع قطاع غزة، وذلك بهدف القضاء على انفاق غزة التي تستخدم لنقل الغذاء والدواء والسلاح الى غزة المحاصرة .

ويحاول نظام السيسي تجميل الفكرة ظاهريا من خلال تسويف الفكرة ضمن إطار مشروع يهدف إلى إنشاء أحواض مائية ضخمة لتربية الأسماك.

ويعتمد العمل على ضخ كميات كبيرة من مياه البحر لإغراق المنطقة الحدودية على أعماق تصل أحيانا إلى 30 مترا في باطن الأرض، في فلسطين قوبل المشروع بكثير من الغضب والاستنكار، لأن المشروع سيفاقم من معاناة قطاع غزة المحاصر أصلا، لا سيما ما شهدته المنطقة الحدودية خلال العام الاخير لمنطقة عازلة وتدمير جميع المنازل والمنشآت المدنية والحقول الزراعية في الجانب المصري المحاذي للحدود وتفجير معظم الأنفاق.

وحذر خبراء ومختصون من عواقب المشروع على الأهالي في المنطقة، كما حذرت سلطة المياه في غزة من آثار المشروع المصري على مخزون المياه الجوفية التي كانت موردا أساسيا لري ما تبق من أراضٍ زراعية في غزة التي كانت بمثابة السلة الغذائية لسكان القطاع المحاصرين.

رد فعل حركة حماس :

من جانبها طالبت حركة حماس الفلسطينية، السلطات المصرية بوقف ضخ المياه أسفل الحدود الفلسطينية المصرية.

وقال سامي أبوزهري المتحدث الرسمي باسم الحركة، في بيان، صحافي الاثنين، إن حماس أجرت اتصالات رسمية مع القاهرة لوقف هذه الخطوة، وأنها تأمل الاستجابة لطلبها بوقف هذه الإجراءات – التي وصفها – بالمرفوضة.

وأضاف أبو زهري إن إقامة برك مياه مالحة على طول حدود قطاع غزة مع مصر تمثل خطورة كبيرة على المياه الجوفية، وتهدد أيضا عددا كبيرا من المنازل على الجهة الفلسطينية.

وقال اللواء هشام الحلبي الخبير العسكري والمستشار بأكاديمية ناصر للعلوم العسكرية إنه لم يصدر أي بيانات أو معلومات من الجيش المصري حول هذه الخطوة. والجيش لن يخفي ذلك مثلما لم يخف أي معلومات حول تواجد قواته باليمن أو تفاصيل عملياته بسيناء وتدمير الأنفاق.

وكانت وسائل إعلام فلسطينية قد ذكرت أن السلطات المصرية ضخت كميات كبيرة من مياه المتوسط على الشريط الحدودي بينها وبين قطاع غزة لإغراق أنفاق التهريب.

وذكرت أن الجيش ضخ كميات كبيرة من مياه البحر داخل أنابيب عملاقة، تضم ثقوبا تم إقامتها داخل خندق ممتد على طول الحدود بين الأراضي المصرية وقطاع غزة، كما استخدم أنابيب مياه ضخمة لضخ المياه من المتوسط إلى تلك الأنفاق بهدف إغراقها وهو ما لم يتم إعلانه حتى الآن من جانب الجيش المصري.

يشار إلى أن عدد الأنفاق التي اضطر الفلسطينيون لحفرها منذ عام 2008 يصل إلى أكثر من 1200 نفق، ولم يعد يعمل منها سوى عدد قليل بعد الحملة التي شنها الجيش المصري لتدميرها منذ انقلاب 30 يونيو 2013.

عباس صاحب الفكرة والجيش المصري ينفذ :

قال رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية محمود عباس وهو يتفاخر أنه صاحب فكرة إغراق حدود رفح بالمياه حتى يتم بذلك تدمير الأنفاق بين غزة ومصر.

وكان عباس قد قال -خلال المقابلة التي أجرتها معه قناة “البلد” المصرية العام الماضي- إنه لم يترك مناسبة إلا وطالب بإغلاق الأنفاق سواء بإغراقها بالمياه أو ببناء سياج حديدي على الحدود، مؤكدا سعيه الحثيث لتدمير الأنفاق.

وقال عباس أيضا في المقابلة إن تدمير الأنفاق تمت المطالبة به منذ زمن على اعتبار أنها غير شرعية.

وبدأ الجيش المصري بالفعل فجر الجمعة بإغراق الحدود مع قطاع غزة بمياه البحر، بحجة تدمير الأنفاق الأرضية الواصلة بين رفح المصرية والفلسطينية.

وانهارت العديد من الأنفاق بشكل جزئي بعد ضخ القاهرة مياها أسفل الحدود بين قطاع غزة ومصر بشكل جزئي.

وقال أصحاب أنفاق فلسطينيون، لوكالة الأناضول، إن المياه التي ضخها الجيش المصري تسببت في غمر عدد كبير من الأنفاق على الحدود مع مصر، مما أدى لحدوث انهيارات جزئية في عدد من الأنفاق.

وقال عامل فلسطيني بأحد الأنفاق يُدعى عاصف موسى “نعمل منذ ساعة مبكرة من فجر الجمعة على سحب المياه التي غمرت النفق خشية تعرضه للانهيار، ولكن كميات المياه التي ضخها الجيش المصري كبيرة جدا، ولن ننتهي من عملنا قبل المساء”.

وأعرب موسى عن خشيته من أن كميات المياه الكبيرة التي ضخها الجيش المصري قد تتسبب في انهيارات أرضية بالمنطقة الحدودية، وهو ما قد يعرض حياة الفلسطينيين الذين يقطنون في تلك المنطقة للخطر، فقد تنهار منازلهم في أية لحظة.

فيديو .. الجيش المصري يبدأ ضخ مياه لاغراق انفاق غزة

اضف تعليق للنشر فورا