انقطاع التيار الكهربي، انقطاع الكهرباء في مصر، ظلام، اظلام

بالصور.. راتب مستشارين وزارة الكهرباء 39 الف جنيه شهريا

اخبار ليل ونهار – في حين يتزايد عدد ساعات انقطاع الكهرباء في مصر مع دخول فصل الصيف، الا وقد تزايدت ايضا رواتب وبدلات ومكافأت المسئولين في حكومة الرئيس عبدالفتاح السيسي، حيث حصلت وكالة اخبار ليل ونهار على مذكرة مقدمة من لجنة الموارد البشرية والتدريب والشؤون الإدراية، موجهة إلى المهندس جابر الدسوقي رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة لكهرباء مصر، بخصوص صرف مستحقات  بعض المستشارين عن شهر أبريل 2015، حيث تعاقدت الشركة معهم للاستعانة بخبراتهم في مجالات العمل.

ومازالت الصدمة مستمرة، حيث إن  المهندس جابر الدسوقي، رئيس الشركة القابضة لكهرباء مصر لديه وحده 9 مستشارين.

وحسب كشف الرواتب، يحصل معتز كامل مرسي مستشار في مجال أعمال الاستشارات القانونية على قيمة تعاقد قدرها سبعة آلاف جنيه، والسيد محمد الطعان في نفس المجال على سبعة آلاف جنيه، والمهندس محمد عبد العليم الحديدي، في مجال أعمال الوقاية والشركات على 4 آلاف و500 جنيه، والمهندس أحمد رفعت مغازي أحمد في مجال أعمال الشبكات والمشروعات على 4 آلاف  و500 جنيه.

كما يحصل صلاح الدين محمد في مجال أعمال التشغيل والوقاية على 4 آلاف و500 جنيه، والمحاسب سعيد هاشم حامد، في مجال أعمال إدارة الشؤون المالية والتمويلية، على 4 آلاف و500 جنيه، ومحمد أشرف خليل رجب، في مجال أعمال الموارد البشرية على 3500 جنيه، وعبد المؤمن عبد الرافع محمد بركات، في مجال أعمال الشؤون العلاجية على ألفين جنيهًا، وفادية يوسف عبد الحافظ، في مجال أعمال التمريض على 1500 جنيه.

وتبلغ إجمال مستحقات مستشاري رئيس الشركة القابضة لكهرباء مصر 39 ألف جنيه، الأمر الذي تمت الموافقة عليه في 15 أبريل 2015، على أن تصرف المستحقات في أول مايو.

من جانب آخر علق بعض العمال رافضين ذكر اسمهم، أن تلك المبالغ يتقاضاها المستشارون شهريًّا كقيمة لعقودهم فقط، بخلاف المكافآت والبدلات، ومنهم من يحضر اجتماعات الجمعية العمومية مثل المستشار معتز كامل مرسي، فهؤلاء يكلفون ميزانية الكهرباء مئات الآلاف بخلاف بعض الحوافز التي قد يحصل عليها بعض منهم من شركات الكهرباء.

وأضاف العمال: الآن عرفنا  أين تذهب أموال الكهرباء وسبب منع التعيينات، وإصرار رئيس الشركة القابضة لكهرباء مصر على صرف حوافز العاملين بالشركات على الأساسيات القديمة، وسبب الانتقاص من حقوق العاملين وحرمانهم من الكثير من المزايا، وتأخر صرف حوافزهم في الوقت الذي يتم صرف حوافز وقيمة عقود القيادات والمستشارين في مواعيدها.

يأتي ذلك، بالرغم من الحديث المتواصل والمستمر للسيسي على انه “مفيش”، وانه لامكان للاضرابات او الاحتجاجات العمالية لموظفين وعمال لم يتقاضوا اجورهم منذ شهور.

اضف تعليق للنشر فورا