بالصور.. والد اسراء الطويل: اين ابنتي؟.. اختفت فجأة لانها تحمل كاميرا تصوير

اخبار ليل ونهار – أين إسراء الطويل؟ و لماذا يتم إخفاؤها قسريا؟ و هي لا تستطيع أن تتحرك وحدها؟ هل لأنها تمتلك كاميرا؟

ابنتي لا تستطيع الوقوف أو الحركة وحدها.. ابنتي لم تأخذ علاجها منذ أسبوع.. ولا أعرف عنها شيء هل ينتظرها تهم ملفقة؟

نشر محفوط الطويل والد الطالبة المختفية منذ الاثنين الماضي تدوينة عن ابنته، تحدث فيها عن نشأتها ودراستها وحبها واحترافها للتصوير، كما تناول ظروف إصابتها برصاصة في العمود الفقري أثناء تغطيتها لأحداث ذكرى الثورة في 2014، وكيف أقعدتها الرصاصة لعام كامل ، قبل أن تعود للمشي مستندة على أهلها وأًصدقائها، لتختفي بعد ذلك دون أن تعلن أي جهة احتجاز إسراء لديها.

إلى نص ما كتبه محفوظ الطويل عن ابنته اسراء:

من هي إسراء الطويل : 
فتاة مصرية رقيقة .. جدعة .. صاحبة ضمير حي .. ليس لأنها ابنتنا فقط و لكن لأنها الأن مخطوفة ولا أعلم أين هي
وتقترب من إكمال 23 عام بعد عدة أيام ، ,ولدت إسراء الطويل في 28 يونيو 1992،و عاشت معي في السعودية حتى حصلت على الثانوية العامة في 2010 بمجموع 95%، التحقت بكلية العلوم جامعة حلوان رغم أن رغبتها كانت دراسة علوم الحاسب الآلي، إلا أن مكتب التنسيق تعنت وحال بينها وبين حلمها .

فشلت محاولاتنا في تحويلها إلى جامعة القاهرة بزعم أن القاهرة الكبرى ليس فيها توزيع جغرافي حسب السكن …. واستمرت في قسم الفيزياء و الرياضيات في 2011 و لظرف ما لم تستطع حضور امتحان إحدى المواد فكان لزاما عليها أن تبقى تنتظر حتى العام التالي لكي تختبر تلك المادة، حيث أن هذا هو أعجب نظام في جامعة حلوان فقط.

حاولنا نقلها إلى جامعة القاهرة بكلية العلوم و لكن للأسف أصرت كلية العلوم بجامعة القاهرة على أن تضعها في السنة الأولى مرة ثانية أو تنتظر سنة حتى تنجح في تلك المادة، ففوضت إسراء أمرها لله و انتظرت حتى قرب نهاية العام الدراسي ، و قدر الله ألا تستطيع حضور اختبار تلك المادة .. فراحت عليها السنة الثانية و رجعنا إلى مكتب التنسيق و طلبنا تحويلها إلى جامعة القاهرة فلم يكن أمامها فرصة إلا دخول كلية الآداب بجامعة القاهرة / انتساب.

والتحقت بها وتجاوزت السنة الأولى ثم حدث لها ما حدث من إصابة برصاصة في العمود الفقري شلت حركتها تماما في يوم 25 يناير 2014 بشارع جامعة الدول العربية و أتتها الرصاصة من مدرعة فقط لأنها كانت تحمل كاميرا في يدها و تقوم بتصوير ما يحدث هناك.

ابنتي الصغيرة ذات الجسد النحيل والقلب الذي يسع الجميع، تعشق الكاميرا والتصوير ، قررت في ذكرى الثورة العام الماضي النزول وإحياء الذكرى وتوثقيها لكن رصاصات الغدر لم ترحم حملها.

أصيبت ابنتي يوم 25 يناير 2014 اثناء تواجدها مع المتظاهرين لتصوير الأحداث ، تخيلت لأيام أن إصابتها بسيطة وستخرج تجرى كعادتها, كانت تعتقد أن قدميها لا تتحرك من هول المشهد لا من هول الإصابة ، فرصاصات الداخلية المصرية كانت أقوى فأصابتها بالعمود الفقري وأقعدتها عاما كاملا.

خلال هذا العام تعرفت على ابنتي بشكل مختلف فوجدتها صابرة محتسبة .. صاحبة إرادة وعزيمة رغم عدم استطاعتها النهوض من سريرها أو الدخول وحيدة إلى الحمام، مرت ومررنا معها برحلة قاسية جدا في محاولة لعلاجها .. بعدما استقر الأطباء الاستشاريون على عدم إجراء عملية جراحية في العمود الفقري و ترك أجزاء الرصاصة كما هي و بالفعل .. تناولت الكثير من الأدوية وخضعت لجلسات علاج بالكهرباء و جلسات علاج طبيعي لمدة سنة و نصف .. و بفضل الله استعادت قدرتها على الحركة شيئا فشيئا .. و استخدمت الكرسي المتحرك فترة طويلة ثم استخدمت العكازات ثم استطاعت أن تتحرك بالاستناد على أخواتها أو امها أو صديقاتها .. بفضل الله ..

صغيرتي تهوى التصوير الفوتوغرافي لدرجة الاحتراف ، وتستمتع بتصوير المناظر الطبيعية وتصوير صديقاتها في كل المناسبات، فجاءت صورها تحمل من العمق الكثير ومن دواعي الاعتزاز بها أنها عملت نفسها بنفسها.

إسراء إنسانة بسيطة جدا ومتفتحة العقل جدا وتتابع الكثير جدا مما يحدث في العالم و لها أصدقاء و صديقات في أنحاء العالم
منذ أكثر من سنة وهي تفضل الجلوس في غرفتها بمنزل الأسرة في القاهرة ولا تفارق المنزل، إلا في حالات الضرورة القصوى لجلسات العلاج الطبيعي ..

وخرجت لحضور الاختبارات النهائية بكلية الآداب وسط سعادة غامرة بقدرتها على الخروج ولو بمساعدة صديقاتها والعودة إلى الحياة
حضرت ابنتي اختباراتها ولم يتبق سوى مادة واحدة كان من المقرر لها الأربعاء الماضي .

هاتفتني إبنتي .. بابا أنا عايزه أغير جو زهقت من المذاكرة ، وخرجت بصحبة صديقين ، تستند عليهما إلى كورنيش النيل مساء الاثنين1 /6/2015 لكي تتنفس الهواء و تستشعر أنها على قيد الحياة ..

و للأسف وأثناء تواجدهم على الكورنيش في محيط المعادي .. شُـنت حملة أمنية عشوائية للقبض على الشباب و الفتيات بحجة أنهم يتظاهرون ، أغلق هاتفها وأغلق معه كل شيء، اختفت ابنتي .. سألنا في كافة أقسام الشرطة القريبة من تلك المنطقة .. لكن الإجابة كانت دائما الإنكار، وحتى يومنا هذا .

فأين إسراء الطويل ؟؟ و لماذا يتم إخفاؤها قسريا ؟؟؟ و هي لا تستطيع أن تتحرك وحدها ؟؟ هل لأنها تمتلك كاميرا ؟؟ نخشى أن يتم تلفيق التهم لها ..وما أسهل أن يتم هذا التلفيق هذه الأيام.. ابنتي لا تستطيع الوقوف .. أو الحركة وحدها …ابنتي لم تأخذ علاجها منذ أسبوع .. ولا أعرف عنها شيء .. هل ينتظرها تهم ملفقة .. 
قولوا لي أين إسراء؟

إسراء الطويل
إسراء الطويل تمارس هوايتها المفضلة
إسراء الطويل
إسراء الطويل
إسراء الطويل
إسراء الطويل مع قطتها

اضف تعليق للنشر فورا